اضاءة على عالم الشاعر والروائي الفلسطيني أسعد الأسعد


بقلم: شاكر فريد حسن
كرم نادي حيفا الثقافي برئاسة المحامي فؤاد نقارة، الأديب المقدسي أسعد الأسعد ، وهي لفتة طيبة مستحقة بحق انسان مبدع ومثقف ومناضل كرس حياته وأدبه في مقاومة الاحتلال.
أسعد الأسعد هو شاعر وروائي وصحافي وكاتب سياسي فلسطيني، من مواليد العام١٩٤٧في بيت محيسر قضاء القدس، تخرج من الكلية الابراهيمية بالقدس، ثم درس المساحة والرسم الهندسي في بيروت، وحصل على الدبلوم العام١٩٦٧، بعدها درس اللغة العربية وآدابها في جامعة حلب بسورية وتخرج منها العام١٩٧٩، وفي العام٢٠١١نال شهادة الدكتوراة من جامعة طقشند.
عمل أسعد الأسعد مدرسًا وصحافيًا في صحيفة الفجر المقدسية المحتجبة، ثم في مجلة”البيادر”الأدبي، ثم أصدر مجلة”الكاتب”الثقافية الشهرية وترأس تحريرها، وأسس دار نشر”الكاتب”، وصحيفة “البلاد”.
وهو من مؤسسي اتحاد الكتاب الفلسطينيين في المناطق المحتلة، وكان رئيسًا له، ثم أمينًا عامًا حتى العام١٩٩٢، وعضوًا في رابطة الصحفيين العرب بالقدس، وفي المجلس الفلسطيني للثقافة والاعلام، وفي عدة مجالس أمناء، منها:المسرح الوطني الفلسطيني، ومسرح القصبة والمركز العربي للموسيقى.
انغمس أسعد الأسعد في العمل الوطني ضد الاحتلال، ووجد نفسه في اطار الحزب الشيوعي الفلسطيني سابقًا، وحزب الشعب لاحقًا منسقًا لممارسة عمله التنظيمي والسياسي والكفاحي، وتنيز بالجرأة والصراحة في موقفه السياسي والوطني والفكري، ما قاده الى استقلالية القرار وابتعاده لاحقًا عن الحزب تنظيميًا.
وبعد قدوم السلطة الوطنية الفلسطينية، أشغل أسعد الأسعد مديرًا عامًا في وزارة الثقافة الفلسطينية، ومنها انتقل الى السلك الدبلوماسي حيث عمل سفيرًا مفوضًا فوق العادة لفلسطين في طقشند، عاصمة اورباكستان.
تعود علاقتي بالشاعر والكاتب والناشر أسعد الأسعد الى أواخر السبعينات وبدايات الثمانينات، وجرى تعاون بيننا، ونشر لي العديد من المقالات الأدبية والنقدية والسياسية في مجلة”الكاتب”التي ما زلت احتفظ بأعدادها حتى اليوم، وكنت التقيته للمرة الأولى في احد مهرجانات الثقافة الفلسطينية بالقدس، ثم التقيته مصادفة في مهرجان احتفالي في اريحا بعد اتفاق اوسلو بمناسبة عودة الطيور الفلسطينية وانشاء السلطة الوطنية الفلسطينية.
وكنت نشرت دراسة أدبية-نقدية في مجلة”الجديد”الحيفاوية المحتجبة، عن شعره وأدبه.
صدر لأسعد الأسعد في الشعر:الميلاد في الغربة، كلمات عن البقاء والرحيل، أنت القدس والمطر، واعطني من حلمك جمرة.
وفي الرواية:ليل البنفسج، عري الذاكرة، وذاكرة الملح.
وفي الدراسات والفكر السياسي: الأرض والممارسة الصهيونية، المناهج التعليمية في ظل الاحتلال، والثقافة الفلسطينية في ظل الاحتلال.
والناظر في مسيرة أسعد الأسعد الأدبية يلحظ أنه انقطع أكثر من عقد من الزمن عن المشهد الثقافي، والمتابع للملاحق والأدبيات الفلسطينية، لا يكاد يعثر على شيء من نتاجه الأدبي، الشعري والروائي، بل لا يكاد يقرأ له نصوصًا أدبية تذكر، والسؤال:ما هو سبب انقطاع أسعد الأسعد عن الحركة الأدبية، ولماذا توقف عن كتابة الشعر ولجأ الى كتابة الرواية؟!
فهل اقتنع أن زمننا هو زمن الرواية، أم أنه أدرك أنه لم يلفت الأنظار ولم يحظ بالسطوع والتألق كغيره من الشعراء الفلسطينيين، أم أنه اقتنع بأن الشعر ما عاد يجدي نفعًا، في زمن”الاسهال الشعري”؟؟!
انني أذهب الى الاعتقاد أن السبب الحقيقي وراء”طلاقه”الشعر هو أنه لم يبلغ قامة شعراء الوطن والشعب والكفاح الكبار، فتحول الى الرواية، ويبقى له الحق في اختيار الجانر أو الجنس الأدبي الذي يرتأبه ويرغب فيه، وبامكانه أن يبوح من خلاله عن تجربته الذاتية.
وفي أشعاره يتناول أسعد الأسعد قضايا شعبه ووطنه، والهموم الانسانية العامة، ويتغنى بالأرض والوطن والتراب والقدس والانسان، ويكثر من توظيف المكان الفلسطيني، ويحلم بالمستقبل الأكثر جمالًا واخضرارًا، منحازًا للأنسان الكادح المسحوق، ولفقراء وجياع وغلابا الشعب.
أما رواياته فهي مستمدة من الواقع والحياة الفلسطينية والكفاح البطولي الفلسطيني.
وفي روايته”عري الذاكرة”يمزج بين ذكرياته وتجربته الشخصية، وبين أحداث الرواية والقص الروائي في محاولة لاعطاء روايته مسحة من الواقعية بذكر ووصف أحداث أرادها أن تشكل نقاط تواصل مع القارىء.
أما روايته”ذاكرة الملح”التي اطلقها في رام الله في تشرين الثاني من العام الماضي، فتستعرض جزءاً من الذاكرة الفلسطينية في مخيمات الشتات من خلال شخصية عبد الرحمن الذي فقد ذاكرته، وعبر زوجته فاطمة التي رفضت الارتباط بعد اختفائه وأصرت على تربية أبنائها متحملة جميع الضغوط الاجتماعية والاقتصادية التي تعرض لها.
ويبقى القول، أسعد الأسعد شاعر وروائي مسكون بالهم الوطني، وقضايا الانسان، كان له اسهام في خلق وتطوير أدب كفاحي مقاوم للاحتلال، ورفد الحياة الثقافية الفلسطينية بفكره السياسي وأعماله الابداعه، فله الحياة، وأمد الله بعمره.
‎2018-‎03-‎07