خبر ثقافي/ كتاب جديد
لندن- بغداد
صدر كتاب جديد للكاتب والباحث السياسي الدكتور كاظم الموسوي، بعنوان: ما هو ” داعش”؟، مقالات في التعريف وقراءات في وصف الظاهرة، وبتوزيع الكتروني، ورد في كلمات التقديم: ما هو “داعش”؟… سؤال ليس عاديا، فهذا تنظيم كما اصطلح عليه، او أريد له أن يكون كذلك، ولو اعلاميا، او ولو كره الكارهون(!)، الا انه أثبت بوقائع أعماله ومسيرة أيامه وطبيعة سلوكه، أنه مجموعات إرهابية إجرامية صارخة، وهو مختصر لجملة طويلة، اصبح اسما له اعلاميا وتوسع خارج حدوده المنطلق منها. فهو اختصار لما سمي “الدولة الإسلامية في العراق والشام”، وهذه التسمية تطورت من تسميات سبقتها، في العراق خصوصا، ثم انتشرت وتمددت واصبحت عنوانا بارزا في الإعلام خصوصا، وبقي له من يسميه تنظيم الدولة، ممن يحن إليه بشكل أو آخر. والمعروف أن تشكيله استثمر بما يخدم المصالح الصهيوغربية في المنطقة والعالم ايضا. وهذا ليس حكما عليه، بل هو وصف لحال وواقع، وليس ضروريا بعد العودة لاثباتات مشهودة، مسجلة بالصوت والصورة في الفيديوهات واليوتيوب وغيرها، بل وحتى في اعترافات مسؤولين بارزين في تأسيسه ودعمه، مثل الوزيرة الأمريكية هيلاري كلينتون وتصريحات خجولة لنائب الرئيس الأمريكي جو بايدن، او نشاطات ولقاءات السناتور الجمهوري جون ماكين، وغيرهم، وكذلك في وثائق الويكيليكس او اعترافات سنودن واضرابهما، حيث تكفي مجازره وجرائمه شهادة ودليلا. اي ان “داعش ” في كل الاحوال كان مشروعا مجهزا لخطط استراتيجية لمصالح لا تخدم الاسلام ولا أهله ولا بلدانه، وهو ما تكشفه الوقائع والأحداث والنتائج والتداعيات في العالمين العربي والإسلامي من جراء دخول هذا الداعش إليها. وتنطبق عليه كل التعريفات التي أجمعت عليها الامم المتحدة والشرائع والأعراف والقانون والندوات والمحاضرات عن الارهاب ومعانيه وصفاته.
يمكن الاطلاع عليه بفتح الرابط التالي:
http://www.sahat-altahreer.com/?p=27705