قراءة وتحليل وتبسيط في النص الكامل لكلمة السيد
الرئيس بشار الأسد في جلسة مجلس الوزراء حول الاصلاح الاداري.
مكونات مشروع الاصلاح الاداري الجديد وفق رؤيته الجديدة

عبدالرحمن تيشوري
1 مركز القياس الاداري / قيد الاحداث
2 مركز خدمة الموارد البشرية / قيد الاحداث
3 مركز التواصل الالكتروني / الكتروني
4 خريطة الموارد البشرية / قاعدة بيانات وطنية يجب انجازها بامانة ومهنية
5 خريطة الشواغر الوظيفية / يجب الافصاح عنها واعلانها بشكل شفاف في كل اجهزة الدولة لملء الشواغر
6 التوصيف الوظيفي الدقيق / غير فضفاض يجب انجازه خلال 3 اشهر
7 اعادة النظر بمديريات التنمية الادارية بحيث يشغلها خريج ادارة عامة INA
8 شروط اشغال وظيفة مدير التنمية الادارية
9 قياس رضى المواطن والموظف عبر مؤشرات بعد احداث مركز القياس
10 مؤشرات اداء لقياس عمل الوزرارت
11 اعادة تقييم تجربة المعهد الوطني للادارة وضرورة ربط المعهد بوزارة التنمية الادارية الان دعما لمشروع الاصلاح
أطلق السيد الرئيس بشار الأسد المشروع الوطني للإصلاح الإداري وذلك خلال ترؤسه لجلسة مجلس الوزراء اليوم في مقر الحكومة.
وأوضح الرئيس الأسد أن المشروع يعتمد على محاور عدة أولها خلق منهجية واحدة ومتجانسة لكلّ الوزارات عبر مركز يسمى “مركز القياس والدعم الإداري” يقوم بوضع الهيكليات والتوصيف الوظيفي وإيجاد آليات لقياس الأداء والأنظمة الداخلية للمؤسسات وقياس الإجراءات بين المواطن والمؤسسات أو داخل المؤسسات أو فيما بينها وقياس رضى المواطن والموظف ومكافحة الفساد.
وأشار الرئيس الأسد خلال الجلسة إلى أن المشروع يشمل أيضاً تأسيس “موقع إلكتروني” بهدف التواصل مع المواطنين وتلقي مقترحاتهم وشكاويهم أو تقييمهم لمؤسسة ما لتكون العملية بذلك أكثر شمولية ويشارك فيها الجميع عوضاً من أن تكون مرتبطة فقط بالوزارات أو بمؤسساتها.
ويشمل المشروع “مرصد الأداء الإداري” وهو بنية إلكترونية بالدرجة الأولى وأحد أهم مهامها متابعة تطبيق المؤسسات للمعايير التي ستوضع من قبل مركز القياس والدعم الإداري، بما يسمح في النهاية بتقييم وضع كلّ مؤسسة، والتمييز ما بين مؤسسة وأخرى وفق تطور أدائها.
ويتضمن المشروع الوطني للإصلاح الإداري أيضاً “مركز خدمة الكوادر البشرية” ومهمته وضع خارطة للموارد البشرية الموجودة بشكل تفصيلي ودقيق، وخارطة للشواغر، وربط الخارطتين مع بعضهما البعض من خلال التوصيف الوظيفي، وبالتالي ستكون سياسة التوظيف الحكومي واضحة وممنهجة ومعتمدة على الخارطتين معاً لملىء الشواغر المتوفرة بالكفاءات والمهارات المناسبة. كما أن المركز سيؤمن التدريب الالكتروني لرفع مستوى الأداء.
وتطرق الرئيس الأسد إلى بعض المظاهر المسيئة التي ظهرت خلال السنوات الأخيرة والتي تسيء بشكل مباشر لحقوق المواطن ولا تليق بالوطن منها مظاهر المواكب الضخمة لبعض المسؤولين أو غيرهم وقطع الطرق موضحاً أن هذا الكلام غير مقبول ووجه الوزارات المعنية باتخاذ الإجراءات الرادعة والضرورية لوقف هذه المظاهر.
‎2018-‎04-‎21