ماذا يعني نشر امريكا قواتها في السعودية الغارقة في هذا التوقيت؟ وماهي الاسباب والدوافع ؟
  زين العابدين *
 
في خطوة تموضعية جديدة “وزارة الدفاع الامريكية  تصادق على مشروع قرار  لنشر قوات اضافية من الجيش الامريكي  في السعودية قوامها نحو 500 جندي امريكي مع مجموعة من وسائط الدفاع الجوي”الباتريوت ” كدفعة اولية يليها نشر مقاتلات الجيل الخامس إف-22  وقوات جوية متعددة ،، .
وكالات الانباء الدولية ومنها كالة “أسوشيتد برس” تحدثت عن بيان للبنتاغون ان جزءا من القوات المخطط لنشرها مع منظومات صواريخ “الباتريوت” قد تم إيصالها إلى قاعدة الأمير سلطان في أراضي المملكة ،، .ويذكر ان هذا الاجراء من المفترض ان يكون خطوة  عملانية لتدعيم وتفعيل وسائط الدفاعات الجوية وتعزيز الامن الدفاعي للقوات الامريكية المنتشرة في قواعد المملكة من جميع الاخطار الاستراتيجية المحدقة خصوصا  مع ارتفاع حدة التوتر القائم بالمنطقة والشرق الاوسط ..
بالتالي وبطبيعة الحال وتفاصيل هذا التحول المهم واللافت فاننا نرى كمراقبين  ان الخطوة الامريكية هذه و المتمثله بنشر قوات بالسعودية وتعزيزها باسلحة جوية ودفاعية في هذا التوقيت الحساس انما يؤكد حرفيا الحاجة الاستراتيجية لدى امريكا بالدرجة الاولى وايضا السعودية على تدعيم الامن والجاهزية الدفاعية وذلك تحسبا  لاي طوارئ واخطار استراتيجية مقبلة ،، خصوصا وان اوضاع المنطقة في الوقت الراهن تمر بمنعطفات ساخنة ومفصلية مثيرة للرعب والقلق منها  :-
حدة العمليات الهجومية الساحقة التي تنفذها القوة الصاروخية اليمنية وسلاح الجو المسير على المنشئات والمطارات السعودية، ودخول هذه العمليات مسارات تصعيدية كبرى لم يسبق لها مثيل في مسواها العملاني والاستراتيجي اذ وصل بعضها الى حد تحطيم مرتكزات ودعائم الامن القومي والاقتصادي للمملكة وبلوغ اهدفا مؤثرة و فائقة الحساسية بالعمق الاستراتيجي كمحطات شركة ارامكو النفطية ومحطات الكهرباء والمطارات الاقليمية والدولية وذلك في ظل غرق المملكة في الفشل والانهيار الكامل في الدفاع عن نفسها .
ثانيا التوتر الامريكي -الايراني في خليج فارس ودخول هذا التوتر مرحلة ساخنة جدا من التصعيد الذي فاق التوقعات الامريكية ووصل الى مستوى نشوب معركة ناقلات النفط والاشتباك المباشر مع ايران والذي خلف سقوط الطائرة الامريكية” غلوبال هوك” في المياه الاقليمية
لذا ومن هذين المسارين نؤكد ان الحضور والانتشار الامريكي المتزايد في السعودية  حاليا وفي دول الخليج الامارات وقطر وغيرها  يأتي تلبيه لبرتوكولات الدفاع عن المصالح الامريكية في المنطقة وماله علاقع بمواجهة ايران ومحاولة ايضا لانتشال السعودية من قبر الانهيار والعجز الكامل امام الهجمات الاستراتيجية اليمنية المتصاعدة على اراضيها ،

عثمان محلل عسكري
‎2019-‎07-‎21