“حزب الله” مستعد للقتال من أجل حقول الغاز!

تحت العنوان أعلاه، كتب إيغور سوبوتين، في “نيزافيسيمايا غازيتا”، حول قيام إسرائيل بالتنقيب عن الغاز في موقع بحري قريب من لبنان.

وجاء في المقال:كرر حزب الله تهديداته لإسرائيل التي استعرضت استعدادها لبدء إنتاج الغاز على الجرف القريب من لبنان في البحر الأبيض المتوسط. لم يستبعد “حزب الله” حدوث نزاع مسلح واسع النطاق مع إسرائيل. جاء ذلك في تناقض مع تصريحات بيروت الرسمية، التي احتجت على تصرفات إسرائيل، لكنها أكدت أنها لن تبدأ الحرب معها.

وفي الصدد، قال الباحث الزائر في معهد الشرق الأوسط (MEI) بواشنطن وخبير المجلس الروسي للشؤون الدولية، أنطون مارداسوف، لـ”نيزافيسيمايا غازيتا”: ففي حين كانت الدولة اليهودية جاهزة للتسوية في العام 2020، فإن بيروت، على الرغم من الوضع السياسي والاقتصادي الصعب للغاية، ترفع الرهان الآن”.

وأشار مارداسوف إلى أن “الانتخابات النيابية اللبنانية التي جرت في مايو، والتي أضعفت حزب الله وغطاءه المسيحي بشدة، زادت من تعقيد المشهد السياسي في البلاد وقوضت مواقف المرشحين المحتملين للرئاسة”.

وإلى ذلك، فإن إضعاف مواقع حزب الله والقوى المسيحية يثير التساؤل حول استراتيجية الحزب نفسه وراعيته إيران، للأيام القادمة، بحسب مارداسوف. وقال: “من الناحية الافتراضية، ليس من المربح لحزب الله أن يخلق فراغا في البرلمان، لأنه بذلك يوجه النيران إلى نفسه، في وضع اقتصادي شديد الصعوبة في البلاد.. من مصلحة الحزب ومصلحة طهران العمل على استعادة مواقعهم الاستراتيجية”.

ووفقا لضيف الصحيفة، فإن الخيار الأكثر سلبية هو أن يشعر حزب الله بالضعف. فـ “في هذه الحالة، يمكن أن يغير التكتيكات وقواعد اللعب، لرفع الرهانات، كما حدث في أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، على الرغم من أن الحزب يدرك خطورة مثل هذه اللعبة. وهذا لا يعني نشوب حرب، كما حدث في العام 2006، لكن التصعيد الموضعي في المناطق المتنازع عليها بعيدا عن الساحل أمر ممكن تماما، لأن ذلك يمكن أن يساهم أيضا في وساطة غير علنية أكثر فاعلية”.
المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب
‎2022-‎06-‎09