كيف تفرطون بالوديعه ؟؟؟؟؟
عزيز الدفاعي
لااود ان انكا جرحا ينزف دوما بعد ان اكتشفنا اي خديعه تعرض لها ملايين العراقيين ممن راهنوا على العداله ودوله القانون وانصاف الفقراء على انقاض دوله الفرعون والحزب والطائفه ودوله العشيره

ولكني اود ان اشير هنا فقط الى ان الشهيد ابا فضه الدراجي من ابطال كتائب سيد الشهداء الاشاوس الاستشهاديين الذين كتبوا صفحه سترفع يوم القيامه الى قائدهم ورئيس اركانهم علي ابن ابي طالب وولديه

حين تم فتح وصيته من قبل اهله ومحبيه بعد ان وري الثرى في مقبره وادي السلام مع صديق عمره ورفيقه الذي استشهد معه في ذات اليوم هاشم الدراجي تبين انه كان يتبرع بحقوقه الماليه اليسيره للفقراء …. نعم قدم دمه وماله من اجل الوطن !!!!

هكذا هو تاريخ العراق على مر العصور من يتقدم للمذبح الوطني والدفاع عن ترابه ويتصدى للغزاه والطغاه فقط هم الكادحون الفقراء الذين لايملكون مترا من ارض هذا الوطن الذي يجود عليهم بالقبور فقط بينما القصور والمال والجاه للسماسره والقراصنه ومن يجيدون خداع الشعب

بيبنما غيره من ساسه العراق والتحالف الوطني على وجه الخصوص لم يبقوا لهذا الشعب لا مالا ينفق بعد
ان نهب بيت المال من اجل مافيا الاحزاب والقصور الفارهة في بغداد وعمان وبيروت ولندن وجنيف وتحول العراق الى دولة مدينه

اما دم هؤلاء القرابين الابطال الوديعه الكبرى وثار الله والوطن فانه ورقه سياسية بيد من لا يستحق ان يمثل غير نفسه يرفعها ويلقيها على مائده لعبه الاستسلام للجناح السياسي للارهاب والبعث حتى قبل ان تجف دماء الشهداء الابرار من اجل ان تبقى العروش وتنتفخ الكروش وينام شهريار على ضفاف دجله تحرسه الكلاب الادمية المدججه بالسلاح التي تخشى على سيدها من غضب الشعب وغدا سيحولون تضحياتكم ونصركم الى رصيد انتخابي كعاده حكام بلاد ما بين القهرين
الرحمه لشهدائنا الابرار والخزي والعار لمن سكن قصور الفرعون
وسيلقى مصيره قريبا باذن الله
١٤ ديسمبر ٢٠١٦

Bilden kan innehålla: 1 person, skägg

2018-12-14