ختاماً، يمكن القول إنّ جميع أوراق المساومات التي طرحها الأميركيون ـ والأوروبيون، أو التي سيطرحوها مستقبلاً للضغط على الصينيين ودفعهم إلى التخلي عن طموحاتهم بالصعود إلى مصاف القوى العظمى قد باءت وستبوء بالفشل، فمجموع المؤشرات الدولية والإقليمية تؤكد أنّ الصينيين هم من يفرضون اليوم رؤيتهم الاقتصادية على الجميع «لأنها هي الرؤية الأنجع والأفضل»، وهذا ما يؤكد أنّ الصينيين عائدون وبقوة إلى مصاف الدول «العظمى «لصناعة عالم متعدّد الأقطاب.
‎2018-‎04-‎20
*كاتب وناشط سياسي – الأردن.
hesham.habeshan@yahoo.com

| ← Previous | |