عندما أراد بيتهوفن ان يقتبس من العربية كانت المفاجأة كلمتي (الكعبة و محمد)

في المقطع الرابع مِن أوركسترا حُطام أو أطلال أثينا، يَترك بيتهوفن جوقة المغنين، لتنادي المَرة تلو الأخرى، الكعبة، مُحمد – كما أن النص بأكمله قد اشتمل على مَوضوع لافت للنظر، حِين نَوه بمعراج سَيدنا مُحمد، فقد جاء في النَص :

في ثنايا أكمامك، حَمِلتَ القمرَ، لتَعرُج به إلى السماء السَابعة، الكعبة، الكعبة، الكعبة، مُحمد، مُحمد، وامتطيت البُراقَ المنيرَ، يا أيُها النّبي العظيم

2016-09-21

YouTube Preview Image