فزغلياد
التعبئة الجزئية ستغير طبيعة العملية الروسية الخاصة برمتها

التعبئة الجزئية ستغير طبيعة العملية الروسية الخاصة برمتها

تحت العنوان أعلاه، كتب يفغيني كروتيكوف، في “فزغلياد”، حول تعزيز القوات الروسية دفاعاتها على خط الجبهة والعمليات الهجومية المرتقبة.

وجاء في المقال: فيما يتعلق بالتعبئة الجزئية، أولاً وقبل كل شيء، يمكن أن تجد من يقول إنها تهدف إلى السيطرة الموثوقة على الأراضي التي تم تحريرها في أوكرانيا. وبتعبير فج، تعزيز خط الجبهة. وهذا يعني الانتقال إلى العمليات الدفاعية في اتجاهات نيكولاييف-كريفوي روغ وزابوروجيه وفي الاتجاه العام نحو خاركوف. وهذا يتعارض، إلى حد ما، مع مفهوم الاستفتاءات في منطقتي زابوروجيه وخيرسون، التي تعني ان تنضم إلى روسيا كامل الأراضي “المدرجة” في هاتين المنطقتين كما هي مرسومة في خرائط جمهورية أوكرانيا السوفييتية السابقة. وقبل ذلك، حدثت قصة مشابهة مع جمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، اللتين تم الاعتراف باستقلالهما داخل حدودهما القديمة.

هناك حاجة عمليا لإشباع الجبهة بالجنود. فوفقا لتقديرات تقريبية، فإن القوات المتحالفة في أوكرانيا، مع الأخذ في الاعتبار المهام واسعة النطاق الناشئة هناك، لم تصل بعد، من الناحية الكمية البحتة، إلى المعايير المعتمدة في العلوم العسكرية (عدد الجنود لكل كيلومتر من الجبهة)، بل تقل عن ذلك بعدة مرات.

الزيادة في عدد الوحدات في الجبهة لن يلاحظها العدو، حيث لن يكون هناك تغيير في التشكيلات في الخط الأول. بل ستضاف إليها كتائب جديدة. يكاد يكون من المستحيل تحديد هذا التعزيز بصريا وحتى إلكترونيا.

وعلى الأرجح يمكن توقع نشاط هجومي من القوات المسلحة الروسية، أكثر كثافة بكثير مما كان عليه في الأشهر القليلة الماضية.

سوف يكتسب التخطيط للعمليات الهجومية طابعا منتظما، وسيكون من الممكن تنفيذ عدة هجمات، في وقت واحد في قطاعات مختلفة من الجبهة.
المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب
‎2022-‎09-‎26