ألمانيا قد تكون أمام موجة احتجاجات شعبية بسبب التضخم!
مئات المواطنين الألمان يخرجون إلى شوارع المدن للاحتجاج على تصدير الأسلحة إلى أوكرانيا، والشرطة المحلية تستخدم الغاز المسيل للدموع والهراوات ضد المتظاهرين.

حذرت تقارير إعلامية السلطات الألمانية من موجة احتجاجات شعبية واسعة هذا العام، جراء التضخم ونقص الطاقة في البلاد.

ونقلت قناة “Welt TV” عن أستاذ العلوم السياسية في “جامعة دريسدن”، فيرنر باتزلت، أنّ كل مواطن في ألمانيا سيواجه تضخماً ونقصاً في الطاقة هذا الخريف، ما يهدد بالتحول إلى احتجاجات واسعة.

وأضاف أنّ “المواطنين بدأوا يدركون أنّ الحكومة تعد بأكثر مما يمكنها الوفاء به بالفعل”.

وتوقع المتخصص في الشؤون السياسية حدوث موجة من الاحتجاجات، مشيراً إلى أنّ هناك ثلاثة عوامل ستؤثر في نتيجة المواجهة بين المتظاهرين والسلطات، الأول هو معدل التضخم، والعامل الثاني هو استعداد المواطنين لإجبار الحكومة على اتخاذ إجراءات لتحسين أوضاعهم، أما الثالث فهو سياسة تغطية الاحتجاجات في وسائل الإعلام.

وفي وقت سابق، قالت النائبة الألمانية والزعيمة السابقة لكتلة حزب اليسار، سارة واغنكنغت، إنّ القيادة الألمانية يجب أن تدرك أنّ سياسة العقوبات المفروضة على موسكو تقوّض رفاهية شعبها.

وحثت السياسيين على التوقف عن إظهار عنادهم، والبدء في مناقشة مواضيع مثل رفع العقوبات، وإمكانية إطلاق خط أنابيب الغاز “السيل الشمالي-2” ، فضلاً عن محادثات السلام بشأن الوضع في أوكرانيا.

وخرج مئات المواطنين الألمان إلى شوارع المدن الألمانية للاحتجاج على تصدير الأسلحة إلى أوكرانيا. وفي مدينة كاسيل الألمانية، أغلق المتظاهرون مدخل مصنع “Rheinmetall Corporation” لإنتاج السلاح.

واضطرت الشرطة المحلية لاستخدام الغاز المسيل للدموع والهراوات ضد المتظاهرين.
المصدر: الميادين نت + وكالات
‎2022-‎09-‎04