روحاني للبرزاني: طهران تدعم وحدة العراق
كد الرئيس الإيراني حسن روحاني أن إيران دعمت وساندت عراقاً موحداً على الدوام، مضيفاً أن الدفاع عن السيادة وتثبيت حدود المنطقة من مسؤوليات جميع الدول والقوميات التي تقطنها.
وأشار روحاني خلال استقباله في طهران رئيس وزراء إقليم كردستان العراق نجيرفان البرزاني، إلى أن الحكومات والقوى الأجنبية لا تعمل بإخلاص لصالح الشعوب في المنطقة.
وتحدّث عن «العلاقات التاريخية» بين إيران وأكراد العراق، مشيراً إلى ضرورة تكريس جميع الجهود من أجل تمتين الأواصر بين الشعبين الإيراني والعراقي.
وأضاف أن إقليم كردستان يشكل جزءاً مهماً من أراضي العراق ويضطلع بدور ومسؤولية مهمين في تعزيز الاستقرار والأمن هناك، مشدداً على ضرورة عدم السماح بتقويض الاستقرار والأمن بأي ذريعة.
وشدّد على أن جميع القوميات في بلدان المنطقة، وبينها الأكراد العراقيون، ينبغي أن تنال حقوقها الشرعية في أطر الدستور ووحدة الأراضي في بلدانها، بحسب تعبيره.
وكان البرزاني التقى أمين سر المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني الذي قال، إن انتصار العراق على تنظيم داعش وتحرير أراضيه بالكامل يبشّر بمستقبل أفضل نحو عراق موحّد وانتصار على الفتن الخارجية لشق الصف العراقي.
وأضاف شمخاني أنّ «رغم فتن أعداء الشعبين الإيراني والعراقي فإن أرضيّة التعاون متعددة الأوجه والعلاقات الاستراتيجية تتطور».
شمخاني أكّد أن أمن إيران خط أحمر ومن غير المقبول أن تقوم عناصر بعض المجموعات المعادية لها باستغلال أراضي إقليم كردستان العراق لقتل الجنود والمواطنين الإيرانيين.
وجدّد شمخاني موقف إيران الرافض لانفصال إقليم كردستان قائلاً إنها استراتيجية خاطئة كانت لها تبعات واسعة اقتصادية وسياسية وأمنية على مواطني كردستان العراق ودول الجوار، مشيراً إلى أن بعض دول المنطقة وخارج المنطقة تريد إضعاف العراق والدول الكبرى في المنطقة، داعياً إلى عدم تمرير مشروع الشرق الأوسط الكبير وإلى الحفاظ على المصالح الوطنية ومصالح العالم الإسلامي.
وتعليقاً على التقارب الأخير بين بغداد وإربيل، قال شمخاني إنّه «نظراً لسياسات إربيل الجديدة والقائمة على الحوار والتعاون مع بغداد، فإن إيران ستوظّف كل إمكاناتها لدعم الحلول وتذليل العقبات وتحمل أعباء مادية وبشرية في إطار توفير الأمن والاستقرار والتقدم للعراق، الأمر الذي يُعدّ امتحاناً تاريخياً لا يُنسى لإثبات الصداقة والأخوة وحسن الجوار مع العراق».
بدوره قال البرزاني إن «إيران كانت دائماً داعمة للشعب الكردي وإقليم كردستان يفتخر بصداقته مع إيران التي دعمت شعب إقليم كردستان وأمنه بشكل حاسم عندما تعرّض لهجمات داعش».

وأضاف أن «توسيع التعاون بين إيران وإقليم كردستان لن يتأثر بمساعي المغرضين وسنبذل كل جهدنا للحيلولة دون التهديدات الأمنية ضد إيران».
‎2018-‎01-‎22