فلسفة حانة

 حسام عبد الحسين

 السكر يفتت العقل احجارا

الظلام في منعطفاته يحرق ارواح المتعبين

في الحانة

فلسفة بربرية

وفيها يستهجن المنطق

وفيها يكتشف زيف المؤامرة

في الحانة

تجدد فلسفة الحياة

وفيها يرى الانسان متاهته

وحقائق خلقه

في الحانة

يرقص المخمور مع الحريات

ضاحكاً على توزيع الثروات

معلناً ان الحياة جميلة

في الحانة

هناك بائعة جسد من اجل مأوى

وراقصة مثيرة ينتظرها ابناؤها الاربعة

في جحر متهريء

في الحانة

يغوص المرء في مبادئ الاخلاق

يتفانى في التضحية والاخلاص

في الحانة

تقتل الطبقية، وينحني الاغنياء مع تمايل جسد تلك الراقصة

ليضج الفقراء دون الهموم بصخب السعادة

في الحانة

اشتاق اليها واصرخ باكيا

بعدها اضحك هل انا ثملت حقا؟

ثم يأتي صاحب الحانة ويغلق الشباك

فلا ثملت ولا دخلت الحانة.

2018-11-27