ذكرى ميلاد صاحب أول هدف دولي .
“”””””””””””””””””””””””””””””
 جبار فشاخ داخل
 في مثل هذا اليوم 27 تشرين ثان من عام 1934، ولد في مدينة الماء والصحراء (الحبانية) اللاعب والمدرب العراقي عمو بابا .
** عمانويل داود المعروف ب عمو بابا ، مدرب كرة قدم عراقي ولاعب سابق في صفوف منتخب العراق لكرة القدم، ولد وترعرع في مدينة الحبانية (98 كيلومترا غرب بغداد) .
** بدا حياته الرياضية قبل كرة القدم فكان بطل العراق في 400 م موانع، وبطل الرصافة بكرة المضرب، واكتشف موهبته الكروية المدرب والمعلق الرياضي المشهور إسماعيل محمد، في عام 1950.
** أول لاعب عراقي ينفذ ضربة دبل كك double kick .
** عام 1951- انضم للمنتخب العراقي المدرسي المشارك بالدورة العربية المدرسية في القاهرة، وأشترك مع المنتخب المدرسي العراقي الذي واجه المنتخب المصري المدرسي .
** عام 1957 – انضم للمنتخب الوطني العراقي المشارك في بطولة كأس العرب الثانية، وسجل أول هدف دولي في شباك منتخب المغرب
** عام 1966 – اعتزل اللعب مبكراً نتيجة إصابته وتوجه نحو التدريب في نادي المواصلات في بغداد .
** قاد المنتخب العراقي في 123 مباراة دولية وودية .
** قام بتدريب منتخب العراق العسكري لكرة القدم الذي حاز على كأس العالم العسكرية لكرة القدم لثلاثة مرات .
** عام 1979 – تسلم مهمة تدريب منتخب العراق لكرة القدم، الفائز في بطولة الخليج لهذا العام، ومن ثم في عامي 1982 و 1984 .
** عام 1982 – قاد المنتخب العراقي الذي حاز على الميدالية الذهبية في دورة الألعاب الآسيوية في الهند .
** قاد المنتخبات العراقية التي تمكنت من الوصول ثلاث مرات إلى نهائيات الألعاب الأولمبية في أعوام 80 و 84 و 88 ، وإلى احراز كأس العرب وذهبية دورة الألعاب الآسيوية. وأشرف على المدرسة الكروية التابعة للاتحاد العراقي لكرة القدم.
** عام 1985 – حقق أكبر إنجاز له هو قيادة منتخب العراق في المباراة الأخيرة فقط أمام منتخب سوريا للتصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم لكرة القدم عام 1986 في المكسيك .
** على الصعيد المحلي قاد عمو بابا فريق نادي الطلبة إلى كاس الدوري العراقي عام 1981 وقام بتدريب نادي الزوراء عام 1994، ونادي القوة الجوية عام 1995 .
** في شهر آب عام 2005 ، اختارت اللجنة الأولمبية ووزارة الرياضة في السويد عمو بابا، سفيراً للرياضة العراقية لدى السويد، تثميناً لتأريخه الزاخر بالإنجازات مع المنتخبات العراقية .
** 2009/5/27 – توفي في مستشفى دهوك للطوارئ بعد أن طرأ تغير مفاجئ على صحته، وشهد تشييع جثمانه حضور رسمي على أعلى المستويات امتناناً له كلاعب ومدرب كبير، واجريت مراسيم جنازته في كاتدرائية مريم العذراء للكنيسة الشرقية القديمة ببغداد وقد دفن حسب وصيته في ملعب الشعب الذي شهد تألقه كلاعب ومدرب .

 

Bilden kan innehålla: 1 person, som ler
 

– بغداد – 2018 /11 /27 .