عراق بلا سيادة.. وساسة بلا كرامه!!!!
عزيز الدفاعي
(أم هنا مستنقعٌ فاض بلا حد ٍ
ومن دون انضباط ْ !
ما أحط الحال لا أخزى
ولا أكثر سخفا ً
وانحطاط ْ.
هكذا انتمْ وحوش ٌ
تتبارى
عندما اعْوَجّ َ السراط ْ
وجحوش ٌ وبغايا وسكارى
من ضياء الشمس تخشى
تـُسْتشاط ْ
ومن الفكر ومن كل ارتباط ْ
بالحضارة ْ ! .
انتمُ قاعُ التخلفْ
والتطرّف ْ
انتم ُ محض ُ جرابيع ٍ
ومسخ ٌ ) معروف الرصافي
مثل ساقطه تخون زوجها وهو (يتظاهر) بانه لا يعلم رغم انه يرى ويسمع ضحكاتها وانينها مع عشيقها في غرفه نومه منذ 15 عاما ( ومطنش )!!!!!
ثم تصرخ بوجهه امام الناس وفي وضح النهار لتذكره بانها تمارس الفاحشة على فراش الزوجية… ولا تغلق الأبواب والستائر.. وعليه ان يقبل هذه الحقيقة المره وان لم يعجبه الامر ليضرب راسه بالحائط … وان عليه ان يتلمس ما فوق راسه ليتاكد من قرون الايل التي نبتت براسه وباتت تضايق حركته …..!!!!!
يأتي تصريح السفير البريطاني في بغداد جون وليكس ليوكد للعراقيين ان بلادهم محتله وان مصيرها بيد غيرها وهم وحدهم( أصحاب السعاده ممثلي الدول العظمى والاقليميه ) من يقرر مصيرها وادق تفاصيل سياستها وماذا تلبس وماذا تاكل ومتى تنام ومتى تموت !!!
… رغم انه يعرف بحرفيه ومهنيه عالية بنود (معاهده فينا لعام 1963 )حول العمل الدبلوماسي وقواعده وان التدخل في شؤون دوله أخرى ذات سياده يتناقض تماما مع الأعراف الدبلوماسية … فلم يعين سعادته في الخارجية البريطانيه ولم يصل الى هذه الدرجه الرفيعه لان صهره او عمه او خاله عضو في مجلس العموم او قيادي في حزب المحافظين او العمال على غرار ما يجري في خارجيه هوشيار والحملدار التي تبعث على الاسى والخيبه !!!
ورغم هذا يتحدث سعادة السفير البريطاني علنا عن تفاهمات مع السفير الإيراني في بغداد ايرج مسجدي بشان مهمات الحكومة العراقية التي لم تولد بعد على فراش السفاح السياسي لان الكومبارس لم يتفاهموا على ادوارهم … و يعرفان السفيران لوحدهما ه من سيتراسها ومن هم وزراءها القادمون وما يجب وما لا يجب ان تفعله في مستعمره اسمها العراق . مطلقين ضحكه ذات مغزى عندما يسمعان الاعلام العراقي وما ينشر في صفحات التواصل الاجتماعي عن الحكومه القادمه
بينما الزوج – الشعب هو اخر من يعلم او لنقل ان الزوج يتظاهر بذلك ومنشغل بحكايه (هارون والمامون )وتحليل الحمض النووي لشمر بن ذي الجوشن !!!!! لا يصدق ما يجري فيهرب
ثم يأتي البيان الخجول جدا وباستحياء من الخارجية العراقية الذي يذكر الدبلوماسي البريطاني العريق الذي تحتل بلاده الامبراطوريه العجوز الماكره مع الولايات المتحده الامريكيه ومندوبها السامي ما كغيرك ، العراق والتي تمرغ سيادته كل لحظه بالوحل …لرفع العتب لا اكثر!!!
يأتي بيان رئيس الدبلوماسيه الذي خرج كالصاعقه المدويه (مثلما يخرج المارد المعنوي من قمقمه ) وكانه يقول بهمس (عيب … وميصير … وفشله من الناس لا تفضحونه سعادة السفير )!!!!!دون ان ينسى انه ورئيس الجمهوريه ورئيس الوزراء وقاده أحزاب كبيره مواطنون بريطانيون اقسموا الولاء للتاج البريطاني وجلاله الملكه !!!
هل بقي بعد اليوم سياسي او مدعي وطنيه عراقي يتجرا ويتحدث عن سياده وقرار وطني وعراق مستقل هل تحتاجون الى دليل او لاقل صفعه قويه أخرى لتتأكدوا ان كل ما يوصف بالعملية السياسية والانتخابات والديمقراطيه مجرد مسرحيه للضحك على عقول 30 مليون عراقي … هل تحتاجون لدليل اخر ؟؟؟
ما فعله السفير البريطاني أيها الشعب المخدوع المغلوب على امره الذي خانه كل من وثق بهم يدخل في نظاق علم النفس فيما يعرف (بتحمل الصدمة) وجعل المريض يواجه الحقيقة المرة القاسيه التي صدق بفعل الفضائيات الماجوره الكاذبه وبعض السياسيين والمعممين انه فعلا صاحب كلمه والقرار الأخير وهو لا شي واخر من يعلم ؟؟؟؟
هدف سعادة السفير البريطاني من هذا التصريح السافر والصادق تماما ان نتعايش كمواطنين عراقيين مع كوننا مستعمره في المرحلة القادمة ونخرج من عقده الوهم والانفصام !!!
انها المغزى العميق في روايه (ملابس الامبراطور) لهانز كريستيان أندرسون التي يوهم فيها الحاشيه والمهرجون والاعلام المزيف والكثير من المعممين والأحزاب دينيه وعلمانيه السلطة العليا والشعب بانها ترتدي ملابس فاخره وتاجا وصولجان( علم ودستور وبرلمان وحكومه وأحزاب )
لكن الطفل الصغير الذي لا يخضع لتأثير الدعاية ويرى الحقيق بوضوح يصرخ (الامبراطور عار) ا(لامبرطور عار )
شكرا سعادة السفير البريطاني !!!
شكرا جناب السفير الإيراني !!!
رددوا باعلى اصواتكم: يا شعب الله المحتار :
( هيهات منا الذلة ) ,و
( هذا الوطن منبيعه )!!!!

 

Bilden kan innehålla: 1 person, sitterBilden kan innehålla: 1 person, skägg och närbild
 

‎2018-‎09-‎23