الحال على ما يرام

بشرى ابو شرار

الحال على ما يرام كم من المرات وأنا بباب الطبيب , بؤرة صديدية تسكن قاع ضرسي , صرت أحفظ موعدي من كل يوم سبت , أنا والظهيرة والطريق , كلمات لا أنساها قالها لي الطبيب : _ نحن في معركة . اليوم كان الموعد , هو ذاته يوم السبت , أستسلم على مقعد أكاده في انتظاري , أفتح فمي عن آخره , همس الطبيب للممرضة , أسماء لا أدركها , تحضر قطع وتزيح قطع , غبت طويلا وأنا على حال تعب مني , نهضت من مقعدي , أرهف السمع عن حال بؤرة صديدية , بلغة العارف , يرفع كمامته , يلتقط أنفاسه : _ جفت أخيرا والحال كما يرام , لك أن تعودي بعد شهر , إن عاد الصديد سأنزع الضرس . مضيت والطريق , أنا وضرسي وارادة وجود , وسؤال يتماهى وحالة صرت اليها ” هل أذهب يوما ينتزع ضرسي وأعود وهزيمتي !!!! ؟….
‎2018-‎09-‎23