السديسي ومنع المعتمرين من دخول الحرم المكي.. مقالات وخواطر أخرى
بقلم بكر السباتين

السديسي يطلب من المعتمرين في خطبة له أمام المصلين في الحرم المكي عدم المجيئ إلى الحرم المكي وإغراقه بالزحام أثناء انعقاد مؤتمري القمة العربي ودول العالم الإسلامي المزمع عقدهما قريباً في السعودية؛ حتى يتيسر على المؤتمرين القيام بواجباتهم السياسية والدينية وفق تعليمات ولي الأمر.. طبعاً يقصد ولي العهد السعودي بن سلمان.
هذا تسييس لشعائر العبادة في الحرم المكي وخاصة أن المؤتمر سينعقد في إطار الدول المؤيدة لصفقة القرن التي وضعت لتصفية القضية الفلسطينية حتى تتفرغ “إسرائيل” لمساندة العرب في حربهم الكارثية مع إيران (كما تدعي) ومن ثم استكمال تدمير اليمن. ومن وحي الخاطر فقد يكون أيضاً من أهداف المؤتمر السرية التحريض على غزة والقدس إرضاءً للحليف الإسرائيلي الذي يوهم العرب بأنه الضامن لأمن الخليج العربي.. والسؤال هو هل ستكون “إسرائيل” حاضرة في جلسات المؤتمر على الأقل كعضو مراقب، وخاصة أنها صارت من عظام الرقبة!؟ ألا تستحق ذلك! لست أدري.. وأقول للسديسي”أقم صلاتك فالناس من حولك يتمتمون بالدعاء عليك وعلى من جاء بك لتتبوأ مكانتك المتهاوية بين المسلمين الناقمين على مواقفك المخزية”.. عجبي..
***
ما دامت أمريكا لا تريد محاربة إيران خوفاً من الخسائر المفترضة في أية مواجهة محتملة، فما الداعي لموافقة السعودية على نشر القوات الأمريكية على الأراضي السعودية بحسب الشرق الأوسط اللندنية التابعة للسعودية..
ويبقى السؤال يضج في رؤوسنا: هل هو احتلال أمريكيّ مقنّع أم هي نواة للانتشار الأمريكي شرق السعودية وفق خطة موضوعة بهدف مواجهة أي طارئ محتمل داخل البلاد!
والسؤال الأهم هو من يصرف على هذه القوات المزودة بالمعدات الكاملة.. فهل التكلفة محسوبة ضمنياً من الأموال التي نهبها ترامب من السعودية بحجة التكلفة المالية المستحقة لأمريكا مفابل الدفاع عنها حتى لو أتت على شكل صفقات سلاح لا حاجة للسعودية إليها!
لماذا يخشى ترامب إيران وكوريا الشمالية حتى فنزويللا بينما لا يتغول إلا على العرب الراضخين!
لماذا يتهدد بن سلمان طهران ما دام لا يمتلك الإرادة على المواجهة المباشرة وكيف يطلق العنان لطواحينه كي تجعجع ليلاً نهاراً دون طحن!
وما ضير أن يتعلم قادة الجيش السعودي من المقاومة معنى الثبات والكرامة فيقرنون القول بالفعل عند الملمّات؛ وذلك اقتداءً بحماس التي إذا قالت فعلت حيث نتذكر كيف تمكنت من ردع أكبر قوة عسكرية في المنطقة وأبطلت مفعول دعايتها التي ما فتئت تصدقها دول الخليج العربي قاطبة القائمة على أن الجيش الإسرائيلي لا يقهر والضامن لأمن الخليج ضد إيران.
وعلى رأي المثل الشعبي:”الميّة بتكذّب الغطاس”
***
بين السيسي ونتنياهو سياسة “حكللي بحكللك”.. فقد توجه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بالشكر إلى “صديقه” السيسي، بسبب إرسال الأخير مروحيتين لإطفاء الحرائق التي شبت في الكيان الإسرائيلي بسبب موجة الحر الشديد التي تجتاح المنطقة.
هذا ردٌ للجميل بين من هيأ الظروف الدولية لاستلام السيسي سدة الحكم في مصر، ومن لحس أصابعه وما يزال..
***

من قال أن الحمار لا ينهق شعراً مثلما يطنّ الذباب نثراً فوق مزابل الثقافة، يحدث أحياناً في زمن الرياء والفساد الثقافي .. الأديب أخلاق قبل كل شيء-
***
كل شيء بثمنه.. هذا هو العنوان الذي يجمع علاقات دول العالم مع بعضها.. وحسب شريعة الغاب فإن لحم الضان للقوي والعظام لمن يلهث ظمآنًا في اليباب..
وقياساً على ذلك، فقد قررت السعودية تأجيل مطالبة باكستان بمدفوعات مقابل شحنات نفطية، بقيمة 275 مليون دولار شهريا، خلال الأعوام الثلاثة المقبلة. فهل ستطلب السعودية مؤازرة باكستان في أي حرب مقبلة مع إيران!
رغم إعلان باكستان في الآونة الأخيرة بأنها ستتخذ موقفًا محايدًا إذا نشب صراع بين الولايات المتحدة وإيران. على اعتبار أن السعودية تنظر إلى باكستان على أنها جزء من شبكتها الأمنية، بما في ذلك أسلحتها النووية”. هذا هو الحال رغم استبعادي لانجرار الباكستان وراء السعودية في حربها الدنكوشوتية مع إيران.. عجبي..
30 مايو 2019