الأردن والمنطقة الآمنة جنوب سوريا: مخاوف أمنية أم لعبة أمنية؟

محمد عيد

تبدو علاقة عمان بدمشق محكومة بالرسائل التي يتلقاها الأردن من واشنطن وليس أدل على ذلك  حالة الانقلاب في المواقف التي استتبعت الزيارة الأخيرة للعاهل الأردني إلى واشنطن والتي شكلت انقلاباً على نتائج الزيارة التي سبقتها والتي سوّق بعدها الملك الأردني لإمكانية الشراكة العربية مع دمشق والإفادة من مشاريع اقتصادية مشتركة يعود نفعها على الجميع.

فما الذي تبدل حتى تستعيد عمان خطابا مستفزا اعتقد الجميع أنه اندثر مع تحرير الحكومة السورية للمنطقة الجنوبية؟ وهل من دور إسرائيلي في دفع عمان نحو المطالبة ولو همسًا بإيجاد “منطقة آمنة” تمسك يد السوريين عن حماية حدودهم وتطلق بالمقابل يد الفصائل الإرهابية المرتبطة بالاستخبارات الصهيونية في استنزاف الجيش السوري على شاكلة ما تريده تركيا في الشمال؟

 

يرى عضو مجلس الشعب السوري مهند الحاج علي أن هذه الأصوات الأردنية التي تتعالى لفرض منطقة عازلة في الجنوب السوري، يبدو أنها غير مدركة لطبيعة المرحلة التي يعيشها العالم وولادة عالم متعدد الاقطاب.

 

وفي حديث خاص بموقع “العهد” الإخباري، يشير الحاج علي إلى أن بعض الدول الخليجية والمطبعة مع الكيان الصهيوني بدأت تفكر ببراغماتية وبطريقة جدية للخروج من العباءة الأمريكية والانخراط تحت العباءة الروسية – الصينية، بينما هناك أصوات في الاردن ما زالت غير مقتنعة بهذه “النتيجة الحتمية” للصراع العالمي الحالي، وما زالت تعتقد أن امريكا والكيان الصهيوني في أوج قوتهما كما كانا عليه قبل سنوات، وما زالت هذه الاصوات والآراء تنصاع لأوامر أمريكا وترتهن بامرتها.

 

ويضيف عضو مجلس الشعب السوري: رغم أن الموقف الرسمي من عامين ونيف كان إيجابيا ورأى العالم العاهل الاردني يطير الى امريكا لأخذ الضوء الأخضر لفتح بوابة نحو سوريا تنعش قليلا الاقتصاد الاردني المتهالك، ولكن يبدو أن امريكا تبتز الملك وتبتز نظام حكمه وتلعب بورقة الأمن الداخلي الاردني، من أجل أن لا تسمح للاردن وللملك أن يلعب هذا الدور الايجابي لجهة سوريا على مستوى الإقليم.

 

ويشدد عضو مجلس الشعب السوري على أن الاردن في المخططات الامريكية ما هو إلا أرض لاستراحة الارهابيين وإعادة تجميعهم، وأرض لتنطلق الهجمات منها نحو الجنوب السوري. وما يدفع أمريكا لفعل هذا وفق الحاج علي هو حراجة الموقف الامريكي امام محور المقاومة والضغط الاسرائيلي المستمر لافتعال احتكاك اقليمي، وفيما هي غير جاهزة ومنشغلة بمصائبها وهزائمها في شرق اوروبا وفي بحر الصين الجنوبي، تعتمد على زبانيتها في الداخل الاردني لاطلاق مثل هكذا افكار.

موقف دمشق

عضو مجلس الشعب السوري يلفت إلى أن الموقف السوري جاء على لسان الرئيس الأسد في لقائه الصحفي الأخير، وخاصة في مسألة العلاقة مع العرب بالاشارة إلى “اننا في سوريا ننظر للمستقبل والعتب في هذه المرحلة التاريخية غير مجدٍ”، مشدداً على ان كل الطروحات بما يخص مناطق عازلة في الشمال والجنوب مرفوضة وستقابل بمقاومة شعبية وصدام عسكري مع الجيش العربي السوري بشكل مباشر ان تطلب الامر.

 

ويلفت الحاج علي الى أن هذه الدعوات تنعكس سلبًا على “الاخوة في الاردن” وخاصة من الناحية الاقتصادية، لا سيّما وأن هذه الضائقة يعيش فيها البلدان وهما بأمس الحاجة لفتح العلاقات الاقتصادية والسياسية وتوسيعها وليس اغلاقها وعلى الجميع أن يعرف أن هكذا طروحات مرفوضة من الشعب السوري ولن يقبل بها وخاصة بعد ان قدم كل هؤلاء الشهداء والجرحى للحفاظ على وحدة الاراضي السورية.

السوريون يحفظون سيادتهم

أما بالنسبة لما يثيره الأردن حول وجود مسستشارين ايرانيين على الأراضي السورية، فيشير الحاج علي إلى أن سوريا أكدت أكثر من مرة أن وجودهم هو بموافقتها وهو لن يضر بمصالح الجيران العرب ابدا، وهذا يأتي ضمن اتفاقية دفاع مشترك موقعة بين البلدين ومن حق سوريا أن تستعين بأي من حلفائها لتحقيق النصر الناجز على الارهابيين، لافتًا إلى أن الوجود الروسي إلى جانب الوجود الرئيسي للجيش السوري في الجنوب ضامن لمنع هؤلاء الإرهابيين في الشمال والجنوب من انشاء ما يسمى بالمنطقة العازلة.

 

وبحسب الحاج علي فإنه في حال انسحاب القوات الروسية – وهذا مستبعد حاليًا – فالجيش العربي السوري هو من سوف يحل مكانها وليس الارهابيين، وهو قادر على حماية أراضيه وحدود الجيران.

 

وشدد عضو مجلس الشعب السوري على أنه من باب أولى أن ينسق الاردن مع حكومة الجمهورية العربية السورية في هذا الامر، بدلا من اطلاق تصريحات لا يمكن تصنيفها الا بأنها مطابقة للأصوات التي كانت تنادي بقتل السوريين في بداية العدوان عام ٢٠١١، وبالتالي كان حريًا بالاردن أن ينسق ويطلب المساعدة من الحكومة السورية حسب الاتفاقيات الدولية التي تنظر في أمن الحدود بين البلدين، وليس بدعوة الأميركيين لشرعنة احتلالهم أجزاء من الشريط الحدودي وخاصة في منطقة التنف”.

‎2022-‎06-‎23