(يا حريمه )..
رحل (عريان )الذي كان يذكرنا بعرينا الوطني في ظل الطغيان والاحتلال
عزيز الدفاعي
ما جدوى الشعر وانت تعصر روحك براحتيك وتنتقي الكلمات مثلما تنتقي العروس عقدها في ليله زفافها يا ابا خلدون اذا كانت مجرد حروف لا يفهم عمقها من يستطيع ان يتحرك لتغيير واقع فاسد متهالك وحاضر كالهشيم في بلد يسير نحو الهاويه والتفتت… وحدهم الحالمون بوطن حر وكرامه والعاشقون المنسيون وعمال المسطر والفلاحين كانوا يتغنون بقصائدك داخل الوطن وفي المنافي او في بارات لازال فيها صوت عبد الامير الحصيري مثل شبح يتمدد على ارصفه ابي نواس ؟؟؟
ما جدوى الشعر في زمن السقوط يا سيدي المسجى بلا حراك؟؟؟
هل نغني لبعضنا البعض ونصفق لنوهم انفسنا بان لنا جدوى في هذا السيرك الوطني ؟؟ عندما رحل كاظم اسماعيل كاطع ادركت ان اجنحه الموت بدات تصفق فوق عرشك ؟؟؟
لم يعد الوطن حرا ولا الشعب سعيدا يا ابا خلدون مثلما كنت تحلم … ووصل قطار الرحله الاخيره
بينما لازلت حتى هذه الساعه و انا وجيل عاش سنوات الجمر ( وايام المزبن واللف ) نعيش هول الصدمه ولا ا ادري لم عمدك سيد خلف بهذا الاسم ( عريان )؟؟؟ هل هي نبؤه فلاح شروكي في (قلعه سكر) عرف ان الوطن سينهب وسيمزق حتى ما يستر جسده المنهك وسيلقى في العراء مهما ان شكل النظام والايديلوجيا وتيجان الروؤس ؟؟؟
هكذا عاريا مثلنا نذوي ونموت في الغربه ( بلايا وداع )بعد ان فقدنا ووطننا وقبرت احلامنا تحت سرفيات الدبابات الغازيه ليحكمنا مجموعه قراصنة وقطاع طرق ؟؟؟ ام ليذكرك بان تقف دائما مع المسحوقين والمشردين والفققراء ؟لاننا اولا واخيرا عراه نولد ونموت ؟
ما جدوى ان تصدح بصوتك لسنوات طويله وان تتحمل مطارده الجلاد وتهديد من تكشف زيفهم وتفضح سقوطهم وبعضهم رفاق دربك اذا كان جزء كبير ممن بقي في القاعه من الصم البكم واخرون عصبوا اعينهم بخرقه التعصب للطائفه والحزب والقوميه او انهم ضيعوا فضاعوا ؟؟؟؟
وكنت تعرف منذ البدايه اننا ( ما نرتاح )؟؟؟
ما جدوى ان تواصل الركض وفي بلاط القصيده مثل عازف اوكرديون يضغط على قفصه الصدري ليستخرج لحنا يوقظ ضمير الامه لاكثر من نصف قرن لكنها امه لا تفيق من سباتها يا ابا خلدون … عقود عجاف نازفات وتجوع وتعرى وتمرض وتنام على اسفلت الزنزانه ولا تجد ما يسد رمقك وانت واهم ان هناك من يعدو معك لتلتفت ذات مساء لترى انك تلهث وحيدا في صحراء موحشه مثل حصان اصابته طلقه في خاصرته ؟؟؟
اين رفاقي ؟؟؟
:رحلوا !!!
: كلهم ؟؟؟
: كل اللذين عرفتهم يا عريان ؟؟؟
ها قد قد بقيت وحيدا وخلف جدار المستشفى ملايين من جيلنا يتذكرون بوجع انك بشرتنا بان المصير الاوحد لمن يقف ضد التيار هو هذا ….. اجساد ملقاه في العراء واسر مسبيه ورؤس تحمل على الرماح …. وخنازير ترتع في ماء الفرات وحالمون بعطايا الامير ولتذهب المبادئ لمزبله التاريخ …. واي تاريخ ؟؟؟؟
ما نرتاح ؟؟؟
ما جدوى ان تضيع عمرا باكمله تقرا وتنحت من عذابات الملايين قصيده بلغه الكادحين الجنوبيين التي لا يدرك عمقها غير الرجال الذين عاشروا زنرانات الانظمه الوحشيه وسياطها وانت ترى ان اسقط مخلوقات الله وبعضهم كانوا مخبرين في وطنهم او في المهجر وكنت معهم صديقا ومعينا ونا صحا حين وصلوا الى البلاط انكروا شاعر اللغه المكتوبه بالنار والبردي والطين فمن تكون ؟؟
ما جدوى ان تنشد عن الفضيله والوطن والنبل وزمن الفرسان وعفه اليد واللسان والنزاهة وجمرة علي في يد اخيه الضرير وموقد هوشمنه ومصرع جيفارا واعدام سلام عادل وتاريخ وطن عمره بعمر شهاده ادم على الارض ما دام اغلب الناس يسلخون جلودهم كالافاعي ويبدلونها كالاقنعه ويلحسون احذيه النظام ايا كان بالسنتهم ثم يشكرون الله ؟؟؟
هل بقي هناك من يهز ضميره قصيده شعر مادام نهر من دماء الضحايا والمغدورين وضحايا الارهاب لم يحرك فيهم عصبا واحدا ؟؟
ما جدوى ان تتحدث عن ثوره الانسان وهو يمسك عقارب الزمن براحتيه ويكسر قضبان العبوديه ويفتح كوه الخرافه على نور العقل وحاجه الوطن الى ثوره في كل شي ليخرج من سرداب العتمه الى نوافذ النور والابداع ما دام هناك من ينحر الاخر ويؤمن بالسحر والطلاسم ويجعل الموتى ساده الحاضر ومرجعياته وبوصلته الصدئه ويبيع الحزب ويفرش السجاده الحمراء لانفصالي او مخصي ويتحالف مع كاهن يحمل خلفه المبخره ؟؟؟
لم تعد لنا أي قيمه عندما يكون الذباح والارهابي والقاتل وزير ثقافه او راعيا لها
ما نرتاح ؟؟؟
ما جدوى ان تحرق دمك وتفقد بصيص نظرك وتسهر الليل والنهار شاعلا روحك مع كل سيجاره متوهما ان هناك افقا جديدا بينما دخان الحرائق وصراخ الموتى والجرحى في الارض الحرام يحتل المسافه بين الياس والامل يا ابن سيد خلف ؟؟؟
ابا خلدون :بالامس في زمن الفرعون وسنوات الجمر … كنا نحلم بالعوده لوطن يمزق شرانق العبوديه ودوله العشيره ومطرا يغسل جداريه جواد سليم ونصبا لعز الدين سليم وحدائق تسور (المقابر الاشتراكيه ) وجداريه لضحايا مجزره 8 شباط 1963 والمغدورين في ( بشتشان )وقاده اكفاء يقودون وطنا للجميع وهويه احوال مدنيه واحده
لكن هذا الحلم تبدد لان الف فرعون خرجوا من لحد المقبور ولم يعد للقصيده مكان في هذه الارض التي احترقت واستبيحت
وداعا يا عريان السيد خلف.
فقد تغير كل شي حتى الوطن وان لك ان تترجل يا ابا خلدون
فانت لم تعد في وطن الشعراء
بل العملاء الذين ساوموا حتى على دماء شهدائنا من اجل العرش
ولا ادري هل ارثيك ام ابكي على وطني يا ابا خلدون ؟؟؟
العزاء للعراق كله

 
Bilden kan innehålla: 1 person
 

‎2018-‎12-‎05