لماذا تعول”اسرائيل” على غرق الجزائر في حرب اهلية…؟
*نواف الزرو
اعتبرت المؤسسة الامنية-الاستراتيجية الاسرائيلية على مدى تاريخ الكيان، الجزائر بمثابة الدولة العربية الرابعة التي تشكل تهديدا استراتيجيا لها بعد مصر والعراق وسوريا، والعيون الاسرائيلية تتجه في هذه الايام للجزائر على نحو مركز لم يحصل قبل ذلك، بل” ان “إسرائيل” تُعوِّل على غرق الجزائر في حربٍ أهليّةٍ بسبب ترشّح بوتفليقة وتؤكّد أنّها لن تفلت من ثورات الربيع العربيّ وستعود إلى الحقبة السوداء في التسعينيات، كما جاء في تحليل نشرته صحيفة هآرتس العبرية الاثنين الماضي زنشرت مقتطفات منه على موقع رأي اليوم”..
ويستدل من الوثائق القليلة المكتعلقة بالمتابعة الاسرائيلية للجزائر كعدو كبير الى جانب مصر عبد الناصر-في حينه- ان المؤسسة الامنيىة الاستخبارية لم تغفل يوما عن امكانات وطاقات وسياسات الجزائر المعادية، وقد حرصت تلك المؤسسة على متابعة ومراقبة الملف النووي الجزائري على نحو خاص، ولذلك تعاونت تلك المؤسسة الصهيونية مع بعض العرب لتحطيم الجزائر من الداخل، فكانت الحرب الارهابية الاجرامية التي ارتكبت فيها مئات المذابح ضد المدنيين خلال سنوات التسعينيات، الى ان تمكن الجيش الجزائري من وضع حد لها.
وحتى لا نذهب الى تفاصيل كثيرة ربما تأتي في دراسة موسعة عن “الجزائر في الاستراتيجية الصهيونية”، فان خلاصة المشهد اليوم ان هناك عدة اجهزة استخبارية الى جانب الاستخبارات الصهيونية تعمل على تأجيج الصراع الداخلي تحت غطاء المعركة الانتخابية الجزائرية، بل انها تعمل على دفع الامور الى فوضى على نمط “الربيع العربي التدميري”..!، والهدف الكبير هو ادخال الجزائر في أتون الفوضى والخراب لاخراجها نهائيا ايض من دائرة العداء للكيان…!.
قلوبنا وعقوانا ومشاعرنا كلها مع الجزائر العروبية الاصيلة….!
‎2019-‎03-‎05