شو هالحكي شو هالخطاب
محمود فنون
اسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس يغطي على اسباب سماح اسرائيل لهم بدخول القطاع :
هنية “واعتبر هنية أن العودة الرمزية لقيادة حماس إلى غزة تأكيد على حق العودة
وأن قدومهم إلى القطاع سيكون مقدّمة للعودة إلى القدس والضفة الغربية والأراضي المحتلّة عام 1948.” 7/8/2018 rt
ولكنهم عادوا من اجل بحث الهدنة .
يعني كبرت الحجر كثير . فالأمر ليس له علاقة بالتفاؤل ولا بالرغبات يا شيخ اسماعيل.
عام 1996 م سمحت اسرائيل بعودة اعضاء المجلس الوطني الفلسطيني من الخارج من اجل اتخاذ قرار بتعديل بنود الميثاق الوطني حسب طلب اسرائيل والتفاهمات بين عرفات ورابين .
والسماح بعودة قادة حماس يأتي في سياق البحث في الهدنة ، وضرورة اتخاذ قرارات بهذا الصدد وغيره وهو نتاج التفاهم بين مصر وإسرائيل على البحث في شؤون القطاع .
العنوانين المبحوثين هم :
وقف النضال في القطاع وتحسين ظروف معيشة القطاع .
هذا ولن تبحث أمور أخرى الآ بمقدار ودرجة تأهيل حماس لما هو مطروح .
وعلى قيادة حماس ان تقر بالتهدئة وتعيد بناء ثقافة ومواقف الكادر والقاعدة بما يتناسب مع هذا الهدف .
وهذا بالضبط ما فعلته قيادة المنظمة وقيادة فتج في الطريق إلى اوسلو والتنسيق الأمني وكل أشكال التنسيق .
لماذا إذن التهويش لحق العودة سوى للتغطية على الأسباب المعروفة .
إن الخطاب الفلسطيني غوغائي وغير صريح .
في الإجتماع قرروا الموافقة على البندين أعلاه وحاولوا ويحاولوا الحصول على إجماع فلسطيني ، وإسرائيل هي التي تطرح الآليات من أجل تحميل المسؤولية ومن أجل كيفية العلاقة مع فتح . وكلما تأهلت حماس كلما استغنت اسرائيل عن سلطة رام الله في القطاع مع بقاء طرق وأدوات لتنفيذ التفاهمات الأمنية . أما المعابر وتحسين المعيشة فهي بالمطلق في يد إسرائيل ما لم تتخلى اسرائيل عن إدارة القطاع لإدارة جديدة
15/8/2018م
‎2018-‎08-‎16