اكاذيب الغرب حول مسؤولية تجويع العالم يفضحها لافروف !

كاظم نوري

لم يبق في مخيلة الغرب الاستعماري من اكاذيب وقصص وروايات يحاول تسويقها للشعوب الاخرى وخداع شعوبه سوى اكذوبة مسؤولية روسيا عن منع تصدير اوكرانيا للقمح جراء العملية العسكرية الخاصة التي تدعي كييف انها تحول دون تصدير القمح الى دول العالم.

فقد اعلن وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف استعداد موسكو للمساعدة في نقل القمح من ميناء ماريبول الذي حررته القوات الروسية والمونئ الاخرى الاوكرانية واوضح استعداد روسيا لحماية السفن المحملة بالحبوب والمبحرة من موانئ اوكرانيا الاخرى بالتنسيق مع تركيا شرط نزع الجانب الاوكراني الالغام في المياه المحيطة بتلك الموانئ .

ومنذ بدء العملية العسكرية الروسية لتحرير دونباس والروايات الغربية عن مسؤولية موسكو لتجويع العالم لم تتوقف مثلما تتواصل عمليات تدفق الاسلحة الامريكية والبريطانية ومن بقية دول ناتو على النظام الحاكم في كييف الذي اخذ يطلب المزيد من الاسلحة الفتاكة والاموال ظنا منه ان ذلك يساعد على تراجع روسيا عن اهدافها التي تتعلق بحماية امنها وشعبها بعد ان استخدمت الدول الاستعمارية اوكرانيا اداة للتامر على روسيا واجراء التجارب البيولوجية في مختبرات سرية تحظرها القوانين الدولية .

ومن اجل ان يقطع الطريق على احابيل الغرب الاستعماري واكاذيبه والضجة المفتعلة حول تجويع العالم او حدوث ” كارثة غذاء عالمية”.

قال لافروف يحاول الغربيون ربط مشكلة الغذاء في العالم باحداث اوكرانيا مؤكدا ان حصة اوكرانيا من الانتاج العالمي للقمح لاتساوي سوى ” واحد بالمائة” لذا فان الوضع الحالي في اوكرانيا لاعلاقة له بازمة الغذاء العالمية كما يزعم الغرب.

وكان الرئيس الروسي قد اقترح تصدير القمح الاوكراني عبر جمهورية بلاروسيا الى دول البلطيق الحليفة لواشنطن ومن هناك الى دول العالم لكن كييف رفضت ذلك كما اقترح نقل القمح الى بولندا المجاورة والعضو في حلف ناتو ومن هناك الى دول العالم لكن بولندا تذرعت بان خطوط السكك البولندية ليست بمقاسات خطوط سكك الدول الاخرى مما يصعب نقل القمح فنيا .

واقترح بوتين ايضا ضمن خيارات عديدة نقل القمح الاوكراني الى رومانيا العضو في حلف” ناتو” العدواني ايضا لكن الاخيرة اعتذرت بان موانئها لاتتحمل ذلك.

لقد فضحت مبادرات روسيا اكاذيب الغرب ودوله التي اخذت تركز على تعذر تصدير ” القمح” من اوكرانيا لكنها تحاول ان تخدع شعوبها او الكيفية التي تستطيع من خلالها ايصال انواع الاسلحة والمعدات العسكرية الى الاراضي الاوكرانية بهدف الحاق الاذى بروسيا من خلال استمرار الحرب واطالة امدها حتى لاخر عسكري اوكراني فضلا عن القروض وبمليارات الدولارات من البنك الدولي التي يقيد فيها اوكرانيا وشعبها لعقود من السنين .
‎2022-‎06-‎09