مادورو: الهجوم الأميركي على الكهرباء عمل إرهابي

وصف الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو اليوم السبت هجوم الولايات المتحدة على التيار الكهربائي في فنزويلا بـ”العمل الإرهابي”.

وقال مادورو: “الهجوم السيبراني على النظام الكهربائي الفنزويلي بمثابة عمل إرهابي قامت به الحكومة الأميركية ضد شعب فنزويلا، وقد هزم شعب فنزويلا هجوم حكومة دونالد ترامب الإرهابي، والآن نحن نستعد للمضي قدمًا”.

وأشار مادورو إلى أن مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون كان وراء الهجوم وقد تم تنفيذه من مدينتي هيوستن وشيكاغو الأميركيتين، وأضاف:”لقد كان أكبر هجوم عبر الإنترنت عرف على كوكب الأرض”.

بدورها، أبدت الخارجية الروسية استعداد بلادها للمشاركة في تحقيقات حول انقطاع التيار الكهربائي المتعمد في فنزويلا إذا طلبت كراكاس ذلك، مؤكدةً أن الانقطاع تم تدبيره من الخارج وأن منظميه على علم بالمعدات التي صنعت بكندا.

الموقف الروسي جاء على لسان المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، التي قالت إن “منظومة الطاقة الفنزويلية تعرضت لهجوم متعمد من الخارج”، مضيفةً أن “معطيات الحكومة الفنزويلية تفيد بأن قطاع الطاقة الفنزويلي تعرض لهجمة من الخارج”.

من جهة أخرى أعربت زاخاروفا عن قلق موسكو من قرار واشنطن سحب كل طاقمها الدبلوماسي من كاراكاس، وقالت إن “وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو اعتبر في تصريح أن وجود الطاقم الدبلوماسي الأميركي في فنزويلا فرض قيودا على حركة وتصرفات الولايات المتحدة في هذه الدولة”.

وتوفي 15 فنزويلياً جراء عدم خضوعهم لجلسات غسيل الكلى بسبب انقطاع التيار الكهربائي في البلاد.

ووفقًا لمصادر طبية، فإن انقطاع الكهرباء الذي شلّ مدنًا ومحافظات وأجبر أصحاب المحال التجارية على الإغلاق بشكل شبه كامل تسبب بوفاة تسعة أشخاص في ولاية زوليا وحدها، فيما توفي أربعة في أحد مستشفيات العاصمة كراكاس.