الى المتماوت هاشم محاميد
بقلم:شاكر فريد حسن
بأي الكلمات أرثيك
وبأي العبارات أنعاك
كل حروف الهجاء
تبعثرت
وكل المفردات ضاعت
وارتبكت أمام موتك
أيها المتماوت
الساكن في القلوب
الجبهوي حتى النخاع
الطيب كخبز الفقراء
النقي كالماء
المدثر بالصدق
الشامخ كشموخ
جبل اسكندر
المتمسك بالأمل
المتفائل دومًا
المبتسم رغم الوهن
والداء الخبيث
أحب وطنه وشعبه
واراد لهما عيشًا
حرًا
كريمًا
مستطابًا
لم ينحن للعاصغة
ولا للجلاد
فعاش وترجل
ككل الشرفاء
والرجال العظماء
منتصب القامة
مرفوع الهامة
نظيف اليدين
فعزاء لوطن تفانى
في حبه
وقضى وهو عنه
لا يزال يذود
ويداعي
فنم في ثراك
فكل فجر لنا
موعد
‎2018-‎04-‎08