لم أكن أدرك أنك القطرة البكر
لمطر
حبلت سحائبه بدموع اليتامى
وأنّات التراب
كيف حملتك أعوامك القليلة بعمر الزمن
الكبيرة بعمر الكرامة
كيف حملتك إلى هناك
أتسائل
كيف حمل ذلك القارب الذي أقلك
كل ذلك الاصرار والعنفوان
ياسمير
ياابن الجبل الذي توشح سهول فلسطين شالا
وكوفية
وراية للنضال لن تخبو
أحببتهم فأحبوك
أشعلت لهم شمعة في ظلام سجنك
فكتبوا اسمك في دفاترهم
وطرزوه في ذاكرة اطفالهم
ذلك القلب الذي ارتضاك ولدا
لم يحتمل…
توقف ..
وكأنه عقد بينه وبين شرايينك
عندما تقطعت…
جفت شرايينه ..ومات حزنا
والدتك الفلسطينية
كانت كل امهات فلسطين تتمناك ولدا
أيها العابر اسلاك وفخاخ العرب وطوائفهم
ليحط جناحاك فوق غصنٍ مقاوم.
لم يعلموا…
أنهم عندما اغتالوك…
اغتالوا الجسد…وكبرت الفكرة
ستظل السمير…
وتظل آ لاف قناطير المقاومة
تلاعب غرة الأ قصى
وتهتف….رغما عن البائع والمحتل
عائدووووون
#منارات
#ماجدهابوشرار
#أحدثكم

Bilden kan innehålla: 1 person

 

2018-12-21