ارى قدمي .. اراق دمي !كاظم الموسوي  «»   الترتيبات التي تحاول الولايات المتحدة ان تمهد بها لتمرير صفقة القرن !ماجد احمد الزاملي  «»   الدولة والجهل, سلطة الأرهاب!ماجد الجبوري  «»   شوائب في فك الموت !محمد جواد الميالي  «»   الشاعر والأديب الفلسطيني ب. فاررق مواسي يضيء الشمعة السبع والسبعين! شاكر فريد حسن  «»   هل سيسقط رأس الفساد!سلام محمد العامري  «»   المدرسة الفرنسية الادارية / رقي ونجاح !عبد الرحمن تيشوري  «»   حقائق ونتائج العالم ودروس تجارب الاصلاح العالمية!عبد الرحمن تيشوري  «»   من الخاشقجي إلى إدلب – جولة صراعٍ جديدة ميشيل كلاغاصي  «»   البيان الثلاثي الاوروبي حول جمال خاشقجي مضحك ومخادع!بسام ابو شريف  «»   الابتزاز الامريكي للسعودية.. وقائع ومعطيات!حسن مرهج  «»   سوريا.. الفوسفور ضد المدنيين .. تطور خطير!خميس التوبي  «»   تصاعد الصراعات داخل إدارة ترامب!محمد صادق الحسيني  «»   بحثا في مجال مكافحة الإرهاب والإسراع بإعادة فتح المعابر الحدودية !  «»   نظرية الاحتواء المزدوج مرة ثانية !رائد المصري  «»  

ومضة!شاكر فريد حسن

ومضة بقلم: شاكر فريد حسن اغتسلت بماء حبك تيممت ببحر هواك تعطرت بعبق أنفاسك فتنت بجسدك وتلال صدرك وتكحلت...

بهية الحرف!شاكر فريد حسن

بهية الحرف مهداة للشاعرة السورية شادية عريج بقلم: شاكر فريد حسن أخاطبك يا شاعرة الاحساس المخضوضبة بالعشق والحزن والفرح...

عهد يا عهد!شاكر فريد حسن

عهد يا عهد بقلم: شاكر فريد حسن عهد الطفولة وعهد البطولة ها أنت تتنفسين هواء الحرية بعد أن طال...

هي غزة !شاكر فريد حسن

هي غزة بقلم: شاكر فريد حسن انها غزة هاشم تأبى الرضوخ والقيود ولا تخاف الصواريخ ولا المناطيد لا الجوع...

علمتني العشق!شاكر فريد حسن

علمتني العشق بقلم: شاكر فريد حسن اسمك حبيبتي أعذب لحن ونشيد كم تبهرني ابتسامتك ورقتك وجمال عينيك وبحة صوتك...

من فيض الروح !شاكر فريد حسن

من فيض الروح بقلم: شاكر فريد حسن خذيني اليك اغسليني بماء حبك واسجننيني شوقًا بين أحضانك دثريني بأنفاسك اللاهبة...

علمتني العشق!شاكر فريد حسن

علمتني العشق بقلم: شاكر فريد حسن اسمك حبيبتي أعذب لحن ونشيد كم تبهرني ابتسامتك ورقتك وجمال عينيك وبحة صوتك...
شعر

رزان النجار !ماجدة ابو شرار

رزان النجار 🌹 ماجدة ابو شرار إبنة مخيم مازالت الريح تعصف في دروبه دون توقف ابنة التغريبة الفلسطينية وبيوت...

براهين! شعر.. عدنان الزيادي

براهين عدنان الزيادي توارتْ كأنوارِمدينةٍ أزمعتُ هجرانها وأدمنتُ الذهابَ ,لا كأيِّ واحدٍ إنما كأنا الذي أسهو في ذهابي ,فألتفتُ...
التخطي إلى شريط الأدوات