متابعة
يوميات الانتفاضة….

أحمد الناصري
السلطة الطائفية المهزوزة تفقد قدرتها على الحركة والدعاية.
الناطق الرسمي يقول يجب المحافظة على هيبة الدولة (يقصد السلطة!). عن أي هيبة يتحدث (الناهق) غير الرسمي؟ انه يدافع عن راتبه وحصته وليس عن الوطن وناس الجحيم وأمراض السرطان!
* العبادي ومكتبه يتحدثان عن أهمية حماية المقرات الطائفية.
• الجماهير تزحف نحو المعابر ومؤسسات النفط، وهي تعرف قيمتها السياسية والاقتصادية (خزان النهب والتهريب والتخريب والقمع).
* كل احزاب العملية السياسية الطائفية (جماعة مجلس الحكم) والانتخابات، تمارس صمت مطبق، وهو ينطوي على تأييد الوضع السياسي القائم والكارثة الوطنية….
• الجماهير تزحف على اوكار الجريمة، مقرات الأحزاب الطائفية والميليشيات.
• الجماهير تشق طريقها الخاص وتخلق أساليب جديدة ومناسبة للنضال الوطني والمواجهة.
* هناك الف سبب يستدعي هذا التحرك، وسبب واحد يكفي للمواجهة وتغيير الوضع…
• شهداء وجرحى في البصرة والناصرية وبغداد. السلطة الطائفية ترفع هراوتها بوجه الناس، وتسيّر أرتال من القطعات العسكرية والقوات الخاصة من بغداد إلى البصرة!

2018-07-16