للحقيقـة وجهـة واحـده وحتى لاننسى ويتذاكى الاغبياء على البسطاء

د احمد الاسدي
حتى لا يعتقد السفهاء والجهلة واصحاب العقول المخرومه وحتى لاينسى الواهمين السذج الذين يغريهم الخطاب الديماغوجيالمدغدغ للعواطف والمحاكي لنقاط الضعف في شخصية الانسان البسيط والمحرك لبؤر الانحياز المذهبي والطائفي فيها والأكثر من هذا كله حتى لا مقتدى ورهط معيتـه انهم قادرين على استغباء الاخرين وتغييب عقولهم التي رفعهم الله بها عن باقي خلقه والاستخفاف والاستحقار بذاكرة العراقيين ومن اجل الحقيقة ولا غيرها هذا هو مقتدى صدر الذي يدعي البراءه والذي اصبحت اسهالياته الانشائية وليس تغريداته سهالا يغفى ويصحى على رطوبته هو وجمع جهلـته , وهذا ساعد اجرامه الايمن حازم اعرجي الأخ الاكبر للفاسد والحرامي ولص النهار بهاء اعرجي , وهذة هي فتاوي اجرامهم بصوتهم وصورتهم وباعترافهم بأنها ليس وليدة مرحلة بعينها بل إنها فتاوي مقتدى ومن قبله أبيه بقتل السنة تحت يافطة الوهابية وقتل السنة والشيعه معا تحت يافطة البعث والبعثيـة , نعم الاعتراف مثلما يقال سيد الادله وهذا هو اعترافهم بعظمة لسانهم انهم من فجروا ومن فخخوا ومن قتلوا بالعراقيين بعد 2003 وانهم بذلك كانوا اليد المنفذه لإرادة ودسائس الاحتلال ومخططاته التي جاء بها للعراق حيث دعوات قتل السنه او مايسمونهم بالوهابية في العراق بينما الارتماء في احضان الوهابية في السعودية انما يعبر عن ليس حالة التناقض وحسب بل إنها دلالة لا شك فيهـا بأن الاجرام والقتل للعراقيين بسنتهم وشيعتهم تحت مسميمات الوهابية والبعث والبعثية ماهو إلا منهج اجرامي عند هؤلاء ومهما حاولوا القفز على الحقائق فتبقى الأدلة والاعترافات بأصواتهم وصورهم واضحـة كوضوح الشمس في صلب النهـار

https://www.youtube.com/watch?v=-cdhRKA4qEo&feature=youtu.be
‎2018-‎06-‎13