لماذا لا تتحرك السلطة ضد مشروع ترامب..

ولماذا تجري لقاءات سرية مع اميركيين واسرائيليين؟

ولماذا لا تحرك التنظيمات الشارع الفلسطيني ليتحرك الشارع العربي؟   
بسام ابو شريف  
مرة اخرى نعود للقول بأن الحرب على ايران مشتعلة وان صمتت المدافع والصواريخ، والحرب على ايران تشن على كل الجبهات لأنها حرب على “سلوك ايران”، كما يقول ترامب، والأسوأ في سلوك ايران (أو السلوك السيء الوحيد)، هو رفض ايران مشاريع واشنطن وتل ابيب والرياض للقضية الفلسطينية ، أي رفض ايران تصفية قضية فلسطين ودعمها لكفاح الشعب الفلسطيني لازالة الاحتلال ونيل حقوقه المشروعة .
فاين يشن ثلاثي العدوان حربه على ايران؟
انه يشن الحرب على جبهة اليمن وذلك في سوريا، الحرب في اليمن هبي لتنفيذ جزء من مشروعالولايات المتحدة واسرائيل، فالعدوان على اليمن يستهدف السيطرة على الساحل الغربي لليمن وعلى مضيق باب المندب، وخلف ظروف معقدة تدفع باتجاه السيطرة الدولية على البحر الأحمر وقطع الطرق البحرية على تسويق النفط ونقل السلاح للمقاومة وابقاء الحصار على ايران.
وما احتجاز الناقلة الايرانية في مضيق جبل طارق الا رسالة واضحة تهدد بسد منفذ البحر المتوسط عند مضيق جبل طارق في وجه المقاومة وأي دعم لها.
لذلك فان مايقوم به أبطال اليمن هو دفاع عن النفس وصد المحتلين عن بلادهم لكنهم في اطارهم الأشمل مقاومة للمشروع الاميركي الصهيوني الرجعي، وهو ايضا كمحصلة دفاعا عن فلسطينوحقوق الشعب الفلسطيني ، ومقاومة مخطط تصفية قضية فلسطين.
وكذلك الأمر في سوريا ، فان هدف التحالف الاميركي الصهيوني الرجعي هو ابقاء سوريا في حال حرب استنزافية تمنعها من اعادة البناء واعادة الوحدة والتماسك لسوريا وابقاء أبواب التدمير مفتوحة ، وتدل اللقاءات بين وزيري دفاع تركيا والولايات المتحدة لبحث ماتسميه تركيا بالمنطقة الآمنة في الشمال السوري على أن جدول الاستنزاف مستمر، وسيتصاعد بضربات اسرائيل الجوية التي طلب بولتون من نتنياهو شنها بحضور مسؤول الأمن القومي الروسي، وحددت روسيا من ذلك موقفا واضحا رافضا للقصف المطلوب على الأراضي السورية، وتمارس روسيا دورها بهدوء ودون ضجيج ، فقد قامت بتسليم تركيا منظومة س 400، وتقوم بدعم القوات السورية في تصديها لمخطط الاخوان المسلمين “النصرة”، الذي تدعمه تركيا وقطر واسرائيل.
ويمضي نتنياهو الذي يحكم اسرائيل دون حكومة – وبحكمة المطبخ الصهيوني الدموي التوسعي، يقوم بضم الضفة الغربية فضمة وراء قضمة، ويهود القدسبالغاء العيساوية والغاء سلوان وغيرها من ضواحي القدس ويضع مخططات لتصبح حدود القدس شمالا مبنى المقاطعة حيث مكتب الرئيسابو مازن وذلك بضم كفر عقب وقلنديا.
ويهدد نتنياهو لبنان وغزة بضربات ساحقة مدمرة، وذلك تداركا لأي هجمات قد تشنها قوات المقاومة ضد مخططات اسرائيل ، وفي الوقت ذاته لايتوقف لحظة سيل المتوجهين لدول الخليج من ضباط وخبراء اسرائيل للهيمنة على أجهزة الأمن في الجزيرة والخليج ولاستخدام أراضي العرب لضرب العرب ولضرب ايران ، أو اقامة قواعد لارهابيين مرتزقة من العراق ودول الخليج الى ايران .
وتقيم اسرائيل أكبر قاعدة للتسلل الى ايران في كردستان العراق برعاية البرازاني ورئيس كردستان الحالي شريك رجال الأعمال الاسرائيليين .
ماذا تشمل الحرب أكثر من هذا ؟
انها الحرب على موقف ايران المساند للحق الفلسطيني، ولذلك نقول انه طالما العدوان قائم، وطالما أن الحرب تشن وتصعد ضد المقاومة وقلعتها الداعمة ايران فمن الواجب التصدي لمشروع ترامب نتنياهو ابن سلمان، وتصعيد المقاومة بحيث تصبح الجهات المعتدية في حالة دفاع، اذ أن نقل الحرب الى داخل معسكر الأعداء هو حجر الأساس في احباط مشاريعه.
ولن يكون من شأن اطلاق المواقف دون رد فعل الا أن تزيد من خطوات الأعداء، وتصعيدها لفرض مشروع تصفية قضية قلسطين، وفي هذا الاطار يبرز موضوعان أساسيان:
الأول: الشك الذي يحيط بالموقف الرافض لصفقة القرن الذي اتخذته السلطة الفلسطينية، اذ لايعقل أن ترفض السلطة مشروع ترامب وأن تبقى دون برنامج عمل مكثف لاحباطه، فحالة الانتظار والترقب وتوقع مواقف اميركية جديدة هو ضر من ضروب الاستسلام لمخطط ترامب، ومهما كان الأعداء فان اللقاءات السرية التي تتم بين بعض رجال السلطةوالمسؤولين الاميركيين “فريدمان الصهيوني”، والاسرائيليين لاتصب الا في مصلحة مشروع ترامب فلماذا تضلل السلطة الشعب الفلسطيني ولماذا تصمت التنظيمات على هذا الموقف، ولماذا لاتحرك الشارع ضد المخطط؟
أما الموضوع الثاني فهو الخطوة التصعيدية القادمة للأعداء ، فترامب يعد المفاجأة التي يعتقد أنها ستحول كل معارضة لمشروعه الى ركام فهو يحضر لانشاء حلف دفاعي مشترك بين الولايات المتحدة واسرائيل تصبح بموجبه اسرائيل محمية اميركية ووكأنها ولاية من الولايات المتحدة، وان أي اشتباك معها هو اشتباك مع الولايات المتحدة، ولهذا الحلف أولويات على رأسها حماية تمدد اسرائيل وبسط سيطرتها وسيادتها على كامل الضفة الغربية والجولان فهل ننتظر أكثر؟
مرة اخرى نقول ان الهجوم الدفاعي الذي ينقل الاشتباك داخل شباك العدو هو الوسيلة التي تغير موازين القوى.

سياسي وكاتب فلسطيني

2019-07-17