باسم الله الرحمان الرحيم
المؤتمر القومي الإسلامي
من العدوان الثلاثي على مصر ..
إلى العدوان الثلاثي على سوريا في جنح الظلام قامت قوى الظلام الإستعمارية بعدوان جديد على سوريا بعد العدوان الصهيوني قبل بضعة أيام . وياتي هذا العدوان في ظروف ولأهداف مماثلة لظروف وأهداف العدوان الثلاثي على مصر سنة ١٩٥٣ ، حيث فلسطين ودعم الكيان الصهيوني في قلب أهداف العدوانين ، وحيث إن المعتدين هم نفس القوى الإستعمارية هي التي ارتكبت العدوان – الجريمة ، وهي فرنسا وبريطانيا بالإضافة إلى حاضنة الكيان الصهيوني وزعيمة الإرهاب العالمي الإدارة الأمريكية .
إن المؤتمر القومي الإسلامي إذ يدين بأشد عبارات الإدانة والتنديد العدوان على الجمهورية العربية السورية ومحاولة المس بسيادتها وكرامة أبنائها ، فإنه يدين بنفس القوة كل من ساعد قوى الإجرام على عدوانها وكل من ساند أو يساند هذا العنوان الآثم . ويعتبر المؤتمر أن هذا العدوان يشكل عملآ إرهابيًا بامتياز يتطلب ملاحقة ومتابعة ومحاكمة مرتكبيه ومشاركيهم ومن ساهم معهم في ارتكابه .
ويؤكد المؤتمر أن التصدي للمخططات الإستعمارية التي تتهدد أمتنا يتطلب فتح حوار واسع بين مكونات الأمة والعمل على تجاوز الجراح مهما كانت غائرة وصولاً إلى مصالحات تاريخية تعيد للأمة مكانتها وهيبتها وقوتها وتعيد البوصلة صوب فلسطين باعتبارها قضية الأمةالأولى وباعتبار تحريرها كاملة وتخليص المنطقة والعالم من السرطان الصهيوني ، هدفاً أسمى .
بيروت في ١٤ /٤ /٢٠١٨
المنسق العام للمؤتمر القومي.
الإسلامي
خالد السفياني