إستنكار وإدانه
رابطة ابناء القدس
تصريحات وريث الخيانة والعمالة والفساد والإفساد والإستبداد ، المرتد عن الإسلام وتعاليمه ومٌثٌله ، أمير الإرهاب والإجرام ، الوهّابي الظلامي التكفيري الدموي وعدو الإنسانية محمد بن سلمان المتصهين ، بأحقية وشرعية وقانونية وجود الكيان الصهيوني اليهودي العنصري المحتل ، على أرض فلسطين العربية التاريخيه وأن تكون دولة للشعب اليهودي والقدس الشريف عاصمتها الأبديه .
نعتبر هذه التصريحات لأمير الإرهاب هي بمثابة إعلان رسمي وعلني لإنضمام مملكة آل سعود الوهابية المتصهينه ، إلى التحالف الصهيوأمريكي الأوروبي الخليجي ، لتنفيذ مشروع صفقة القرن التآمري لتصفية القضية العربية الفلسطينيه ، وإعطائه الضوء الأخضر والدخان الأبيض لقادة الإرهاب الصهاينة اليهود المحتلين ، لتهويد القدس الشريف وهدم المسجد الأقصى المبارك الذي صَلَّى به النبي (صلعم ) وعرج منه إلى السماء ، لإقامة مكانه الطاهر هيكلهم المزعوم . ضوء أخضر للسماح لهم بإرتكاب جريمة التنظيف العرقي وطرد أصحاب الأرض المقدّسة العرب الفلسطين مسحييِن ومسلمين .
نقول ونؤكد للأمير الجاهل المٌتهوِر المغرور وأصدقائه من مشايخ الرجعية العربية الأسيره والذي يعاني عقدة نفسيّةً خطيره ، الكامنة بحب الظهور والشعور بالعظمة والسلطة المطلقه ، أن الشعب العربي الفلسطيني أقسم وتعهد ووعد وصمّمَ على تحرير وطنه المقدس فلسطين العربية التاريخيه وعاصمتها القدس الشريف موحدة شرقية وغربيه من براثن المحتلين الصهاينة اليهود حثالة البشر ، بالكفاح المسلح وجميع السبل والوسائل الشرعية السماوية والدنيويه ، وينصر الحق على الباطل والفضيلة على الرذيله ، وتحقيق عودة جميع اللاجئين من مخيمات الذل والإهانه والشتات .
إن أرواح الشهداء يرحمهم الله العلي القدير في بلاد الشام التي بارك الله حولها وفِي اليمن العربي العظيم وليبيا العربية الإسلاميه والعراق الأبي ودماء الجرحى المعاقين تصب اللعنة الأبدية ونار غضبها عليك وعلى حلفائك الخليجيين اللواطيين وفِي مقدمتهم توأم الإرهاب محمد بن زايد . إن الله يمهل ولا يهمل .
المركز الإعلامي
‎2018-‎04-‎05