سلامة كيلة يحرر فلسطين من مكتبه
محمود فنون
9/1/2018م
ومن خلال فقرة في كتابه وذلك بعد ان ساهم في تحرير سوريا وهو في حلف مع الأمريكان والأتراك وقطر والصهاينة .
كتب سلامة كيلة في كتابه ” «المسألة الفلسطينية .. من سراب حل الدولتين إلى الدولة العلمانية الواحدة» وتحت عنوان فرعي :
“دولة فلسطينية علمانية
ونظراً لما سبق من افتراضات نظرية تؤكدها العديد من الوقائع، يرى سلامة كيلة أن الحل يكمن في إيجاد دولة علمانية، ولابد من إعادة بناء المشروع الفلسطيني من أجل دولة علمانية ديمقراطية عربية، تقبل وجود (اليهود) في إطارها، انطلاقاً من أنهم ينتمون إلى قوميات أخرى، ومن أن هناك عرباً يهوداً جرى جرّهم إلى فلسطين بتدخلات متعددة، كما أن أزمة الامبريالية ستنعكس بالضرورة على الدولة الصهيوينة، حيث يمكن أن يتفاقم الصراع الطبقي فيها ضد الفئة الرأسمالية المُسيطرة وكل ذلك من الممكن أن يؤدي إلى إنهاء المشروع الصهيوني، كمشروع امبريالي وكدولة قائمة على الاستيطان واستغلال الدين اليهودي لخدمته….”
سلامة كيلة: «المسألة الفلسطينية .. من سراب حل الدولتين إلى الدولة العلمانية الواحدة»
دار الهلال/سلسلة كتاب الهلال، القاهرة، 2017
264 صفحة.؟؟
لماذا التعب : ليستمر اليهود ويظلوا يستوطنوا كما يشائون
وسيأتي يوم ويتفاقم فيه الصراع الطبقي ويؤدي إلى انهاء المشروع الصهيوني ولا حاجة للنضال التحرري إذن.
يطرح المتدينون ولخدمة ذات الغرض فكرتهم “بان نهاية اليهود قد اقتربت وهم سيتجمعون كما ورد في القرآن ” لم يرد ” ثم يهجم عليهم المسلمون بسيوفهم ويشرد اليهود ويختبئون ولكن لا ينفعهم الإختباء حيث سيقول الشجر والحجر : يا مسلم ورائي يهودي تعال فاقتله.
هذا هو سلامة كيلة صاحب مشروع الدولة الواحدة وهو من أنصار خدمة الإنبريالية من خلال اصطفافات تسمى يسارية
‎2018-‎01-‎11