مستلهما عنوان كتاب (كفاحي )لاودلوف هتلر الزبيدي ينشر مذكراته !!!!!

(كيف تمزق دوله وتنهبها خلال بضع سنوات )…..
.قريبا في الاسواق العالمية !!!!
عزيز الدفاعي
أحيانا لا يكتفي البعض أن يكون مشاركا في تعاستك وتحطيم حياتك وجعلك تكره الدنيا بل إنه يسكب الملح على جرح نازف فيدفعك للصراخ واسماعه ما يستحق ليعرف قدره
تذكرت وانا استمع للوزير السابق (المولينكس )تلك القامات العلمية الشامخة التي ساهمت خلال ملكيه وثلاث جمهوريات في بناء الدولة والمجتمع وتعلم على يدها جيل من خيره أبناء العراق من الاقتصاديين والمهندسين والأطباء والمؤرخين والأدباء والفنانيين والكتاب وكبار قاده الجيش والصحفيين
قامات يعرفها الجميع من جيلنا من عبد الجبار عبد الله إلى وليد الخيال وإبراهيم كبه ورفعت الجادرجي وصائب شوكت ومحمد سلمان حسن وعبد الرحمن البزاز واحمد سوسه وطه باقر وعبد الرزاق الحسني وفاضل الجمالي وغيرهم آخرين بالمئات رحمهم الله وأطال في إعمار من لازال حيا يرزق
وبعضهم كان وزيرا أو مسؤولا في مؤسسه حكوميه ترك بصماته على مجال عمله وابداعه لكن أغلبهم كان يتردد عندما تطلب منه أن يتحدث عن نفسه ويشعر بالخجل عندما يجري معه صحفي مقابله يروي من خلالها دوره في صناعه التاريخ الوطني وهو يستحق الف وسام لا أتذكر اني قرأت لأحدهم كتابا يحكي فيه عن تجربته
ولست أدري بعد 13 عاما من الخراب والنهب والفشل والدماء وتحول العراق إلى دوله فاشلة مدينه شبه مجزءه تثقلها مليارات الدولارات من الديون بعد أن تبخرت عوائد النفط ولا زراعه وبلا صناعه أو خدمات .
. مالذي يمكن ان يكتبه السيد باقر جبر صولاغ ليكون وثيقة للأجيال القادمه لأن الجيل الحالي غير قادر على استيعاب ما أورده من أفكار ابدعها وإنجازات كبرى حققها ومعارك اسطورية كان هو وراء الانتصار بها
!!!!!!
لست أدري ما ذا اقول ولكني عرفت من تعليقات العشرات من الأصدقاء من مختلف المستويات والطبقات ردود فعلهم على هذه المفاجآت الكبرى لرجل الأعمال والأمن والصحافه والهندسه والاستراتيجية والأعمال و(كلشي وكلاشي )
كيف سيتقاتل العراقيون على كتاب تجربتي أو كفاحي عندما سيوزع على طلبه الجامعات والمعاهد العراقية قريبا وربما ستدخل قوات مكافحه الارهاب لفض نزاعهم للحصول على نسخه من كتاب السيد صولاغ الذي لا يختلف عن الكتاب الأخضر للقذافي ونبؤات أبو علي الشيباني
نعم سيقرا الجيل القادم حتما يا مولانا كيف أكملتم مشروع تدمير ألدوله وسحق الإنسان الذي قاده صدام حسين بحروبه ومقابره الجماعية ومدارس الرعب والخوف وتسلمتم منه الرايه لطعن الوطن بقلبه وسيادته وقتلتم كل أحلامنا بالخلاص والحريه والعداله والتنمية البشرية وتطوير المهارات ورعاية الأيتام والفقراء
سيقرا الجيل القادم من خلال الخراب والمزايل وتخلف كل شي وتحول الرشوة والفساد إلى عرف وانتشار الأمية وتصحر الحياه وموت القيم والأدب والعلم والإبداع انجازاتكم الكبرى التي لا تحتاج لكتاب لانها تنطق بالفشل وخيانة الوديعة والتنكر لشعب مسكين صابر
10 نوفمبر 2016

‎عزيز الدفاعي‎s foto.
‎عزيز الدفاعي‎s foto.

  2017-11-10