منفذ أم كارثة؟
وكالة الرأي / خاص
يشهد منفذ.( برويز خان) شمالي العراق، خرقا فاضحا في توريد الشاحنات والبضائع التجارية القادمة من الجارة إيران، من دون ضوابط ومعايير محددة، حيث تدخل هذه البضائع والمواد المختلفة من دون رسوم جمركية وبلا رقابة صحية تؤكد سلامة صلاحيتها للاستهلاك أو الاستخدام ، والأدهى من ذلك دخول مواد وبضائع ممنوعة مع عدم الإلتزام بقوانين حماية المنتج الصادرة من الحكومة العراقية، مما يعني الفوضى بمعنى الكلمة، الفوضى التي تتسبب بتدمير الاقتصاد الوطني وتدمير صحة المواطن في آن معا من خلال هذه الكارثة التي من أسبابها إزالة السيطرات والمراكز الجمركية اللازمة لضبط الأمور. ومنها سيطرة( الصفرة )، مما يعني خرقا اقتصاديا وأمنيا يوميا وممارسات متفشية من الفساد المالي والإداري هناك، وهو نوع من الاستهداف التخريبي للبلد نطالب بوضع حد له من قبل الحكومة العراقية من خلال إعادة السيطرات والمراكز الجمركية الرسمية والصحية لإعادة الأمور إلى نصابها وتخليص البلد من هذه الكارثة الحقيقية التي تعصف بهذا المنفذ الحيوي الخطير. انتهى
‎2018-‎12-‎31