قمم الرياض..!

ابو زيزوم

على أهمية هذه القمم المتداخلة وضخامتها لم تنجح في سرقة الأضواء من قطر. في عز الازمة الاولى بين السعودية وقطر، خلال التسعينيات، يوم تفتق العقل القطري عن قناة الجزيرة انتدب الاعلام السعودي أشهر برامجه (من سيربح المليون) ليبارز به أشهر برامج الجزيرة آنذاك (الاتجاه المعاكس) فجعله في نفس الموعد من كل اسبوع. ولم ينجح في الحد من شعبية الاتجاه المعاكس. كان أغلب الناس يشاهدون الجزيرة في المباشر ويشاهدون الـ MBC في الإعادة.

يبدو ان تلك الخسارة للتحدي ما زالت ماثلةً في الاذهان داخل الرياض فحشروا قمتهم في يومَي استراحة المونديال تجنباً للصدام المباشر بين الحدثين على كأس الألمعية. وهذا إقرار ضمني بتفوق المنافس (الصغير).

مونديال قطر حاضر في قمة الرياض مثلما تحضر في ذهن المحامي المواد القانونية التي لا تنطبق على القضية. وهذا موضوع يغريني بالكتابة عنه لكن ليس الان. الان نتحدث عما تحقق في هذا الاجتماع التاريخي. تاريخيته تأتي من انعقاده _بغياب امريكا_ في أهم منطقة نفوذ امريكية. وأهميته لا تكمن في الاتفاقات الكثيرة بين الاطراف المشاركة ولا في البيانات الرنانة التي سمعناها وإنما في النقلة التي حققها محمد بن سلمان على صعيد شخصيته السياسية. ما زلنا نذكر عندما أدمن ترامب على عقد مهرجانات شعبية يسخر فيها من الملك سلمان وسط ضحك وصفير الناس ولا تجرؤ السعودية حتى على اصدار تصريح احتجاج. لم يمضِ على تلك الحقبة ثلاث سنوات واذا بهذا الشاب يتحدى الامريكان في أكثر شؤونهم حساسية، ويقيم لعدوهم اللدود ذات المراسيم والمؤتمرات التي كان يقيمها لهم، ولا يفعلون شيئاً!! وحين لا يفعلون شيئاً يدرك ابن سلمان ان الإدراك فقط كان ينقصه. أما وقد عرف الطريق وذاق حلاوة التمرد فإن إرجاعه من جديد الى بيت الطاعة بات مستحيلاً. وعندما يصل الامريكان الى هذه النتيجة يكون الكي آخر العلاج .. وضمن التوقيتات المحددة التي بعدها لا يكون الكي مجدياً.

( ابو زيزوم _ 1352

‎2022-‎12-‎10