الخيارات الاستراتيجية للسوريين بعد الحرب من بداية عام 2018
/ اصلاح الادارة / ادارة المؤسسات والبلديات والجامعات ووو مدخل لكل الاصلاحات
عبد الرحمن تيشوري / خبير ادارة عامة سوري


نقترح حلول لبعض مشاكل وثغرات المرحلة الماضية في جسد الدولة وفي جسد الحكومة السورية
سورية الجديدة المتجددة
القائد الاداري الاعلى في الدولة ..
السيد الرئيس الدكتور بشار الاسد / رسالة ادارية وسياسية ومستقبلية مهنية
.. بصفتنا خبراء اداريين سياسيين سوريين وطنيين نقول ونقترح على مقامكم :
– ان تطوير الوظيفة العامة وادارة مؤسسات الدولة في سورية الجديدة هو بمثابة انطلاقة حقيقية لمسلسل تحديث وتطوير الدولة السورية الجديدة واعادة اعمارها بعد تداعيات الحرب الفاجرة القذرة الصهيووهابية الامريكية على سورية
– العمل الاداري والعمل السياسي مهنة مهمة في العالم والادارة والوظيفة العامة ارقى مهنة وهي تحتاج الى الكثير من الضبط والتنسيق والتخصص والتمهين لذلك هي المفتاح لتحقيق رؤيتكم الرئاسية التي وردت في خطاب القسم في 16 تموز 2014 وفي حديث الاصلاح الاداري في حزيران 2017
– لن نشخص هنا لان اغلب المشاكل السورية اصبحت معروفة ومطروحة لذا سنضع حلول ومقترحات ونشترك معكم بحل مشاكل بلدنا
– وضع مشروع شامل كامل للاصلاح لا سيما الادارة الجديدة / استبدال الوزراء والمحافظين والمديرين والقيادات السياسية لتكوين ادارة جديدة ناجعة مهنية تخصصية شريفة سورية نظيفة مشبعة بخدمة الصالح العام واسر الشهداء حتى لا تضيع دماء الشهداء هدرا
– تحسين الخدمات المقدمة الى السوريين وزيادة اجور الموظفيين العموميين يعيد الثقة بين المواطن والدولة هذه الثقة التي كسرت واهتزت وفقدت في المرحلة الماضية لان الحكومة / تسوف وسوف وتكذب على الناس /
– تطوير آليات عمل كل مؤسسات الدولة وفق الرؤية التي سنقترحها ونرغب مناقشتها معكم / توجيهات الرئيس من عام 2000 حتى اليوم /
– وضع اسس جديدة شفافة معلنة للسوريين واضحة لتسمية المديرين والمحافظين والوزراء وتقييم عملهم دوريا وشهريا
– ترشيد النفقات العامة لا سيما السيارات العامة واصلاحها ووقودها ولجان الشراء واغلاق هذه الملفات بشكل نهائي
– على كل جهة عامة ان تضع ميثاق شرف شفاف يحدد علاقتها بالمستفيدين منها – مواطنين – مرتفقين – موظفين خاضع للتقييم من قبل جهة مهنية تخصصية يجب احداثها / هيئة الوظيفة العامة والخدمة المدنية / تنظم وتخطط وتراقب وتحفز وتقيم وتسرح وتعين وووو/
– تطوير العمل البين وزاري وتنسيق السياسات العامة
– وضع مساطر قياس لعمل المدير والوزير ومعايير لتقييم السياسات العامة لبلوغ الاهداف ومحاسبة المتقاعسين
– اعادة تحديد دور الدولة ومجالات تدخلها
– العلاقة بين السلطات وفصلها وتطويرها وتوضيحها لا سيما دور السلطة الامنية
– تطوير آليات الدخول الى البرلمان السوري ليكون برلمان فعلي مراقب ومحاسب حقيقي للحكومة
– تطوير نظام الادارة المحلية واحداث مدن ومحافظات جديدة / محافظة سلمية / محافظة تدمر /
– اعادة هيكلة الوزارات والعلاقة بينها وتقليص عدد الوزارات واستثمار كل خريجي الادارة العامة
– اعادة النظر في التنظيم الداخلي لكل وزارة بحيث تركز الادارة المركزية على الاستراتيجي وتترك التنفيذ للفروع
– اصلاح هيكل الرواتب والاجور مهم جدا في مرحلة اعادة البناء والاعمار ليرافق ذلك نظام رقابة رادع وفعال
– اعادة تكوين الطبقة الوسطى التي سحقتها نتائج الحرب والازمة واول العلاج 100 % زيادة رواتب
– دراسة البطالة المقنعة في القطاع العام ووضع الحلول السريعة لهذه الآفة السورية وخلق ثقافة عمل جديدة
– احداث صناديق دعم اسر الشهداء ومحاصرة الفساد الكبير واعادة كل المال المسروق الى صناديق اسر الشهداء
– اقرار تقاعد مبكر يقصي الذهنية الفاسدة النفعية الغير مؤهلة المعرقلة للتطوير الموجودة حاليا بدل من مد الخدمة الى 65
– اعتماد اسلوب اللامرفقية واللامركزية واللاوزارية والشفافية والعلنية والتواصلية والتشاركية
– الشفافية والعلنية في عمل كل مؤسسات الدولة ونشر كل شيء للناس وحرية وصول الجميع الى كل المعلومات
– التقييم الدوري الربعي لكل وزارة و منصب ومؤسسة ومسؤول والمحاسبة على النتائج واعلان النتائج والتقييم
– توصيف وظيفي جديد دقيق يراعي الكفاءة
– ضمان القضاء المستقل السريع القريب الشعبي الحاسم لمصلحة المظلوم الغير مكلف وضمان التقاضي الاداري
– ضمان الاعلام السريع المهني الحر المتخصص الحاضر الجذاب الاستقصائي التنموي المتحرر من الوصاية
– المقاربة الادارية اليابانية او الصينية / الجماعة والتعاون ونحن والاجماع والشركاء والثقة التسهيل بدل الشرطة والبوليس تكبير الكعكة بدل اقتسامها النظرة الواسعة للنظام بدل ضيق الافق – المستقبل بدل الان – التكامل بدل التفتت /
– اعادة تفعيل وتقييم مؤسسة المعهد الوطني للادارة وعقد اجتماع رئاسي خاص لذلك
– دراسة نظام وطني معياري للتقييم وانتقاء القيادات ومناقشته علنا عبر الاعلام ارسلنا منه نسخة لمقامكم
– تأسيس بنوك معلومات وربط شبكي ليحصل المواطن السوري على كل شيء عبر الخدمات الالكترونية
– وضع خطة شاملة لنفض الحزب نفضة جديدة وعميقة وشاملة / طريقة عمله واختيار كواره ورقابته وممثليه الى البرلمان /
– اعادة تقييم جميع الموظفين العموميين ومن لم تثبت جدارته يخسر وظيفته لخلق ثقافة التغيير الجديدة
– انجاز وكتابة قانون جديد للعاملين بالدولة سريع ومتطور يراعي الكفاءة ويجذب المهارات ويقصي الفاسدين
– المعاملة الراقية والمتحضرة للقادمين الى سورية في القنصليات والمطارات والمرافئ ومداخل الحدود لان ذلك مفتاح دخول المستثمر الى وطنه الام
– لا يمكن بناء سورية جديدة ووضع جديد بدون مواد بناء جديدة وعدة معرفية جديدة اذا لا بد من ذهنية جديدة وادارة جديدة وكل السوريين الشرفاء المتعطشين للتطوير لا سيما الفقراء وابناء الشهداء ينتظرون ذلك
– سويسرا يا سيدي الرئيس ليست اكثر من دولة يكسو جبالها الثلج في شهور طويلة من السنة ولا تملك من الموارد الا الادارة وبها حققت كل شيء ويمكن لسورية ان تكون سويسرا الشرق
– مدير وسياسي القرن الحادي والعشرين الذي يصنع سورية الجديدة هو بين سن /40- 60 / ومؤهل بالعلوم العصرية مثل الادارة العامة وادارة الاعمال والاقتصاد والسياسة والتكنولوجية
– سيدي الرئيس:
– ان الجيل السوري الجديد وابناء واحفاد الشهداء ينتظرون منكم ميجي جديد وبسمارك جديد وحافظ اسد جديد وبوتين سورية الجديد لاصلاح الخطأ الذي ارتكبه الفاسدون السابقون والحاليون / السياسيون والامنيون والعسكريون والاداريون والتربويون / الذين ساهموا في وصول سورية الى هذا النفق
نآمل ونتمنى سيادة الرئيس ان نناقش معكم هذه المقترحات والافكار شخصيا –
يعلق السوريون الشرفاء عليكم آمال كبيرة جدا لتنهض سورية / بعد عودة الامن والامان / معكم وبكم الى الشمس والى القمة والى النور
وتقبلوا منا فائق الاحترام والتقدير سيادة الرئيس
رابطة خريجي المعهد الوطني للادارة مولود سوري جديد رابطة غير حكومية / جمعية حاليا لكن نحن نأمل ان تلعب دورا كبيرا في الشأن العام السوري / لانها تلتزم مشروع الرئيس الاسد الاصلاحي قولا وفعلا ولان معهد الادارة العامة هو سياسة دولة وليس وجهة نظر لانه تم تعطيله سابقا نرجو اعادة دوره في العملية الاصلاحية الجديدة
هذه خبرتنا بكل احترام
عبد الرحمن تيشوري 0988912205

SAADZAINAB3@GMAIL.COM