وجهان … لكن (ليس لعمله واحده)!!!!
عزيز الدفاعي
ريان الكلداني : قائد لواء بابيلون في الحشد الشعبي الذي يضم اكثر من ثلاثه الاف مقاتل من مسيحيي العراق الشرفاء ساهموا في اغلب معارك التحرير منذ ثلاث سنوات وقدموا عشرات الشهداء والجرحى
فقد ابن خاله شهيدا وجرح مرات عده ورفض الاخلاء حمل هو واكثيرين السلاح بعد ان اكتشفوا ان هناك من سكان جبال شمال العراق من يدعي الاضطهاد ويتهم غيره بالشوفينيه ثم سعى لاقتلاعهم من سهل نينوى وباقي مدن العراق وهم اهله ويحملون ورقه طابو عمرها بعمر بلاد ما بين النهرين

رفض مرارا كل المغريات الغربيه له للهجره والمنصب والابتعاد عن ساحات المعارك وكان صوته مدافعا عن المقاومه ووحده العراق في جنيف وبروكسل وعواصم غربيه .
فيما غيره ممن يدعون العروبه والاصاله والاسلام ساهموا في احراق ونهب هذا الوطن ويجاهرون بذلك بل ويطالبون حتى بنزع سلاح المقاومه وتصفيتها بشتى الذرائع .

حين تتطلع لملامح وجهه العراقيه برجولتها وعنفوانها وثقتها بالانتصار وكانه فارس يخرج من بوابات بابل فجر يوم ربيعي منطلقا بصهوه حصان اصيل يفيغيب وسط شمس بهيه تشرق ما بين وديان ومراعي سهل نينوى الجميل

تستحضر معه وبه وبصوته وطنا بتاريخه وحضارته واخائه وصبره وشهامة رجاله الذين صنعوا من الطين والشمس والبردي وسعف النخيل مسلات واساطير وسنابل ومشاحيف ورماحا غرسوها في صدور الغزاه والخونه … وما اكثرهم
وبنوا قصورا وقلاعا وكتبوا الدساتير بلغتهم المسماريه واناشيدهم في كنائسهم وجعلوا للثور اجنحه ومخالب وراس جبار
وبطشوا باسدهم البابلي على كل عدو
هو من الذين حولوا عشقهم للتراب الى جنائن تصعد للسموات السبع حين كان العالم يعيش في كهوف مظلمه
لو وزعت حب ريان الكداني للعراق وتمسكه بجذوره التي تمتد لالفين عام على الف خائن وسياسي مرتد ولص ومتامر … لكفى ووفى

قالها بالامس : لا يراهن بيشمركه البرزاني على صبرنا فلن نسمح لاحد ان يدخل سهل نينوى سنشعلها انتفاضه شعبيه
: لو ادخلوا اي صندوق للاستفتاء سنحرقه
: اسرائيل هي من تدير اللعبه وتحرك المؤامره للانفصال عن العراق لهذا فهي عدو لنا
لانها تحتل مقدساتنا في فلسطين
:الاقليم سيكون مجرد محافظه تابعه لاسرائيل ستحركه لضرب وطننا.

في الوجه الاخر : مثال الالوسي : عضو البرلمان فيما يعرف بالتيار المدني ( مقيم في اربيل بصوره دائمه وزائر بلا انقطاع لاورشليم ) عضو فرقه سابق في حزب البعث العربي الاشتراكي ( يقول الدكتور ليث كبه ان مثال الالوسي هو من عذبني في الفرقة الحزبية في الثمانينيات )
من اقواله : عندما اكون في اسرائيل فان العراق بخير واستقلال كوردستان سيجلب السلام للشرق الاوسط!!!!!
: مسعود البرزاني قائد تاريخي وغير اعتيادي!!!!
: سادافع عن الاستفتاء في كوردستان بكل ما اوتيت من قوه!!!
: الحشد الشعبي ….لا يختلف عن داعش !!!

لاتحتاج المقارنه بين القائد المقاتل ريان الكلداني و النائب في البرلمان العراقي مثال الالوسي الى اي عتاب او علامات استفهام وتعجب
فالحق بين.. والباطل والسقوط وباعه الذمم طفوا على االارض مثل مياه المجاري الاسنه
فللوطنية رائحتها ومسكها وعطرها تنطق بها ملامح حاملها و تبقى تنبعث حتى من قبره

وللخيانه ايضا لون ورائحه! نتنه كوجوه اصحابها الملعونين في الدنيا والاخره
!!
انا واثق ان اي عراقي شريف مخلص لوطنه وشعبه ووحده ترابه ايا كان انتماءه السياسي ومذهبه ودينه لن يساوم ابدا على شبر من تراب وطنه و لن يقف ذليلا خلف عميل جبلي ودكتاتور همجي مثل البرزاني تامر ليل نهار مع كل اعداء العروبه والاسلام وقوى الاستكبار وساهم في نهر الدماء التي سالت على ارض العراق
وحدهم الخونه والعملاء وباعه الشرف والضمير واحفاد يهوذا الاسخريوطي من يطعنون باوطانهم ويصطفون مع من يعاديها
وهؤلاء ليس سوى مزبله التاريخ تليق بهم
اما انت يا ريان الكلداني لانك عراقي اصيل وشريف ومخلص من احفاد سرجون الاكدي وحليبك طاهر ومنبتك عراقي فانك ترفع علم العراق والكلاشنكوف باليد الاخرى

في الرابط ادناه مقال سابق لي عن سيره مثال الالوسي
http://www.factiniraq.com/mod.php…

‎عزيز الدفاعي‎s foto.
‎عزيز الدفاعي‎s foto.

 

2017-09-11