فرض التكاليف الأمريكية على الشركاء في منطقة الخليج،

 فرض التكاليف الأمريكية على الشركاء في منطقة الخليج، نتيجة القمة العربية الأمريكية في مسقط
بحسب أحد المسؤولين القطريين، في اجتماع القمة العربية الأمريكية الأخير في مسقط بهدف دراسة الأبعاد الاقتصادية والسياسية لما يسمى بالاتفاق الاستراتيجي بين الدول العربية والولايات المتحدة الذي عُقد في مسقط في 9/1/2019 .وقد كان غاية الولايات المتحدة من هذا الاجتماع هو التنصل من المساعدات المالية التقليدية التي كانت تمنحها الولايات المتحدة لكل من الأردن، مصر، البحرين وعمان وأن تتكفل كل من السعودية، الكويت ،الإمارات وقطر بهذه المساعدات، لأن ترامب لا يؤمن بجدوى هذه المساعدات شخصيا وهو يواجه اعتراض الكونغرس كذلك
المملكة العربية السعودية لديها موقف ضعيف للغاية بسبب الأزمة اليمنية وقتل خاشقجي ولا تستطيع معارضة البيت الأبيض، وقطر تعاني من حصار أعدائها العرب الأربعة، وهي تحتاج إلى الأمريكيين أكثر من أي وقت مضى، ولن تعارض الفكرة، وستقوم دولة الإمارات العربية المتحدة بدفع كل ما تطلبه الولايات المتحدة لأنها لا تتمتع بوضع أفضل من الدولتين السابقتين. قد تكون الكويت قادرة على الوفاء بالالتزامات المالية التي يمليها الأمريكيون عليها عن طريق تقديم المساعدات المالية إلى العديد من الدول العربية من خلال الأمم المتحدة. وبناء عليه، حقق البيت الأبيض أهدافه، لكن الدول العربية التي أرادت اتفاقيات أمنية وعسكرية لم تصل إلى رغباتها بشكل مفاجئ.
ووفقاً لنفس المسؤول القطري، إن النتيجة الرئيسية للاجتماع، والتي لم تكن مناسبة جداً للسعودية والإمارات، هي أن الدول العربية في مجلس التعاون ستكون ملتزمة بدفع المساعدات المالية لبعض الدول العربية ولن يكون هناك مساعدات مالية أمريكية بعد اليوم. ويبدو أن الأردن والبحرين لديهما نفس الموقف

وكالات |

2019-02-02