·
السرطان ( الارهاب الصامت )الذي يفتك بالاف العراقيين سنويا !!!
(شهد مستشفى الطفل لأمراض السرطان في محافظة البصرة تزايدًا في عدد الوفيات من الاطفال بشكل ملفت وصارخ بسبب نقص الأدوية مركز الأورام، حيث تؤكد مصادر في المحافظة أن المستشفى يسجل 50 حالة وفاة شهريًا. )
عزيز الدفاعي
وكانه يا رب السموات والارض لم تكفي كل تلك (المقابر الجماعيه الاشتراكيه ) الثلاثمائه التي حفرها (القائد الضروره) في وسط وجنوب العراق حيث يقطن (الشروكيه )ولا حواض التيزاب التي غيب في اعماقها (بطل التحرير القومي) معارضيه لمجرد الشبهه ولا نشرهم بالمناشير الكهربائيه في اقبيه الشعبه الخامسه والاستخبارات العسكرية ..
ولا ارسال الاف الشباب للموت في الخطوط الاماميه في حروبه العبثيه ولا تجفيف الاهوار وضرب الأضرحة المقدسه بالصواريخ والراجمات واغتيال علماء الدين ومطارده حتى من هم من (الدرجه الثالثه) من اقارب اي شيعي يتهم بمجرد الشبهه بمعارضه حزب البعث العربي الاشتراكي والعداء( للحزب والثوره )والاهمال المتعمد لكل مظاهر الحيا ه والبيئه والنخيل والاسماك والطيور وكل ما ينبض فيه روح الله . كان كل ذلك الجحيم الذي تجاوز (جحيم دانتي) لا يكفي والعجب اني لم اقرا لكاتب شيعي انه كان مهمشا طائفيا في حقبه سنوات الجمر ؟؟؟
انما لازال نظام جمهوريه الرعب حيا لغايه اليوم .. نعم لازال حيا فينا ومعنا رغم ان قائده قبر وازلامه فجروا بعد سقوطه من العبوات الناسفه والسيارات الملغومه ما يعادل عده قنابل ذريه مثل وحش اسطوري بالف راس بعد ان جعل (حارس البوابه الشرقيه )العراق بسبب طيشه ومغامراته وجبروته على مدى 35 عاما ساحه لاستخدام اقذر انواع الاسلحه الامريكيه التي لم تنهي فقط اسطوره (خامس جيش في العالم )وانما تركت بصماتها المميته على حياه ملايين البشر في الجنوب العراقي خصوصا لتستولد الجينات موتا عبر الاجنه والانسجه المصابه
من ارض سومر واكد بدات الحضاره وعبرها مرت جميع الغزوات لبلاد ما بين القهرين في الماضي والحاضر ودفع هؤلاء الشجعان الجنوبيون ثمن صمودهم ولا زالوا لغايه اليوم وسيبقون يدفعون الثمن حتى قيام الساعه لانهم ضحايا لاناصر لهم .
نعم لم تنتهي (عاصفه الصحراء) ولا حرب عام 2003 فقد استخدم الامريكيون اليورانيو المنضب في صواريخهم لضرب الاليات العراقيه خلال هاتين الحربين مما تسبب في انتشار الاشعاعات المسببه للتشوهات الخلقيه والاورام السرطانيه وتلوث الارض والنباتات والحيوانات في دوره الحياه بصوره واسعه جدا
مثلما تسبب الجهل وعدم التحذير من تقطيع اليات عسكريه ملوثه بالاشعاعات سواء من( حفر الباطن) او من داخل مناطق الجنوب ا ,ولا حقا الغربيه لتي قصفت خلالها الاليات العسكريه بالصواريخ الامريكيه دقيقه الاصابه وتم بيعها (كسكراب )لابل حتى استخدم قرويون براميل تعود لمؤسسات الطاقه الذريه لاغراض غذائيه والنتيجه رقم في سجل الوفيات بسبب السرطان .
ولم يحرك احد ساكنا لمعالجه هذه الكارثه ربما لان الارهاب جعل الموت في العراق حدثا يوميا عاديا …؟؟؟
كارثه لم يهتم بها ساسه العراق الامريكي شملت اقضيه محافظه البصره وذي قار وميسان او ما نطلق عليه بمثلث السرطان الجنوبي ومن ثم الانبار والموصل التي تعرضت لتاثير الاستخدام غير القانوني لليورانيوم المنضب منذ مطلع التسعينيات من القرن الماضي وضحاياها الاف المرضى الابرياء الذين لقوا حتفهم بسبب استفحال المرض سريعا وعدم وجود مستشفيات تخصصيه وكادر طبي كاف والاف مصابون اليوم وتشوهات خلقيه وولاديه جعلت العراق يعيش كارثه قتل بطيء طرفاها دكتاتور مجنون وامبرياليه امريكيه وساسه طائفيون لم تترك شيئا على ارض العراق! الا وحرثته ببربريتها !!
ما تعانيه مستشفيات الاطفال في البصره والمثلث الشيعي عموما ومناطق اخرى قصفتها الطائرات الامريكيه في الحرب ضد داعش من نقص حاد في ادويه السرطان كان وراء حمله انسانيه ونداء استغاثه عبر وسائل التواصل الاجتماعي لا يعني ان الكبار في الجنوب وباقي مدن العراق لا يعانون من هذا المرض خاصه النساء بل ربما بصوره ابشع واكثر قسوه وفي ظل تراجع موازنه وزارة الصحه لاستيراد الادويه والمعدات فان الانعكاس الاكبر كالعاده يلقي بظلاله على اهل الجنوب اصحاب النفط والنخيل والدم وحطب الحروب دوما وابدا
من يتحمل وزر هذه الكارثه قانونيا ( التي تتطلب تدخلا دوليا عاجلا من قبل منظمه الصحه العالميه وغيرها )هي اولا الولايات المتحده الامريكيه التي تعاقب الدول وتطالب تعويضات عن ضحاياها بسبب الارهاب لكنها تغمض عينيها عندما يتعلق الامر باستخدام قوتها العكسريه الغاشمه صواريخ ملوثه في العراق تسببت في مصرع الاف الابرياء من المدنيين( دون ان ننسى مجزره ملجا العامرية ) وهناك الاف غيرهم يحملون المرض من بينهم اطفال لايجدون دواءا لمعالجتهم بسبب لصوص بيت المال الذين حملتهم سفينه القرصان الامريكي الى شواطي العراق المبتلى والذي اعرفه ان انتشار سرطان الثدي بين النسان والبروستات والقولون واللوكيميا بين الرجال يفوق حتى قدره المستشفيات ولا يتناسب وعدد اطباء ( الا نكولوجي ) في العراق كله دون ان ننسى اثار التلوث الناجم عن استخراج النفط في الجنوب والاغذيه المعدله جينيا والادويه المنتهيه الصلاحيه
لقد انضم العراق، عام 2007، إلى معاهدة أوتاوا، وهي تطالبه بتطهير أراضيه من الألغام وبقية مخلفات الحرب، بحلول عام 2018، بهدف تحسين البيئة عبر مكافحة كافة أنواع الملوثات. لكن اي من ذلك لم يتحقق
ناشدوا حكومتكم العراقيه او (حكومة الملائكه )مثلما يسميها الجعفري ورئيس الوزراء الجديد لتخاطب البيت الابيض ومن يدعون انهم يشنون الحروب من اجل حمايه حقوق الانسان والحريات قولوا لهم تعالوا يا احفاد جيفرسون لتروا باعينكم كيف يموت اطفالنا بين ايدينا وتقتل نساءنا بسبب السرطان الذي في غالبه ناجم عن صواريخكم واحتلالكم العراق دون تفويض اممي بحجه البحث عن اسلحه الدمار الشامل التي بسبب اكذوبتها استخدمتم اسلحه السرطان الشامل واطفالنا يحتضرون ويلفضون انفاسهم بين ايدينا ونحن عاجزون لاننا فقراء
مدوا لنا يد العون لاننا بامس الحاجه اليها اكثر من حاجتنا لديمقراطيه مسخ وساسه يتركون شعبهم يموت بلا شفقه ولا رحمه .
( اطالب المعهد الاعلى للسرطان في وزاره الصحه العراقيه نشر الاحصاءات الحقيقيه حول عدد الاصابات بمرض السرطان خلال السنوات الاخيره ليتاكد للعالم حجم هذه الكارثه التي فاق ضحاياها انفجار مفاعل تشرنوبيل في اوكرانيا )

 

Bilden kan innehålla: 1 person
Bilden kan innehålla: en eller flera personer, personer som sitter och bebis
Bilden kan innehålla: en eller flera personer och personer som står
 
 

‎2018-‎10-‎10