رواية يوميات حافي…ج3 أخير!

مروان الاشتراكي

وتعلو صوره. وكلما تعلو صوره يعلو صراخ وشعارات بلا محتوى.
الجميع كان يدرك ان خطأ ما يحدث ولكن لااحد يتكلم. لان مالكي افكار ماركس لايسمحون بذلك.
قال لي يزن وهو ينصحني باعتباره جرب قبلي الاشتراكيون ومنظماتهم.
لاتتكام… كنت اتكلم مازحا لاأقصد شيء ولكن هكذا اتكلم لاشعر بالحرية.
لكن رفاق ماركس يكرهون الحفاة ويعشقون العمال.
اذ انهم قاده للعمال وليس للجياع.فالجياع يبكون يصرخون ينتقون يفضحون العالمزاما العمال .فهم يبحثون عن التقاعد او زيادة اجور.
كنت لااطيق ان اناضل من اجلهم لانني لااعمل ولازياده ولاتقاعد.
او انني كنت خائنا للجياع ومستغلا من قبل العمال او قادتهم. فعندما ياتون العمال حول رائحة السمك التي تبخر صور ماركس.
ساكون تحت اقدامهم الثورية.
الحفاة لامكان لهم هناك. سوى ان يبيعوا شعاراتهم والسنتهم.
احمد كان صامتا ويترقب استنتاجات عدنان.وامي تبتسم وتصمت وتهز بيديها. كانها تنتظر رد ما تفهمه . وقالت شبي السمك عادي حتى الفقراء ياكلونه.
قلت لها سمك بثواب ماركس بي بصمه. قهقه احمد ولديه بعض الاعتراض اذ انه لايحب التشهير برفاقه. ولكن البيض اسكته كما اخرس السمك رفاقه الاخريين ولم ينبسوا بكلمه واحده عندما اتفقوا على طرده.
يمه عدنان جا ربعك ليش بطلوك. وانت (خبصتنه انسانيين وخوش اوادم.)
يمه العراق الجديد هو القديم: عن جد اين الحصة التموينية؟
ماكو يمه لاحصة ولا تمن, تتاخر والطحين معفن. ها اخاف هم بي برده مال حديد.؟ برده لايمه خير من الله البردات والمبردات تمليء البيت.
قهقه احمد وهو يعرف فوضوية عدنان بالحديث. اقصد قنادر يمه بالطحيين هذه المره. (لايمه استغفر الله, ليش يمه قنادر ولا ماكو شي شكو بيه.) فحكومتنا الجديده حكومة قنادر.
ادار احمد وجهه وهو يبتسم ويقول خرب يومك عدنان؟
زوجة عدنان وهي تقدم كل شيء ولاتتناول اي شيء . وهي تسخر من كلمة المساواة اذ لاتشعر بها بهذا البيت
كما يسخر عدنان من المدعيين بها بالمجتمع ايضا, وهي تقول نفس الطاس ونفس الحمام.
زرزور كفل دعبول واثنينهم . ونسيت ام عدنان الامثال القديمة. فالعراق الجديد هو جديد بكل شيء.
ملابسكم قديمه. كان احمد يرتدي ملابس باله مستخدمه. والحصه ماكو.
نحن بالعراق الجديد. مازلنا لم نتجدد. حفاة لانستطيع شراء الجديد ومازلنا في نفس الزمن.
ام عدنان وهي تدور بوجهها بالبيت صحيح اشو بيتك يمه كله قديم ولاتغير شي. الناس تغيرت اهواي.
احمد تغير قسم وقسم مازال يعيش الحصار والفاقه.
الراسمال يدور ياامي.
وهو الان يسكن بمناطقكم التي كانت فقيرة ويتراكم عند البعض.”مااعرف وين سامعته عند البعض وهي تبتسم ساخره
زوجة عدنان… وهي تصغي للحوار.هذا ريسنا الجديد يحجي هيج.
جا انت يمه ويامن دائما جوعان وشارد وماراضي. انا مع الحفاة ؟
الحفاة : وهي تكرر من يا عمام هذوله.انهم حفنة جياع مستقيليين من كل شيء.
تناول احمد الماء وقال عدنان رجاء لاتشربوا كثيرا فكل شيء يتبادل بالمال والمال بعيد عن جيوب الحفاة …
نظرت الام نظرات تعجب ولم تتصور ان عدنان جاد …لانها لاتدرك بان شيء ما لا وزن له مثل الزمن يعبث بنا.ولم تلحظ التغييرات .فهي مؤمنة وتعتقد ان كل شيء بيد الله .وليس بيد احداث واحزاب وافراد استثمروا تلك التغييرات.
ومادام الحديث عن المال والجوع.
استلت عشرة الاف ووضعتها بيد عدنان . كما كانت فهي تتصرف كام مهما كانت التغييرات والتحولات بالخارج والنفوس التي تاثرت بها.
غرقت عيني احمد فهو يتيم المال والاب والام . وشعر انه ينتمي لعائلة عدنان . لقد جمعتهم ذكرى تاريخ الجوع والحب والتعاون.
قالت لي امي منو هذا ماماماكس .قهقههه احمد بخجل.
قلت لها انه انسان …هل هو عالم. ديني؟ كلا ياامي لكنه كان جائعا وكتب اروع شيء عن الجياع واكتشف من يسرق الخبز والحصة التموينية وسر المال الحقير.
صمتت برهه لانها ادركت من هو . ولكن احمد لم يدرك شيء ونظر الي. هل هذا هو ماركس
نعم ولو عاد مرة اخرى لكان هنا ياكل بيض وطماطه ويبكي ويكون صديق عائلتنا. وسيناضل ويجوع ويتالم ولن يسكت عن اي شيء وسيكتب بقدر حجم وجعنا وفاقتنا ومرارتنا.
__________________________________________
لقد كان بسيطا جدا وحزينا جدا. لكنه اقسم ان يفضح الراسماليين وقوانينهم. لقد كان نبيا صادقا منزلا من السماء.
لم يعادي الالهه ويمقتها كما يتهمونه. بل فضح الهة البرجوازية وعقولهم. فضح سرقاتهم وطمعهم وجشعهم. وقال انكم سرقتم خبزنا ونحن نريد ان نستعيده. كان من الحفاة وكبير الحفاة .اننا الان نعيش كما كان يعيش. لو لم يكن بالتاريخ. لكان احدنا ماركس الان. لابد من ماركس يخرجه هذا الجوع اللعين. ليكف ان يموت الناس من الجوع والقهر والحرمان.
صرخت امي كلنا مامامم ركس. ارتشفت رشفة من الشاي بصحته.
هل كان يصلي. ربما ياأمي ربما. كان مؤمنا كبيرا بالانسان بالارض. كان مهتما بالجياع والحفاة. كما الالهه وجدت من اجل الانسان. اذ لاقيمه للالهه من دوننا. وخاصة نحن الجياع.
خرجنا من الدار ونحن نثرثر حول حديثنا ونطيل النظر الى الاشياء والعمال وخاصة حمالي الاشياء فهم يملئون المكان. وكأن ظهورهم سروج الاحصنه. ومن حجر وقلوب ارباب العمل من حجر ايضا.
سالنا احدهم انا احتاج الى مسجد لانني اشعر بالاختناق وانا بعيدا عن اطفالي. لانني ابحث عن العمل في بغداد. واطفالي بالكوت. واشتقت لهم. كانت نظرات احمد تتوجه محوي بأسى معتادين ومتفقين عليه. الوجع كان الوحيد الذي يوحدنا ويجعل عيوننا تغرق … رغم الانانية والوحدة والفردانية التي سادت وتفاقمت ورافقها طرديا تكاثر الاشياء والسلع. قلت له وانا اشير الى موقع المسجد. قال احمد لو كان بيدي وهو ليس نهاية العالم . ان يكون موقع عملك بالقرب من اطفالك.
للوهلة الاولى لم اهتم. لانني تغربت بالجيش والمطاردات الامنية والهجره. فسخرت من معاناته واعتقدت انها مبالغه وهو لديه غرض اخر. لكن حنينه وشعوره وهو يتحدث لنا بالراحه فرض علينا ان نكون بحجم المسؤلية والانسانية. ووجدنا انفسنا بحاجه الى هذا التماهي مع الوجع. ودار الحديث عن العمل والتنقل وعدم الضمان والقلق والخوف. وعن الدين وهروب الشباب محوه لتفريغ الخوف والقلق والاشتياق وايضا عن الراسمالية والمال واللامبالاة اتجاه الانسان وحريته وخياراته.
قال انتم شباب رائعيين ارجوكم تعالوا

نصلي معا. قال له احمد نحن غادرنا تلك الامكنه. لان اللصوص واصحاب الشركات والسياسيين قد ملاوها واستخدموها سياسيا. فنحن لسنا حمقى ياصديقي. قال اتفق معكم ولكنها بيوت الله مهما حاولوا هؤلاء النهابيين الفاسديين. قلت له لانستطيع واستغرب كيف يكون ببيوت الله اللصوص والاغنياء وضحاياهم معا.انها خدعه كبيرة والدين خدعه كبيرة.وان الله قازوق صنعه الاغنياء والبرابرة والسلطويين والملوك وبيسمارك والعبد المؤمن صدام والاسلام السياسي. من دون الله لايوجد كل هؤلاء الذين سرقوا اجمل ايامنا وسرقوا اجيال ومازالوا قال عدنان وهنالك الهه بالارض متسيدين تارة باسم المعرفه واخرى باسم الاشتراكية والليبرالية والديمقراطية .الالهه ياتون من خلال الانتخابات ايضا ومن خلال التوريث والعكر ومن خلالنا. نحن لانستطيع العيش بدون الالهه.نحن نستدعي الالهه كي تستعبدنا. لاننا لانريد ان نصنع انفسنا بانفسنا. لذلك نصنع حجر ورمز ووهم من عندنا وبايدينا وخيالنا ومن مخاوفنا ثم نعبده ونترجاه. عالم مقلوب ونعود دقلات للوراء…………
صمت الشاب واحتار بنقاشنا. وكرر دعوته وقد اقتربنا من المسجد. عانقنا عناق المؤمنيين وعانقناه عناق الكادحيين الانسانيين. صرخ احمد وهو يحتضنه كانه لم يحتظن احد من قبل ربما بسبب انه يتيما منذ نعومة اظافره وربما شعور طبقي انساني افرزته مفاهيمه الاممية. الاخوة فوق الاوطان والانسانية فوق الاديان . جميل انتم رائعيين وغادرنا وهو مازال يحاول ان يبقى معنا. لكنه ايضا مازال لايستطيع ان يفرغ اشتياقه الا في داخل بيت الله. وساعدناه على ذلك اذ لابد من ذلك مادمنا لانستطيع ان نجد له عمل بنفس الاجر والرغبه بالقرب من عائلته.
خيم الصمت بالطريق نحو مكان لانعرفه فالطرق كالامواج تتحكم بنا وتقذفنا حيث نريد او لانريد.
سالتنا فتاة غريبه يغطي وجهها الوان فوضوية غير منظمه وترتدي قندرة بكعب عالي من الموديل القديم وكانها غير معتاده. ربما كانت مجنونه وطلبت وهي تبتسم الف دينار ومساعده . لم نلتفت لها وراينا ورائها سيارات صفراء لأباء وشباب هربوا من مناطقهم البائسه ومن زوجاتهم ومن كل شيء ربما. لكنهم كانو يريدون افتراسها رغم انها لاتملك اي انوثه. غطت ابواق السيارات المكان وكان الملكه ديانا تلوح لهم. شعرنا بالمراة. قلت لاحمد انها ستصعد احدى تلك السيارات وستقوم بعمل ما لاتعرفه حتى ولاتعرف اين سيكون فمها ويدها. فهي تحيي اشياء ميته لدى هؤلاء المفترسيين والمكبوتيين والمؤجله كل احلامهم. وهنا يثورون ضد من هي ادنى واضعف منهم. الجميع ضد الجميع هههههه افتراس شيء مكان شيء ولابد احد سيفرض على احد ما وياخذ مكانه.كما العصافير على الشجرة تتصارع على النباتات والاغصان وعندما تستقر وتتصارع وتخوض معركتها الدائمه . يحدث السكون والهدوء. المكان والطعام الارض والخبز ياصديقي. هذا هو ماركس ولاتفلسف علي …زههههه قهقه احمد وقال انك تبسط الامور. قلت له انها بسيطه لكن العلماء والمتثاقفيين يصعبوها علينه كي يجدوا مكانا متميزا فوقنا. قاده ورموز ومااعرف ايش.
ريح ورائحه فاجئتهم عندما مروا من عدة مطاعم حيث العراقيين يبنون مطاعم اكثر من اي شيء اخر ..وهم منغمسون بالحديث و سحب من الدخان ورائحة اللحم المشوي والكباب وايادي وافواه تتناوله وكانه ماء سبيل.
احمد ,متى تكون افواهنا تتشارك تلك الافواه وتتلوث ايادينا بتلك النعم .ههه عدنان انها نعم لاناس محددين وقدرهم ورزقهم.
رزقهم ونحن كائنات مهجنه لايرزقها خالقها. قلت له ربما نحن خلقنا طماطيين قهقه احمد وهو يسب الطماطه ومنعه عدنان .واعترض لانه لم يعبر عن احترامه للجهد والتعب وبعد ان تم اسكات جوعك بدات تطلب المزيد. طموح الانسان لايتوقف وهو يحلم بكل شيء. ولكن ليس على حساب البازه والطماطه. هههه صمت احمد وهو يصغي لعدنان. الانسان خلية معقده ولايكتفي كما الحيوان فهو يريد كل شيء ولايكتفي. بل يحتكر ويخزن ويخفي اي سر واي شيء عن الاخريين انه اناني جدا. ليس اناني بل النطام والعادات السائده هي من ربتنا على ذلك . (كلمن يحوز النار لخبزته.)

اوقف سيارة الاجرة. بعد ان تاكدوا انهم يضحون بالكروة دون تأسف . وفي الازدحام المعتاد كانت تصطف سيارة لفتاتيين يظهر صوت المطرب بصورة عالية وكانتا جميلتين وسافرتان. كان جميع الحفاة من الركاب ينظرون بتركيز رغم كل المحاولات التي توحي بالخجل والتردد. قال احمد انهن رائعتان متحررات. لااعتقد انهن ياصديقي ليس متحررات بقدر ماهن فايخات . والحفاة لاينظرون لهن برغبة جنسية ذكورية. بل بنظرة حسد وتساؤل من اين ياتين بتلك الاموال. واياديهن ناعمه. فاي عمل يعملن. ربما هن موضفات سيدات اعمال. لااعتقد ياصديقي. فالسيدات والموضفات لايترفهن بالطريقة المتحرره تلك كما تقول. انهن سمسارات. استغفر الله هكذا ردد احمد وهو يتمتم انتم رجعيون جدا وتنطلقون من تقاليدكم وكانكم وحدكم بهذا العالم. ربما ربما ياصديقي. الطريق طويل رغم قربه لاننا بالطريق نغط بالذاكرة والتخيل والوهم كاننا ولدنا منذ الازل.
ونحمل ظلم التاريخ . وهذا مايؤرقنا . بالقرب من المركز وسيارات بوليس. سبح خيالي الى داخل المركز والسجناء بعد ان رايت بعض العوائل لمواجهة ابنائهن. ترى لما السجون اصلا والبوليس. ولما الناس يحتجزون والبوليس ايضا يحتجز نفسه معه ويتشاركون المكان فلا فرق بين الجميع. لما يكون الناس هنا بعيدا عن اهاليهم ومحبيهم. ولما يتشاجرون ويعتدون على بعضهم. الى درجة نحتاج الى كل هذا النظام . قال احمد في السابق لم يكون هنالك سجون وسجانيين . ترى هل كان هنالك سلام. احمد بل سلام دائم. ان السجون وهو يسترسل هي من صنع الاثرياء والقوانيين من صنعهم وكل شيء هو من صنعهم. ما ان اكتشفوا النقود واستحوذوا على الاراضي تطلب هذا عبيد وبوليس وخدم وقوانين. القانون هو قانون الاغنياء ومازال كذلك . بالامس اتصل سادن صديقي المسرحي الرائع الذي غادر العراق وعبر البحر .كان يشكوا من العوز ويقول ملايين الناس في كل مكان تشبهنا. لقد فصلوه من زوجته بسبب القبلية وحتى اطفاله لم يعد يراهم. لقد عاد متخفيا لرؤية بناته. ووجد ان لاحد يسال عنه سوى بناته. قال لي انه يشعر بالغربه عندما عاد للعراق وهناك ببلجيكا نفس الشعور القاتل. واعتقد سيعود لتركيا. ان الوحده قاتله ياترى من يفعل كل هذا. اي خيط كي نقطعه. وهل اصحاب الخيوط هم غرباء ويشعرون بالاسى بسبب ذاكرة حرب وضرب واحتلال وتجويع. يهودنا هاجروا وعربنا سنة وشيعة هاجروا والكورد لديهم ذاكرة تدمير. والعرب عاد التاريخ ودولاب الظلم,. انها كره الجميع على الجميع ياصديقي.
عن جد ياعدنان نحتاج للحب وحب الجميع من اجل الجميع.. والوطن وحده يجمعنا بعد كل هذا الخوف الذي حققناه ض بعضنا بعضا.
الخجرة ولديك ذاكرة خطف وموت وفراق بين عائلتك وتعود تجد لاحد ولابيت . عن اي وطن تتحدث ياعدنان. صديقي ربما وطن اخر وارض اخرى. ولكن لنكون معا اينما مانكون,,,,
الحزن والقلق يلف العالم.وقوة الجميع قادمه من هنا. الحركات الشخصيات كونها هذا الوجع. اطفال شعب من الاطفال خلفه داعش وشعب من المهاجريين خلفته العملية السياسية وشعب من المضطهديين والخائفيين حولهم البعث. ومازال الدهر مجهولا… اه اه اه. هذا هو الجحيم والشيطان بعينه . اتعرف يااحمد ان الحديث عن بؤس العراقيين وليس فئة وحزب ومكون ودين. ربما سيوحدنا لاحقا.انا هذا الحديث ومشاعر الكرة الارضية على صدري تشعرني بالحب للجميع.
اتعرف: سنقيم طقوس فرح متعدده بالبيت الواحد تاره ايزيدية واخرى اسلامية ومسيحية ويهودية وكردية وووووو
اتمنى ان يكون اولادي من كل هذا الوجع الذي وقع على الجميع. ونرفع راية الحب. ونسمي بيتنا المؤجر وليس مهما. اذ ان الاقتصاد سيبقى لعينا. ولكن لنضحي به من اجل بيت الحب. كي يزورنا ويناسبنا الشعب كله. المسالة ليست معقده انه وعي متاخر بسبب الجحيم الذي حصل لنا.
غادر احمد الى البصرة بدون هدف محدد لان كل اهدافه لاهدف لها ولاتتحقق ولذلك هو دائم البحث عن هدف ويجرب اقسى الاهداف. لقد جرب اكثر الاعمال كان اخرها عامل بجنبر لبيع الشاي مكشوف ويحيطه الهواء من كل مكان والمطر والحر والناس. كنت اطيل النظر الى الاشياء والناس واليه بلا اي شعور. الحياة لامشاعر لها ولااحد يشعر باحد. لان الحب تلاشى وبديله اصوات الاكواب والملاعق والرشفات الحارة للشاي الحار بالمكان الحار. كل شيء حار سوى القلوب قهي بارده اتجاه بعضها بعض. كنا نتواجد معه لانه الوحيد الذي يعمل ويستغل ونحصل على اجره من اجرته. وناكل الفلافل. لم يبدي ملله كنا نقضي الوقت ونساهم في رفع معنوياته.
كان لايخشى ان نزاحمه على العمل لانه عمل لااحد ينافسه عليه. اما عدنان ونبيل فكانا يحملان السيراميك ومسؤلهما بنكالي ولكنهما كانوا احتياط وليس رئيسيين . كنا بالحياة احتياطيين وبالجيش احتياط وبالنظال احتياط. كان نبيل يضحك بجنون من يفعل كل هذا بنا . كل شيء احتياط الا اننا لانملك قندرة احتياط ووضع الحفاة لايتغير سواء كان قبل او لعد الانتخابات. لقد كما رافضيين بلا تردد الانتخابات. وها انحن بعدها “احترق كل شيء وتسرب كل شيء ونشف كل شيء”
العالم مقلوب كان نبيل كانه يتحدث مع نفسه لكننا نسمع حسراته وكل شيء مقلوب.الوجوه القلوب الشوارع العلاقات الكلمات. الحظ. اننا دخلنا بعالم غير مفهوم ولم يفهم. لذلك يسود الجهل والدين والخرافه. المجانيين والمختليين والقتله هم من يقودون عالمنا. الكتاب الاكاديميين والرؤساء ورجال الدين. لذلك يحدث لنا كل هذا.
احمد وهو منبهر بنبيل حيث وضع اللمسات الحقيقية لحياتنا رغم كثرة الاعلام والمتعالميين والمتثاقفيين والمحللين.الا انهم كلهم كانو يقولون مالايريدون ان يقولون. حتى بات اللاواقع هو من يتحكم بواقعنا وقلوبنا لاتنتمي الى كل ذلك.
كانت المباريات لكاس العالم 2018 في كل مكان عبر الشاشات العملاقه التي تعلوا صور المرشحيين او بقايا مرشحين حتى اللحضه لايعرف احد من هم واين اصبحوا. ربما هم ايضا احتياط عالمنا عالم احتياط. والعراق البلد الاول بالاحتياط.
حياتنا ضراط بضراط كان احمد هو الاخر يردد بياس كبير. فالجميع ينتقد ويرفض الوضع لكن الجميع لايفعل شيء حياله.
انقذوا العراق
الم تسمعوا بحركة 99او 88 كلا يانبيل انهم سيقطون الدلوة اعتقد اناه امريكا من تحرك كل هذا . كلا انهم شباب ساخطون جدا وحشاشه فالعراق بات فراغا لايملأه احد. احذروا الحركات التي لاعنوان لها او اسم .
لم يعد شيء ينطلي على العراقيين. حتى الحقيقة باتت اكذوبة كبيرة.
انهم اشرف من المصفقيين للزعماء وللنهابيين والمقبليين الايادي. انا اقبل يد الجندي وليس رئيس كتله. او نهاب يتقاسم الاخريين بثروتنا وكان العراق ملك ابيه ويكفر ويحاكم ويسلح ويخطف وبكل وقاحه وشراسه يملأ الشاشات وهناك كلاب كثر من الشعب الخروف يصغي له. لاحد يرى الجندي او العامل او الحفاة. هؤلاء هم الذين يبنون ويقاتلون. لكن المشكلة تكمن بانهم لايفعلون شيء لانفسهم ظنا منهم انهم وطنيينز
صحيح صرخ عدنان الوطني هو من يتمرد ويعصي ويثور ضد زعمائه. وبرجوازيته ونهابيه وقتلته وخاطفي المواطنيين والناشطيين.
احمد عجيب جميعنا يتحدث بكل ثورية اكثر م جيفارا لكن عمليا لااحد يقوم بشيء لما لانتوحد لما نتخاصم في سبيل الزعماء. قهقه عدنان. الزعماء في كل مكان والتاريخ تاريخ زعماء تاريخ نصر وفشل الزعماء؟ الجماهير منفذيين فقط؟ كما رفيقنا يناضل ضد البرجوازية ولكن من منطلق زعيم. ويقف مع زعيم ضد زعيم ولايقف مع رفاقه الادنى فالادنى. رغم انه جلده مدبوغ من الفاشيات والبرجوازيات ولكنه يقدس زعيم وراء زعيم. الجميع كالكلاب لايعطي بزعيمه مهما كان زعيمه.
قال لي ذات مره انا لاملك رايا اذهب الى الزعيم. دخلت على زعيمه وهو يلمع ويضع قدم على قدم وكان يتامل بنظريته وهي كيف ينفصل عن زعيم اخر. هههههههههه مجرد وجودي يشعرهم بالارتباك فانا عاصي وضد الزعماء…. قلت له الكرامه بالنسبة لي افضل من الف زعيم ورأي .. قال هذه اخلاقية ورومانسة قلت له موقف لايفقهه الزعماء … وهو تخلي عن الحفاة والمقهوريين باطار الحفاة والمقهوريين. لم يفهم تى ماذا اريد وماذا اقول . لانه زعيم لجمع ما… الحفاة الاخريين مللوا اصدقائهم الحفاة ويريدون قائدا خارج الحفاة يقلدوه ويتباهو به فالحفاة بالنسبه لهم مكسوريين وجيوبهم فارغه ولايمكن ان يحققوا الاممية. ظنا منهم ان الاممية هي لغه وسوالف وليس دموع وقهر ونظال. اختاروا الحديث والنظرية بدلا من النظال ومن مكان عاجي يوصمون المحتجيين والحفاة بانهم اسلاميين او وطنيين او فوضوضيين. انهم يريدون مناظليين بمقاييسهم ومن منطلق تفكيرهم وليس من الواقع الذي لايعجبهم. لقد اخذوا من ماركس كتبه وجمله. وتناسوا حياته وضيمه وعوزه. جاء صوت من بعيد الغداء جاهز هرع الجميع فالجوع في كل مكان وهي فرصه للتواجد مع الزعماء. كان سمكا مسكوفا ويثير لعابي لكنني هذه المرة شعرت بانها رشوة او استماله بقيت وحيدا بالغرفه. وتركوا النظال والنظرية. وحتى هذه اللحضة لم اتناول سمكا مسكوفا. واصبحت حذرا من كل شيء ولاثق بالملح لانني اعتقد انه سكر.
نبيل . مشكله ياصديقي البرجوازية جميله وفتياتهم جميلات واشيائهم رهيبه. يلمعون حلويين حتى اخلاقهم رائعه.ونحن فقط نصرخ ونتمرد ونجوع بلا جدوى.الجوع هو الذي يجعلك تستسلم انا متعاطف مع الحفاة فالجوع لايرحم.
احمد ههههه يبدوا ان نبيل متردد وهذه مقدمه للعوده تحت اقدام الزعماء. لا ابدا لقد اتصل بي زعيمهم الكبير. وقلت له انا مع عدنان .هههههههههه وفي قرارة نفسي لاشيء وراء عدنان سوى طماطه وثرثرة لعينة.
خرب رب الطماطه وكان الحصار لن ينتهي وهو يطوق الحفاة. مازال الحصار على الفقراء وهو حتمي وبكل مكان فلا عراق قديم او جديد. العالم ساكن بالنسبة لنا وهو حصار ابدي. وكل التغييرات هي تغييرات بين البرجوازيات والزعماء.ونحن مجرد ادوات.
لذلك الحفاة نخبة وقادة وانفصلوا عنهم جميعا.
لم يتبقى غيرهم يفضح سواء كانوا اشتراكيين اسلاميين بعثيين مجتمع مدني.
الحفاة ثوار. وسنهزم الجوع ليس بالصبر والتفاني بل بالعمل والنظال والاعتماد على نموذجنا.
جيد قال نبيل لنشيد صندوقا لجمع التبرعات ههاحمد قال وستاخذه الى اطفالك ونتخاصم بيننا.
قال لي صديق قريب وهو من الحفاة ان العالم ليس مثالي وستنقرضوون ربما. لابد من العمل والتعاون ومن ثم الثورة
الوحدة اصعب من الالم.
هذه رساله على الخاص جائت من صديقة مريضه بالغرب البارد.
قال نبيل لعد وين نروح لاالغرب غرب ولا الشرق شرق. ماذ يحصل للعالم
وهل سننقذ الجميع
هو انت حافي ههههه قهقهوا جميعا.
يزن من شدة البؤس كان يكتب عبر التواصل الاجتماعي. وقد كتب لهم بصفحة الحفاة همزين الموديلات البرجوازية بيه جنز ممزق وشعر بدون تمشيط. حتى نضيع معهم نحن الحفاة اذ ان اخر بنطال بدأ يتمزق بهدوء كما حياتنا تتمزق بهدوء ونوت ببطيء دون ان تكون احصائية للموت بسبب العوز. هيقهقه بوجع ويقول نحن نتحول من الكم الى الكيف وكيفنا الجوع النهائي وتلك هي طفرة الحفاة كافراد ولكن ولكن؟ صرخ احمد اذا اتحدنا وكنا معا سنؤجل موتنا وربما نير حياتنا.دعونا نفعل مشروع للتشغيل ونفرضه على الدولة وشركاتها ومن ثم يكون نموذجا ننطلق منه لبناء المجتمع المتساوي.
نبيل وهو يصرخ زوجتي تتالم ولامتلك اعلاج او الاجرة للذهاب للمستشفى وهي تذرف دموع كما كانت جيني زوجة ماركس بلياليها البارده والطويله حيث لاحليب ولاراتب لماركس العظيم. ههه العظيم
لو عظيم ماكان جاع. العظيم ياصديقي بعالمنا ابدا لن يجوع. واي شخص لن يجوع فهو كارتوني وروحه انانية ومشاعره مشاعر برجوازية فردية.
في غمرة صمته وفوضى العلاقات والتقييمات.حيث اقر بانه لم ينغمس بحياة الاخرين كي لايذوب هو .. اتصل صديق شاب اسمه سجاد طالب وهما يتبادلان الحب والاشتياق.كان سجاد ضائعا وكان عدنان يعتقد انه انتحر دون ان يسال عليه لانها باتت طبيعية فلقد اصبح خيار الانتحار او الهجرة او الثورة المسلحه هي خيارات مفروضه عليهم ودائرة لاتنتهي كانها قدر مغرض وحقير تديره قوى لايعلمها الله. توسل اليه ان يراه مبكرا والا ؟ سوف ينتحر. مازال عدنان غبي ولديه بعض العاطفه. وبقرارة نفسه لاعاطفه بدون مال. فحجم المال هو من يفسر العاطفه والصداقه. لن يبالي عدنان وقال له ساتي ولكن الجاي والماي عليك. وافق سجاد وتفاجيء عدنان من اين سياتي هذا المال. ومادام بعض المال موجود فانه لن ينتحر وسياتي حتما. خرج مسرعا وهو معتمدا كليا عليه. صرخت زوجته صمون صمون الى المعركه الى الحياة ايها الحفاة.
كان صوتها يتكرر اذ بدون ان توصيه وصيتها الاخيرة فهو سياتي بالصمون. لانه اعتاد الجمله بعد السقوط مباشرةهذه ليست احلام بل حقوق.. وقشمرونا الامريكان والمناضليين القدامى… ومازال الصمون والركية ولقاء صديق حلما وليس حقا.
جلس بالمقهى بثقه عالية واشار الى العامل وطلب حامض. ولم يطلب قنينة ماء بعد ان سمع بفتاة تسئل عن سعر الموطه. وقال لها النادل ثلاثة الاف. اصابه ذعر شديد وارتفعت حرارته …رغم عطشه.لانه يعرف ان صديقه واعده بشراء الشاي فقط. والحفاة ملتزميين بمواعيدهم فهم محاربيين شرفاء. طال انتظاره وبدا يعطي لنفسه تبريرات ربما انه بمقهى اخر. ربما اغراه شخص ما ونسى الموعد. كل شيء جاهز فالعالم فقد معلييره وقوانينه وشرفه. كان لايابه بمجيء صديقه ونسى انه ربما ينتحر.كان قلقا من سيدفع الحامض له. بدا الارتباك واضح عليه. سلم عليه صديق فنان وجلسا يتحدثون عن الفن والسياسة والحياة. دائما كان عدنان يجر الاخريين الى حياتهم وموقعهم بالانتاج. وبسبب صراحته . سادت صراحه جدية وتبين ان الفنان المطرب المبدع لايملك مالا وهو ينتظر صديق لياتي له بالمال ايضا. قال له لناكل لفات فلافل والله كريم. قال له عدنان مادام الشغله بيه فلوس فصديقك لا ياتي هههههههههه. قهقه وقال لا سوف ياتي فليس الجميع متشابهون بل اصدقائي افضل من اصدقائك الحفاة… لم ادافع عن قدسية الحفاة. فلهم ايضا قداسه حيث لانطلب الا من بعضنا بعضا وطلباتنا جميعا صغيرة. قال لصديقه الجديد بالواقع والقديم بالفيس. انت من الحفاة تردد الفنان وحاول ان يتلعثم لكن عدنان ساعده بذلك وتجاوز خجله وتعامل معه كما هم الحفاة ببساطه. تبادلا السير بالشوارع والجلوس بالمقاهي وبعض الحديث عن بعض الامور.
في عودته الى البيت الذي لايعرف هل سيجد اطفاله ام سيطردون . يخشى حتى ان يفتح عربة لبلبي.. لانه يعيش حارسا بمنطقه برجوازية وسياتون بالشرطه ومكافحة الارهاب. ليطردوه خارج الوطن حتى. فالاوطان ليس للحفاة بل للمالكيين. والمالكيين هم الاقوياء اما بعثيين او متملقين لهم سابقا او مليشيات ومتملقين اكثر من قبل. فلقد كثر النباح والتصفيق والهوسات. مد يده بجيه ليتاكد انه يمتلك اجرة العوده ووقف كانه شرطي بالشارع ليوقف السيارة واستلقى بمقدمة السيارة وبالصدر. دائما الصدر له هيبه خاصه بتلك الايام. فالجميع بات صدري.
كانت بيده اخر سيجارة وسيطر عليه تفكير كيف سيمضي ليلته بدون صديق فلقد كانت سجائره صديق ونعم الصديق.
لااحد يعرف سره فقط الحفاة يعرفون. لانه لايعلن افلاسه . فكل من يعلن افلاسه سوف يفلس.الجميع مفلسون لكنهم لايعلنون ذلك. لانها عادة معيبه. فكيف لرجل يجوع او يتسول.والحفاة لايتسولون سوى من بعضهم بعضا.
لو كان المتسولون يتخذون طريق الحفاة لما كان يوجد تسول بتلك الصراحه القاسية وهم يملأون الشوارع بل الاكثرية. وستكون الحكومه القادمه حكومة المتسوليين. وتصريف اعمال .حتى تاتي الحكومه الشرعية من الفاسديين وسيكون المتسولون فاسدون وسينتج متسولون اخرون بنوعية خاصه وباساليب جديده. فالعالم متطور… والتاريخ يدور ويتبادل الادوار وكل يتموضع مكان الاخر حتى يرمى البعض. والبعض الاخر سيستقر. اذ لايشبع او يستقر او يبتسم قسم الى على حساب قسم اخر. فالحفاة يجعلون الاخرون سعداء فيوم لك والباقي كله عليك. واليوم هو يوم الرفحاوييون وشخصيات الصدفه. لم يعد الله يصغي لانه لم يعد هنالك مؤمنون به. الجميع يؤمن بتاج راس وراس مال ومالي. وبات الله وحيدا بلا مؤمنين وقد اقفل بابه. حيث المصارف والبرلمان هو الباب الرزاق الذي يفتتحه الاغنياء يوميا.
نهض نبيل كعادته منذ الصباح وهو قلق خائف .خاصة عندما يفتح ثلاجته عشرات المرات قبل ان ينهض طفل من اطفاله ويطلب طعام ما ..ا ي طعام. كانت نذير بؤس وفارغه كما هو العالم وروحه. انتابته افكار لايريد ان يعرف ماهي لانها دائما تسيطر عليه. هي افكار رفض وياس وفشل. ويضطر لان يقول مع نفسه ماالعمل.حتى كره هذا السؤال. لابد ان يفعل شيء لينهي تلك اللحضات المتكررة.
دار بين اشياء بيته القديمه وكانها اثار طواها النسيان تصلح للسياح وليس للعيش. نظر باعماق وعاء حب الماء القديم الذي تركه له والده كذكرى للايام الجميلة. حيث كان الماء مجانا .. وهو يقطر بقايا وجع وينذر بالنهاية.حيث لايملك ثمن الماء والصمون. ووضع راسه بوسطه وصرخ… ماء ماء ماء.كانه بصحراء ولايراه احد بالرغم من انه بوسط مدينة شعبية. لكن يبدوا ان الضمير والحياة غادرته وماتبقى منها بقايا اثار لكائنات تحولت بفعل الاحتلال والعراق الجديد. الى سكون ومقبرة خالية من المشاكسة واللعب وحيث الشوارع المتربه والمهدمه تبعد الاطفال وتجبرهم ان يبقوا بالبيوت .
مر من امامه ابو بريص وهو يبدوا سعيدا جدا بالرغم من انه قد قطع ذيله. وهو يلهث مع اخر صغير ..ربما طفله .

عاد ابو الحور الى طفله الصغير النائم بعد شقاء وليلة طويلة رافقها انقطاع تام للكهرباء وجوع شديد
نظر الى مخرجه ومرر يده كانه يبحث عن ذيله. ودار حول حب الماء القديم .حاول ان يفرح كان ابو بريص متسائلا وهو يتامل نبيل . اي مخلوق هذا وكانه ادرك انه من الحفاة . تالم قليلا وراح يلهو مع طفله.
يبدوا ان بريص من المحاربيين القدامى الذين سقطوا امام هذا الجيل من الحفاةزولكنهم سعداء رغم الجروح وذيولهم المقطعه وذاكرة فاشيةزلكنهم لايشعرون بنا فالعراق الجديد لهم.تذكر صديق قديم له يقبض من كل مكان ويناضل بكل مكان.اي مخلوق هذا. حاول ان يستنجد بابو بريص لكنه اختفى.
الجميع يختفي وانا وحدي. اي عالم هذا
اتصل بعدنان.ليخبره ويوصيه على ان لايخبر الجميع.
مازال يمرر يده ليتاكد ان ذيله لم ينقطع بعد.
لمس عضوه وشفاه ليتاكد انه حي تسلق الجدران وسقطزتاكد انه انس وليس ابو بريص.
الوو عدنان هل تسمعني نا نبيل ..اي شكو كول شلونك هلو..
دائما هكذا يتحاور الحفاة ,,,حرب ربك شبيك .مابك يانبيل ظ هل تعرفني
ههه ضحك عدنان .نبيل انت يجب ان تنقرضزههه قهقه نبيل. ربما اليوم سانقرض لكن ابو بريص رفضني
يبدوا انه من جماعة رفحا والسياسيين القدامى. لايتحمل ان يعود للماضي والجوع والقهر والسجون
ونحن ماذنبنا نحن الحفاة
يجب ان نلتحق بالشباب ..فالشباب نتاج المحاربيين والماضي وخرجوا من معارك كثيرة من الهجرة والطائفية والخوف والاغتراب ايضا. الفرق ان المحاربيين القدامى ونحن لم نقبض بعد ؟
الجميع يريد ان يقبض
ولايسمح بذلك فقسم يقبض وقسم يحدق بحسرة وهذا هو الصراع الطبقي.
والشيوعيون ياصديقي
شيوعيين مقثل ابو بريص. ضحى بذيله وقبض.
صراع الحفاة ضد الزواحف من الشيوعيين والمدنيين والاسلاميين
ولكن هم يقولون نحن مع الجياع والفقرة
نعم انهم يتسلون ببقايا ماضي ليبرروا وليجملوا ذيولهم
انهم يسافرون للتجميل والنقاهه. ويريدون ان يصيرون نظريين بروسنا..
الحفاة بسبب واقعهم لاينتمون للجمل والنظرياتانهم يدركون من هم الشرفاء من غير الشرفاء.
الفائض والمال يفضح الجميع.ولايستطيع مخلوق سواء ابو بريص ابو فلان هههههه من تقصد
لاقصد احدا كل ابو هو ليس من الحفاة وسيقف بالاخير من اجل مصالحه .ويستخدمك للبروز ويقضي ايامه الاخيرة كقائد ومعلم وانت تلميذ.
والثورة من يفعلها.
لاأعرف يانبيل الحفاة الجياع الجدد بالعراق الجديد. ربما صغير ابو بريص. الذي لم يقطع ذيله بعد.. عندما يقطع ذيله سيثورانتقاما. وربما سياتي باناس اخريين لينتقموا منا.لاعرف دورة التاريخ فلا نهاية حتمية لهز
الا بنفي المال والربح. وهذا هو ماركس الشيوعي وليس ماركس مال منظمات مجتمع مدني ومدارس وسفرواقبض وشد ذيلك.
ها خوتي ها. صرخ نبيل الحياة قنادر اما العار او النظال… لااعرف ياصديقي … هذا خيال ونظرية ايضا.عد الى ثلاجتك ستخبرك الحقيقة وابو بريص سوف يرحل لانه لاينتمي لك بعد الان.
في العراق الجديد لابد احد من العائلة ان يعمل وبالاحرى ان يتملق.والعراق الصدامي ان تكون مطيع. وانا نلت جزائي بسبب قليل من التمرد وخفيف للتملق.وكل مارى احدا سعيدا وسعيدا جدا باشيائه وسمنة اطفاله. ادرك فورا انه مطيع ومتملق للسلطه السائده. وبالطبع ليس ذنب الناس ان تهوس وتمجد رموزها وتوج رؤسها.المصيبة ان هذا الوضع طالع الشيوعيين ايضا.فكل لديه تاج راس يحارب به الحفاة باسم المساواة والاشتراكيةز
نبيل هههه ياشتراكية هاي وانت تحار بالعمال والحفاة او الحفاة المتمردييين
ان لم تكن معي فانت ضدي ياصديقي هذا هو تاريخ السياسه بالعراق.كل شيء موجود شيوعيين قوميين اسلاميين. لكن لم يكن احدا منهم ديمقراطي.
لقد كان منصور حكمت انسانيا وانسن الشيوعية فشيوعيته هي الغرب بانسانيته لكن توقف امام الراسمالية والامبريالية المعولمة.وفضح الوجه الاخر للديمقراطيين ولليبراليين.
لاا.عرف ..كان احمد جائعا وو ينتظر مبادرة ما بيأس شديد وهذا الياس هو الذي ساعده على التحمل.فما ان بادر انطلقت الافواه وتاجل كل خلاف سياسي في سبيل الصراع حول لفة الفلافل..
اتعرف يااحمد لقد كنت منعزلا بالبيت ولااحد اتصل بي في هذا العالم .عجيب امر هؤلاء الشيوعيين كما يقول سجاد.فقط بالمناسبات والانتخابات والمدارس يتصلون بلهفه. وعندما يسيؤن الظن بك وهو كثيري الشك كما اي مؤمن كبير. لن يتصلوا وحتى صمتك يصبح مريبا بالنسبه لهم ولقائاتك ومن معك.انهم بوليس ستاليني قديمزواخشى من ان تكون السلطه والمال بيدهم.قهنا المحك كما كان ستاليين.
انزعج احمد فهو لايريد اي كلام بسوء اتجاه الشيوعيين.بسبب ايمانه اما نبيل والاخرين فهم يخافون ان يسمعهم بعثي ما عفوا شيوعيا قديما اوجديدا.
اها محاولة من احمد لتغيير الحديث وكيف امضيت وقتك.
لاشيء ففي العراق الجديد لابد ان تشتري الصمون والماء.وان تشتري موبايل حديث.
لان من المخجل ان يكون لديك صرصور ومن المخجل ان لايوجد نت ببيتك
لقد شرب اطفالي من ماء البوري
حتى اكبر مناضل علق سابقا او حكم بالاعدام لايشرب من ماء البوري
الجميع تبرجز ياسالم المرزوك. كان نبيل يردد خذني الى السفينة ياسالم المرزوك ويذكر رفاق له بالاسماء لانه شاركو بتجويعه بسبب خلافات حتى هو لايفهمها.
انه المال ياصديقي من يغير النفوس والعلاقات
كان عدنا ن يتحدث بالم. فهو قد اتصل برفيق له مازال طيبا ويجب ان يبدي تملقا. لان ثلاجته قد فرغت
ذهب اليه وخرج من البيت بعد طول سبات. وعاد حاملا صمون وجبنه وبطل ماء
كان جاره يتربص به متى ذهب ومتى جاء ومن اين له تلك العلاليك.
جاره كانه اعمى لاينظر الى السيارات والقواويد حوله من الملاهي والصعاليك ومتملقي السلطه والطلقاء والقضاة المتملقيين والضباط والاعلاميين والفضائيات والمولات.ووجوه قبيحه تصعد الجكسارات.
كان لايرى سوى علاقى ة الصمون التي احملها. كما رفيقي الذي لايرى سوى منشوراتي ويراقبها ويفرمتها ويشكك بها ثم ينقلها الى ولي نعمته الرفيق المسعول هههه
قهقوا جميعا وكانهم يطلقوننارا من افواههم كما الدينصور السحري.
اتصل سجاد وهو يترقب اللقاء واجتمعنا بمقهى يوحي للبرجوازية. فكل شيء بالنسبة للحفاة هو بمثابة برجوازي.وبات الناس حولهم يخشون ان يفعلوا اي شيء امامهم او يشربوا وياكلوا ودائما عند الموعد مع الحفاة لاترتدي الناس اثيابهم الانيقه لانهم يخشون الحس الطبقي للحفاة. او ربما الحسد حسب مفاهيمهم الرجعية ..
تذكروا الايام التي تعيد نفسها وتذكروا احمد عندما يكفر بسبب الجوع وايضا الحصار الشيوعي من القسم البرجوازي للشيوعيه.وبالفعل ماان نشرووا صورة اللقاء بدا التذمر من الاخريين ومحاولة التشويه والقلق.
الحفاة دائما مصدر قلق للاتباع واسيادهم.
لقراءة الجزء الاول والثاني
http://www.sahat-altahreer.com/?p=44163
http://www.sahat-altahreer.com/?p=44225

2019-03-18