“بالعراق الجريح الجواسيس واللصوص زائلون”
د.عادل رضا
شلة جواسيس ولصوص الاحتلال الامريكي للعراق الجريح يقدمون خطاب بروباغندا ودعاية خبيث يقلد الاسلوب الإيراني المعتاد بالتعامل مع الاحتجاجات الشعبية
يؤيدون المظاهرات وأسبابها وبنفس الوقت يقمعونها وأيضا تتجاهل شلة الجواسيس واللصوص والحرمنة ان شعبنا العربي العراق الجريح خرجوا رافضين شلة الجواسيس انفسهم وانهم هم المشكلة واستمرار وجودهم ليس الحل.

الخونة والعملاء واللصوص لن يقدموا نهضة وليسوا حالة وطنية عراقية بل حالة من اوباش البشر جائوا مع الاحتلال الأمريكي للعراق الجريح وفتحوا الباب للنفوذ الايراني الذي يعتاش على استمرار فشل الدولة وغيابها وليس هناك دولة بالعراق الجريح بل “مسخ دولة”

هي سبب الفشل ومن فيها من عملاء وجواسيس ولصوص.

بالعراق الجريح يخوفون الميت بالموت!؟
لا حياة
لا كهرباء
لا ماء
لا مجاري
لا انترنت
لا وظائف
لا امن ولا أمان
ولا توجد هناك دولة
الاحياء هم أموات يتحركون بلا مستقبل
يخوفونهم بالموت وهم أساسا ميتون!؟

بالنهاية لن يصح الا الصحيح

فشلة الجواسيس واللصوص الذين جائوا مع الاحتلال الأمريكي للعراق الجريح في طريقهم للرحيل لتنتهي مسرحية العمالة والسقوط والجاسوسية للأجنبي ليذهبوا الى مزبلة التاريخ وجهنم وبئس المصير والى محاكمتهم على الخيانة واللصوصية.

وليتم بناء عراق ديمقراطي حقيقي ضمن دستور توافقي شعبي بسلطات منفصلة وحريات حقيقية وتداول سلطة.
‎2018-‎07-‎19