صفقة كبيرة: لماذا يأتي ماكرون وشولتس إلى زيلينسكي!

 
صفقة كبيرة: لماذا يأتي ماكرون وشولتس إلى زيلينسكي

تحت العنوان أعلاه، كتب رينات عبدولين، في “موسكوفسكي كومسوموليتس”، حول الموضوعات التي سيناقشها الزعماء الأوروبيون في كييف.

وجاء في المقال: ذكرت الدورية الإيطالية “لا ستامبا” أن ماكرون وشولتس ورئيس الوزراء الإيطالي دراغي سيتوجهون إلى كييف للقاء زيلينسكي في 16 يونيو. وعلى الرغم من عدم وجود تأكيد رسمي لهذه المعلومات حتى الآن، إلا أنها تبدو معقولة. فألمانيا وإيطاليا وفرنسا تتلقى اللوم الأكبر من المؤسسة الأوكرانية بسبب  “المساعدة غير الكافية” لكييف ومحاولة الموازنة بين روسيا وأوكرانيا.

وكما أشار رئيس قسم الأمن الأوروبي بمعهد أوروبا التابع لأكاديمية العلوم الروسية، دميتري دانيلوف، في محادثة مع “موسكوفسكي كومسوموليتس”، فإن أهداف زيارة دراغي وماكرون وشولتس المحتملة إلى كييف قد تكون سياسية بحتة وذات صلة بعملية التقارب الجارية بين أوكرانيا والاتحاد الأوروبي.

وبحسبه، “أولا، يحتاج القادة الأوروبيون، من حيث المبدأ، إلى إظهار دعمهم باستمرار لزيلينسكي؛ وثانيا، الحديث يدور الآن عن إمكانية منح أوكرانيا صفة مرشح لعضوية الاتحاد الأوروبي. وهناك في الوقت الحالي حالة من عدم اليقين في الاتحاد الأوروبي بشأن هذه المسألة، ويتفهم القادة ذلك”.

ويرى دانيلوف أنهم سيبلغون السلطات الأوكرانية بمتطلبات محددة في إطار التكامل الأوروبي. وقال: “في الوضع الحالي، أوكرانيا أبعد من ذي قبل عن العضوية أو وضعية المرشح، لأسباب واضحة (أشار إلى ذلك ماكرون أيضا، بعد بدء العملية الخاصة). وزعماء أوروبا الآن في حاجة إلى أن يوضحوا لكييف كيف يمكن تمرير “المقص” بين قرارات الاتحاد الأوروبي المحتملة والوضع الحالي لأوكرانيا من حيث احتمالات عضويتها في الاتحاد”.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

2022-06-16