من يجرؤ اليوم ـ مواجهة 13 نوفمبر 1918
محمد سيف الدولة
من يجرؤ فى مصر اليوم على الذهاب الى القصر الجمهورى لإعلان رفضه للوضع القائم وتقديم مطالب بالحقوق والحريات او بالعزة والكرامة او بالعدل والعدالة الاجتماعية، على غرار ما فعله سعد زغلول ورفاقه فى ذهابهم الى دار الحماية البريطانية فى 13 نوفمبر 1918 ؟
غالبية الناس لن تفعلها، ومن فعلها فانه يقبع الآن فى السجون والمعتقلات.
ليس هذا تقليلا من شأن رجال هذا الجيل، وانما هو حديث عن عمق الجرح والقهر الضارب فى اعماق مصر اليوم.
***
الحكاية:
· نخبة من قيادات مصر السياسية تتفق مع الحكومة والقصر ومع امراء العائلة المالكة، على مطالبة بريطانيا بالاستقلال بعد نهاية الحرب العالمية الاولى مباشرة، فتختار سعد زغلول وعبد العزيز فهمى وعلى شعراوى، لمقابلة المندوب السامى البريطانى “ريجنالد ونجت”، الذى حدد لهم موعدا 13 نوفمبر 1918 بعد يومين من اعلان الهدنة فى الحرب العالمية الاولى. وهى المقابلة التى تحول تاريخها فيما بعد الى ذكرى “كان” يتم احيائها والاحتفال بها سنويا باسم “عيد الجهاد”.
· انها المقابلة الشهيرة التى كانت هى الخطوة الاولى فى سلسلة متتالية ومتصاعدة من الاحداث شكلت فى مجملها حكاية ثورة 1919. احداث توالت وتصاعدت على امتداد ست سنوات من 13/11/1918 حتى 23/11/1924 تاريخ استقالة سعد زغلول من الوزارة بعد اغتيال السردار الانجليزى “لى ستاك”، وتوظيف الانجليز والقصر ورجالهم هذا الاغتيال لاجهاض الثورة والارتداد على مكتسابتها.
· ست سنوات فى القلب منها اربعة شهور ونصف من 13/11/1918 الى 7/4/1919 تاريخ الافراج عن سعد زغلول ورفاقه من المنفى بعد تراجع الاحتلال امام حالة الغضب والضغط الشعبى، وقراره بمهادنة الثورة، كانت هى الشهور الاكثر اشتعالا وتوهجا، والتى تعادل لدينا فى ثورة يناير، الثمانية عشر يوما فى ميدان التحرير واخواته من 25 يناير الى 11 فبراير 2011.
***
· فى هذه المقابلة سنرى المواجهة وجها لوجه بين مصر الضعيفة المحتلة ممثلة فى افراد معدودين يصرون على الاستقلال بدون ان يظهر للرائى لاول وهلة ان فى جعبتهم اى اوراق للضغط والتفاوض او اى من مقومات القوة، وبين دولة الاحتلال، اقوى دولة فى العالم، الدولة المنتصرة فى الحرب العالمية الاولى ممثلة فى شخص “ونجت” المندوب السامى ممثل الاحتلال فى مصر.
· شخصيات وطنية قليلة العدد والعدة قررت مواجهة الاحتلال بكل سلطته وسطوته وقوته الباطشة، غير مبالية بالمخاطر أو انتقالها من شرائح المجتمع العليا التى تحظى بهامش من الامتيازات والحريات والقدرة على المشاركة السياسية بموجب شرعية ممنوحة لهم من القصر ومن الانجليز، الى قائمة الاحتلال السوداء الذى بدأ منذ هذه اللحظة فى حظرهم وحصارهم والتضييق عليهم ثم اعتقالهم ونفيهم، ليضعون اسماءهم بجوار اسم محمد فريد زعيم الحزب الوطنى الذى كان الانجليز يكرهونه كرها عميقا ويعتبرونه من الغلاة والمتطرفين، والذى نقل كفاحه للاحتلال الى الخارج منذ عام 1912، تحررا من قبضة الاحتلال وسجونه.
***
· نخبة استطاعت ان تقرأ اللحظة التاريخية، وتدرك ما يكمن فيها من فرصة استثنائية لم تتوفر من قبل وقد لا تتوفر مرة أخرى فى القريب العاجل، للمطالبة بالاستقلال وبامكانية تحقيقه، فلم تتردد ولم تعبأ بالعواقب واخذت المبادرة فاجتمعت بالمندوب السامى البريطانى وطالبته بالاستقلال وبالغاء الاحكام العرفية وبرفع الرقابة على الصحف وبالسفر الى انجلترا للتفاوض مع الحكومة هناك، ثم بعد ذلك الى باريس للمشاركة فى مؤتمر الصلح وعرض المطالب المصرية.
· ولم تتراجع امام رفض الخواجة الانجليزى ولم تردعها وقاحته، بل قارعته الحجة بالحجة، ودحضت كل افتراءاته وادعاءاته، الى ان عجز عن الرد والايجاب على مطالبهم العادلة ومنطقهم المتماسك، فانهى الاجتماع.
***
· بدأوا بمطالب متواضعة وبخطاب تغلب عليه لغة المجاملة والدبلوماسية والتحسس والتحسب، فلما وجدوا جموع الشعب تؤيدهم وتثق فيهم وتعتمد عليهم وتقف فى ظهورهم وتوكلهم لتمثيل الامة وقيادتها، قاموا بتطوير خطابهم وتصعيد مطالبهم، وأصبحوا اكثر جذرية وصلابة من الجميع.
***
· نخبة لم تطلب مقابلة ممثل الاحتلال لابراء ذمتها؛ فلم يكن فى نيتها ان تلملم اوراقها وتنسحب امام اول عقبة، ولم تخشَ التهديدات أو تلتزم بالمحظورات والخطوط الحمراء، وانما اخذت مبادرتها وهى تنتوى ان تكمل المعركة الى آخر مدى، فتحدت الرفض والاستعلاء البريطانى وشرعت فى جمع توكيلات من كل اطياف الامة واخذت فى حشد الناس وتحريضهم وتعبئتهم وتنظيمهم، ونجحت فى ادارة الصراع والمواجهة.
***
· وحين جاء الرد بالرفض وقام المعتمد البريطانى بكيل السباب والاتهامات للمصريين؛ ((فوصمهم بأنهم متعجلون لا يقدرون العواقب، ومتطرفون كالأطفال ليس لديهم عقل ولا روية ولا بصيرة، لا يمكنهم حكم أنفسهم، اميون لا يستطيعون الدفاع عن أنفسهم، عبيد للأتراك فلماذا لا يكونوا عبيدا لبريطانيا.)) انقلبت مصر فوق رأسه هو والاحتلال، مما اجبر بريطانيا على استدعائه بعد هذه المقابلة بشهرين تقريبا واستبداله بالجنرال اللنبى بعد ذلك بقليل.
***
· واخيرا من المهم فى تصورى ان يحتفظ كل مصرى بنص هذه المقابلة التاريخية التى كانت هى لحظة البداية لما تلى ذلك من وقائع واحداث كبرى كان لها بالغ الاثر على الحياة فى مصر لعقود طويلة تالية. وفيما يلى ما دار من حديث كما ورد فى كتاب الاستاذ عبد الرحمن الرافعى فى كتابه “ثورة 1919 ـ تاريخ مصر القومى من سنة 1914 الى سنة 1921”
***
حدیث ۱۳ نوفمبر سنة ۱۹۱۸
بدأ السير ونجت الحديث بقوله: إن الصلح اقترب موعده، وإن العالم يفيق بعد غمرات الحرب التي شغلته زمنا طويلا، وإن مصر سينالها خير كثير، وإن الله مع الصابرين، وان المصريين هم أقل الأمم تألما من أضرار الحرب، وإنهم مع ذلك استفادوا منها أموالا طائلة، وإن عليهم أن يشكروا دولة بريطانيا العظمى التي كانت سببا في قلة ضررهم وكثرة فائدتهم
فأجابه سعد باشا: ما تكون إنجلترا فعلته خيرا لمصر فإن المصريين بالبداهة يذكرونه لها مع الشكر، وخرج من ذلك إلى القول بأن الحرب كانت کحريق انطفأ ولم يبق إلا تنظيف آثاره وأنه يظن أن لا محل لدوام الأحكام العرفية ولا لمراقبة الجرائد والمطبوعات، وأن الناس ينتظرون بفروغ صبر زوال هذه المراقبة كى ينفسوا عن أنفسهم ويخففوا عن صدورهم الضيق الذى تولاهم اكثر من اربع سنين.
فقال السير ونجت: حقا أنه میال لإزالة المراقبة المذكورة، وأنه تخابر فعلا مع القائد العام للجيوش البريطانية في هذا الصدد، ولما كانت هذه المسألة عسكرية فإنه بعد تمام المخابرة والاتفاق مع القائد سيكتب للحكومة البريطانية، ويأمل الوصول إلى ما يرضي، ثم استمر قائلا: يجب على المصريين أن يطمئنوا ويصبروا ويعلموا أنه منذ فرغت إنجلترا من مؤتمر الصلح فإنها تلتفت لمصر وما يلزمها ولن يكون الأمر إلا خيرا.
فقال سعد باشا: إن الهدنة قد عقدت، والمصريون لهم الحق أن يكونوا قلقين على مستقبلهم، ولا مانع يمنع الآن من أن يعرفوا ما هو الخير الذي تريده إنجلترا لهم.
فقال وينجت: يجب ألا تتعجلوا وأن تكونوا متبصرين في سلوككم، فإن المصريين في الحقيقة لا ينظرون للعواقب البعيدة.
فقال سعد باشا: إن هذه العبارة مبهمة المعني ولا أفهم المراد منها. فقال: أريد أن أقول إن المصريين ليس لهم رأي عام بعيد النظر.
فقال سعد باشا: لا أستطيع الموافقة على ذلك فإني إن وافقت أنكرت صفتي، فإني منتخب في الجمعية التشريعية عن قسمين من أقسام القاهرة، وكان انتخابی بمحض إرادة الرأي العام مع معارضة الحكومة واللورد كتشنر في انتخابي، وكذلك كان الأمر مع زميلي على شعراوي باشا وعبد العزيز بك فهمی.
فقال السير ونجت: إنه قبل الحرب كثيرا ما حصل من الحركات والكتابات من محمد فريد وأمثاله من الحزب الوطني، وكان ذلك بلا تعقل ولا روية، فأضرت مصر ولم تنفعها فما هي أغراض المصريين؟
فقال على شعراوي باشا: إننا نريد أن نكون أصدقاء للإنجليز صداقة الحر للحر لا العبد للحر.
فقال السير ونجت: إذا أنتم تطلبون الاستقلال؟
فقال سعد باشا: ونحن له أهل، وماذا ينقصنا ليكون لنا الاستقلال كباقی الأمم المستقلة؟
فقال السير ونجت: ولكن الطفل إذا أعطى من الغذاء أزيد مما يلزم تخم (من التخمة).
فقال عبد العزيز بك فهمي: نحن نطلب الاستقلال التام وقد ذكرتم جنابكم إن الحزب الوطني أتي من الحركات والكتابات بما أضر ولم يفد، فأقول لجنابكم إن الحزب الوطني كان يطلب الاستقلال، وكل البلد كانت تطلب الاستقلال، وغاية الأمر إن طريقة الطلب التي سار عليها الحزب الوطني ربما كان فيها ما يؤخذ علينا، وذلك راجع إلى طبيعة الشبان في كل جهة فلأجل إزالة الاعتراض الوارد على طريقة الحزب الوطني في تنفيذ مبدئه الأساسي الذي هو مبدأ كل الأمم، وهو الاستقلال التام، قام جماعة من الشيوخ الذين لا يظن فيهم التطرف في الإجراءات وأسسوا حزب الأمة وأنشأوا صحيفة «الجريدة »، وكان مقصدهم هم أيضا الاستقلال التام، وطريقتهم أخف في الحدة من طريقة الحزب الوطني، وذلك معروف عند الجميع، والغرض منه خدمة نفس المبدأ المشترك بطريقة تمنع الاعتراض، ونحن في طلبنا الاستقلال التام لسنا مبالغين فيه فإن أمتنا أرقى من البلغار والصرب والجبل الأسود وغيرها من نالوا الاستقلال قديما وحديثا.
فقال السير ونجت: ولكن نسبة الأميين في مصر كبيرة لا كما في البلاد التي ذكرتها إلا الجبل الأسود والألبان على ما أظن.
فقال عبد العزيز بك فهمي: إن هذه النسبة مسألة ثانوية فيما يتعلق باستقلال الأمم، فإن لمصر تاريخا قديما باهرا وسوابق في الاستقلال التام وهی قائمة بذاتها وسكانها عنصر واحد ذو لغة واحدة وهم كثيرو العدد وبلادهم غنية، وبالجملة فشروط الاستقلال التام متوفرة في مصر، ومن جهة نسبة الأميين للمتعلمين، فهذه مسألة لا دخل لها في الاستقلال کا قدمت، لأن الذين يقودون الأمم في كل البلاد أفراد قلائل، فإني أعرف أن لإنجلترا وهي بلاد العظمة والحرية عند أهلها ثقة كبرى بحكومتها فأرباب الحكومة وهم أفراد قلائل هم الذين يقودونها وهي تتبعهم بلا مناقشة في كثير من الأحوال لشدة ثقتها بهم وتسليمها لهم، ولذلك فمجلس نوابها ليس كل أفرادهم العاملين، وإنما العامل منهم فئة قليلة، فبلاد مصر يكفي أن يكون فيها ألف متعلم، ليقوموا بإدارتها كما ينبغي وهي مستقلة استقلالا تاما – ونحن عندنا كثير من المتعلمين، بدليل أن أولى الحل والعقد نسمع منهم في كثير من الأحيان أن التعليم زاد في البلد حتى صار فيها طائفة من المتعلمين العاطلين، وأما من جهة تشبيهنا بالطفل يتخم إذا غذي بأزيد من اللازم فاسمحوا لي أن أقول إن حالنا ليست مما ينطبق عليها هذا الشبه، بل الواقع أننا كالمريض مها أتيت له من نطس الأطباء (الأطباء الحذاق) استحال عليهم أن يعرفوا من أنفسهم موقع دائه، بل هو نفسه الذي يحس بألم الداء ويرشد إليه، فالمصرى وحده هو الذي يشعر بما ينقصه من أنواع المعارف وما يفيده في الأشغال العمومية وفي القضاء، وغير ذلك، فالاستقلال التام ضروری لرقينا.
فقال السير ونجت: أتظنون أن بلاد العرب وقد أخذت استقلالها ستعرف كيف تسير بنفسها؟
فقال عبد العزيز بك: إن معرفة ذلك راجع إلى المستقبل، ومع ذلك فإذا كانت بلاد العرب وهي دون مصر بمراحل أخذت استقلالها فمصر أجدر بذلك.
فقال السير ونجت: قد كانت مصر عبدا لتركيا، أفتكون أحط منها لو كانت عبدا لإنجلترا؟ (منتهى والوقاحة)
فقال شعراوي باشا: قد أكون عبدا لرجل من الجعليين وقد أكون عبدا للسير ونجت الذي لا مناسبة بينه وبين الرجل الجعلي، ومع ذلك لا تسرني كلتا الحالتين، لأن العبودية لا أرضاها ولا تحب نفسي أن تبقى تحت ذلها ونحن كما قدمت نريد أن نكون أصدقاء لإنجلترا صداقة الأحرار لا صداقة العبيد.
فقال السير ونجت: ولكن مرکز مصر حربيا وجغرافيا يجعلها عرضة الاستيلاء كل دولة قوية عليها وقد تكون غير إنجلترا.
فقال سعد باشا: متي ساعدتنا إنجلترا على استقلالنا التام، فإننا نعطيها ضمانة معقولة على عدم تمكين أي دولة من استقلالنا والمساس بمصلحة إنجلترا فنعطيها ضمانة في طريقها للهند وهي قناة السويس، بأن نجعل لها دون غيرها حق احتلالها عند الاقتضاء، بل نحالفها على غيرها ونقدم لها عند الاقتضاء ما تستلزمه المحالفة من الجنود.
ثم قال شعراوي باشا: يبقى أمر آخر عند هذا الحد وهو حقوق أرباب الديون من الأجانب، فيمكن بقاء المستشار الإنجليزي بحيث تكون سلطته هي سلطة صندوق الدين العمومی.
فقال سعد باشا: نحن نعترف الآن أن إنجلترا أقوى دولة في العالم وأوسعها حرية وإنا نعترف لها بالأعمال الجليلة التي باشرتها في مصر، فنطلب باسم هذه المبادئ أن تجعلنا أصدقاءها وحلفاءها صداقة الحر للحر، وإننا نتكلم بهذه المطالب هنا معك بصفتك مشخصا لهذه الدولة العظيمة، وعند الاقتضاء نسافر للتكلم في شأنها مع ولاة الأمور في إنجلترا، ولا نلتجئ هنا لسواك ولا في الخارج لغير رجال الدولة الإنجليزية، ونطلب منك بصفتی عارفا لمصر مطلعا على أحوالها أن تساعدنا للحصول على هذه المطالب.
فقال السير ونجت: قد سمعت أقوالكم وإني أعتبر محادثتنا محادثة غير رسمية، بل بصفة حبية فإني لا أعرف شيئا عن أفكار الحكومة البريطانية في هذا الصدد وعلى كل فإنى شاكر زيارتكم وأحب لكم الخير.
فشكره الثلاثة على حسن مقابلته، وانصرفوا.
*****
Seif_eldawla@hotmail.com
القاهرة فى 11 مارس 2019