اتحاد الكتّاب اللبنانيين يدعو الى إنهاء الإنقسام الفلسطيني وإسقاط خطوات التطبيع مع العدو الصهيوني.
في اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني اصدر اتحاد الكتّاب اللبنانيين بيانا جاء فيه:
امام غطرسة العدو الصهيوني وجبروته، وامام الدعم الأميركي المفتوح للكيان الغاصب، تبرز الإرادة الشعبية الفلسطينية فعل مقاومة وبطولة هي امتداد لمقاومة وبطولة هذا الشعب البطل على مدى قرن كامل.
وما مسيرات العودة المتكررة والصمود في وجه الاعتداءات الغاشمة على قطاع غزة وسكان الضفة الا تعبيرا عن عدم تمكن العدو من كسر ارادة المقاومة من جيل الى جيل.
ان حجم التضامن الشعبي العربي والدولي مع الشعب الفلسطيني يتعاظم يوما بعد يوم وهو ما يفرض انهاء الانقسام الفلسطيني الجغرافي والتقاء جميع القوى الفلسطينية على خيار المقاومة طريقا وحيدا لتحرير كامل التراب الفلسطيني واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.
ان اتحاد الكتاب اللبنانيين يؤكد رفضه لكل انواع التطبيع مع العدو ويدعو الى اوسع حركة شعبية مناهضة لهذا التطبيع الذي يجاهر به رئيس وزراء العدو اخفاء للمأزق الداخلي الذي يعيشه الكيان الغاصب بعد تنامي قدرة الردع عند المقاومة الفلسطينية واللبنانية ووضع حد للغطرسة الصهيونية في سورية.
وختم البيان في يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني نرفع اسمى آيات التحية والإكبار لشهداء فلسطين وأسراها ومعتقليها ونقول ان الصبح لقريب.
اتحاد الكتّاب اللبنانيّين
بيروت ٣٠/١١/٢٠١٨