الشيوعي يدعو أعضاء الحزب لتقدم صفوف الاحتجاجات السلمية
الخطيب: نرفض أي مساومة أو إنقلاب عسكري يعيدنا إلى الدائرة الشريرة

قال السكرتير السياسي للحزب الشيوعي محمد مختار الخطيب في تصريح صحفى
نحن في الحزب الشيوعي ندعو كافة المواطنين ونخص بالذكر اعضاء واصدقاء حزبنا لتقدم صفوف الاحتجاجات السلمية ويقوموا بدورهم كاملا في تنظيم الجماهير والتصدي للعنف وعسف السلطة وصولا إلى إعلان العصيان المدني والإضراب السياسي العام.
واضاف الخطيب : نعمل على هزيمة محاولات السلطة بتحويل بعض المشاركين في المواكب إلى أدوات تعمل على التخريب وتدمير الممتلكات العامة والخاصة، لخدمة أجندة تخص النظام وإلصاق التهم لجهات أجنبية، وربط ذلك بقوى معروفة بموقفها الوطني.. أدري بمن ارتكب ويرتكب الجرائم المشينة في حق الشعب. لا طريق غير استمرار الحراك الجماهيري في العاصمة وكل مدن وأرياف السودان ولا طريق للمساومة أو الخذلان. فلنرفع شعار الوحدة ونهتف عاليا صوت الجماهير وتدعيم النضال من أجل إسقاط النظام واستعادة كرامة الشعب. على طريق تحويل بلادنا الى منارة في التقدم والازدهار وخدمة الشعب. بلدا يلبي مطامح وآمال شعبه من عمال ومزارعين وكادحين وكافة الفئات والقوى المتضررة من هذا النظام.

أخاطبكم في هذه اللحظات الثورية والمفصلية في مصير بلادنا وشعبنا في العاصمة والأقاليم تنتفض لدك قلاع الظلم واستعادة حريته والكرامة وتحرير إرادة الوطن من املاءات الخارج

وتابع بالقول : نقف اجلالا والمجد للشهداء أبناء الشعب الذين استرخصوا أرواحهم فداء للوطن والشعب وعلى طريق إسقاط النظام الفاشي الذي خرَّب الوطن وأفقر وأذل شعبنا

– يعد الشعب شهداءه بأن ما قدموه لن يسقط وبالضرورة أن يصل إلى أهداف إسقاط النظام وتفكيكه وتصفيته وإقامة نظام ديمقراطي يصون سلامة الوطن ووحدته.

– نحي جماهير شعبنا المناضلة في العاصمة ومدن وأرياف السودان وصمودهم أمام عسف النظام اصرارا على تحقيق غاياته في إسقاط النظام وتفكيكه وتصفيته ورفض أي محاولة لاستمرار النظام أو سياساته التي قادت الوطن للهلاك عبر مساومة أو حوار مع النظام أو انقلاب عسكري يقطع الطريق يعيدنا من جديد على طريق الدائرة الشريرة ومراكمة أزمات الوطن وتهديد وحدته من جديد.

مع تقديرنا التام لدور القوات المسلحة في القيام بواجبهم في حماية المواطنين العزل والمواكب السلمية التي تجتاح البلاد وضد الإرهاب والقتل المتعمد من النظام.
– التحية لكل المعتقلين الذين اختطفتهم سلطة الانقاذ وزجَّت بهم في سجون الفاسدين سارقي قوت الشعب حماية لحكمهم الاستبدادي الظالم.
جماهير شعبنا
– نسير في طريقنا دون تراجعٍ حتى النصر ولن نألوا جهدا في سبيل تحقيق أماني شعبنا في إسقاط النظام وتفكيكه وتصفيته وإقامة الحكم المدني الديمقراطي الذي يفتح الطريق لبناء سودان يحقق تطلعات الجماهير في السلام ويكفل للشعب حقوقه في إقامة منابره المستقلة والمشاركة في الحكم وتحقيق العدالة الاجتماعية ومجانية الخدمات العامة الضرورية وصنع سودان ناهض يسع الجميع. اليقظة ثم اليقظة حيال مؤامرات ومكر النظام وسدنته وحلفائه

طريق الثورة طريق الشعب/ النصر لشعبنا
‎2018-‎12-‎31